خارطة المملكة العربية السعودية

معلومات عامة

 

السعودية : دولة عربية تتميز بعدة خصائص دينية واقتصادية وجغرافية تعطيها مكانة متميزة وفريدة فهي تضم أقدس البقاع الاسلامية ، فيوجد فيها بيت الله الحرام تتوسطه الكعبة المشرفة حيث يولي مئات الملايين من المسلمين وجوههم شطرها في صلواتهم الخمس يوميا وتضم المدينة المنورة مسجد وقبر سيد المرسلين وخاتم النبيين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وتشهد المملكة العربية السعودية أكبر تجمع إسلامي في العالم حيث يتوافد الى الاماكن المقدسة أكثر من مليوني مسلم من مختلق أصقاع العالم الأسلامي سنويا لأداء فريضة الحج.

واكتسبت المملكة العربية السعودية أهمية اقتصادية عظمى إذ يحوي باطن أرضها واحدا من أعظم الاحتياطيات المعروفة للنفط والغاز الطبيعي في العالم ، وتتعهد مناحي أهميتها الجغرافية فهي عملاق شبه الجزيرة العربية بمساحتها الشاسعة وسواحلها البحرية الطويلة وأشكالها التضاريسية المتنوعة.

نظام الحكم في المملكة العربية السعودية نظام ملكي وينص النظام الأساسي للحكم على حصر منصب ملك البلاد في أبناء المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود وأبناء الأبناء على أن يبايع الأصلح منهم للحكم.

الحكومة الوطنية : يرأس الملك مجلس الوزراء الذي يتولى زمام السلطات التنفيذية والتنظيمية ويتكون من نائبين واثنين وعشرين وزيرا يتولون أنشطة الدولة كافة في قطاعات السيادة (وزارات : الخارجية ، والعدل ، والدفاع والداخلية) وقطاعالخدمات (وزارات : الصحة والمعارف والتعليم العالي والمواصلات والبرق والبريد والهاتف والأشغال العامة والاسكان والعمل والشؤون الاجتماعية والحج والشؤون الاسلامية والدعوة والأوقاف والاعلام والشؤون البلدية والقروية) وقطاع التنمية (وزارات : المالية والتجارة والتخطيط والصناعة والكهرباء والزراعة والبترول والثروة المعدنية) ويرتبط بالوزارات العديد من المؤسسات العامة والهيئات والدواوين.

الحكومات المحلية (الامارات) :

تشكل الامارة الوحدة الاقليمية الاساسية للحكم المحلي في البلاد وتتكون المملكة العربية السعودية من ثلاثة عشر إمارة هي : الرياض – مكه المكرمه – المدينة المنورة – الشرقية – القصيم – حائل – تبوك – الحدود الشمالية – عسير – الجوف – الباحة – جازان – نجران. ويعتبر الامير المعين من قبل الملك ممثل الحكومة المركزية والحاكم الاداري في إمارته وتقع عليه حفظ الامن والنظام والمشاركة في تطوير المرافق والخدمات.

العاصمة : الرياض ومن اهم المدن مكة المكرمة و المدينة المنورة و جدة و الدمام و تبوك و ابها

تقع المملكة العربية السعودية في الجنوب الغربي من قارة آسيا ممتدة على مساحة تبلغ 2.250.000 كم2 وهو ما يعادل نحو أربعة أخماس مساحة شبه الجزيرة العربية تقريبا ويحدها من الغرب البحر الاحمر ومن الشمال المملكة الاردنية الهاشمية والجمهورية العراقية ودولة الكويت ومن الشرق الخليج العربي ودولة قطر ودولة الامارات العربية المتحدة وسلطنة عمان ومن الجنوب الجمهورية اليمنية ويبلغ طول حدود المملكة السعودية من جميع الجهات 6.760 كم2 منها 4.430كم2 حدودا برية و2.330 كم2 حدودا بحرية.

ويغلب الجفاف على أراضي البلاد الخالية من الانهار أو المجاري المائية الدائمة وبالرغم من أن الوديان الجافة المنتشرة في معظم الانحاء تفيض بالمياه بعد العواصف المطيرة إلا أن القيمة الفعلية للمياه ضعيفة إما بسبب التبخر وإما بسبب التسرب الى باطن الأرض.

المناخ :

ينتمي مناخ المملكة العربية السعودية بشكل عام الى إقليم المناخ الصحراوي المتسم بالجفاف الشديد وندرة الامطار إلا أنه نظرا لاتساح مساحة البلاد وتعدد الاشكال التضاريسية فيها فإن لها خصائصها المناخية التفصيلية ففي فصل الصيف ترتفع درجات الحرارة بسبب القرب من خط الاستواء وشدة التعرض لأشعة الشمس التي تصل بشكل شبه عمودي وتعتدل درجات الحرارة في فصل الشتاء لكنها قد تنخفض في شهر يناير الى ما دون درجة التجمد في أجزاء واسعة من وسط البلاد وشمالها ، أما الامطار فهي قليلة جدا لكنها تختلف في كمياتها وتوزيعها وخصائصها وتسقط الامطار في فصل الشتاء وتتصف الامطار بأنها سيلية تنهمر فجأة ثم تنقطع بعد وقت قصير كما أنها قد تسقط بكميات كبيرة في عام ثم تتوقف تماما في العام التالي أو الأعوام التالية أو العكس وتتعرض البلاد للعواصف الرملية والترابية في أواخر فصل الربيع وخلال فصل الصيف نظرا لاشتداد هبوب الرياح بفعل انخفاضات الضغط الجوي ويساعد على شدة تأثير تلك العواصف انتشار الرمال والتربة الجافة المفككة على نطاق واسع.

بلغ عدد سكان المملكة العربية السعودية نحو (17) مليون نسمة في عام 1991م ويمثل السعوديون حوالي ثلاثة ارباع السكان وينتمي الربع المتبقي من السكان الى أكثر من مائة دولة وقدوا الى البلاد نتيجة لتوافر ملايين فرص العمل الناجمة عن تطبيق خطط التنمية الخمسية منذ عام 1970 ويمثل العرب والآسيويون غالبية السكان غير السعوديين الى جانب وجود أقليات من الجنسيات الأوربية والامريكية وغيرها ، كما يدين معظم السعودييين ومعظم الجاليات العربية والاسيوية بالاسلام الذي هو الدين الرسمي والوحيد في البلاد وصبغ الدين الاسلامي جميع مظاهر الحياة في المملكة العربية السعودية بطابع الاسلام في القضاء وتنظيم الحياة الاسرية وتفاصيل الحياة الاجتماعية اليومية كإغلاق المتاجر وإيقاف حركة البيع والشراء والتوجه الى المساجد في أوقات الصلاة والتقيد الصارم بمظاهر الصيام في شهر رمضان المبارك والتزام الطابع المحافظ في الشارع.

المصادر الطبيعية :

يعد النفط والغاز الطبيعي من أهم المصادر الطبيعية في البلاد إذ تملك منهما ثروة ضخمة يبلغ احتياطيها الثابت من النفط 260.5 بليون برميل ومن الغاز الطبيعي 180.5 تريليون قدم مكعب قياسي حتى عام 1411 هـ /1990م الى جانب ذلك توجد ثروة معدنية متنوعة فقد تم الشكف عن 4.200متر مكمن معدني شملت الذهب (باحتياطي يبلغ 9.5 مليون طن تتراوح فيها نسبة ركائز الذهب من 2.5 – 27 جرام/طن) والفضة والنحاس والزنك والرصاص والحديد والالمنيوم والمعادن النادرة واليورانيوم والمعادن الصناعية والفوسفات والفحم الحجري والمواد الاولية للبناء.

الصناعة :

يتكون هيكل الانتاج الصناعي في المملكة العربية السعودية من وحدتين رئيسيتين هما الصناعات الاساسية (الثقيلة) والصناعات التحويلية (المتوسطة) .

الصناعات الاساسية تعتمد في معظمها على النفط لتوفير المواد الخام ويقوم بتمويلها وتشغيلها القطاع العام نظرا لضخامة حجم استثماراتها وتقنيتها المتطورة واستهلاكها المكثف للطاقة وتتمثل تلك الصناعات في إنتاج مصافي تركير النفط والبالغ 652 مليون برميل سنويا وفي الصناعات البتروكيميائية الى جانب صناعة المعادن الثقيلة والتي بلغ انتاجها 14 مليون طن في عام 1411هـ / 1990م. ، الصناعات التحويلية تتكون من سلسلة متنوعة من الصناعات كالمواد الغذائية ومواد البناء والصناعات الكيميائية والمعدنية المختلفة ويملك هذه الصناعات ويديرها القطاع الخاص الذي يحصل من الدولة على عدة حوافز مالية وتشجيعية مثل تقديم القروض الصناعية طويلة الاجل بدون فوائد وتأجير الاراضي للمصانع وسكن العمال في المناطق الصناعية المجهزة بكامل المرافق والخدمات بأسعار رمزية وإعطاء الافضلية للمنتجات الوطنية عند الشراء لمؤسسات الدولة والاعفاء الكامل من أنواع الضرائب كافة ماعدا الزكاة الاسلامية التي تحسب بواقع 2.5% من رأس المال إذ حال عليه الحول (مر عليه عام كامل).

الزراعة :

حققت التنمية الزراعية في المملكة العربية السعودية تطورا كبيرا في فترة وجيزة بالرغم من المعوقات العديدة كقلة الامطار ومحدودية  المياه الجوفية وضآلة الايدي العاملة الزراعية الوطنية وتتأثر الاراضي السعودية بين الكثبان الرملية والهضاب الصحراوية والمرتفعات والاودية إلا أن جهودا حثيثة قد بذلت لإنعاش القطاع الرزاعي كتوزيع الاراضي البور مجانا على المستثمرين الزراعيين وتقديم القروض الزراعية طويلة الآجل بدون فوائد وشراء الدولة للمحاصيل الاستراتيجية خاصة الحبوب من المزراعين بأسعار عالية وغير ذلك كل هذه جهود نقلت البلاد من مرحلة استيراد معظم احتياجاتها الغذائية الى مرحلتي الاكتفاء الذاتي والتصدير الخارجي في بعض أنواع السلع الغذائية كالقمح وتتركز أكثر من نصف المساحة المزروعة 57% من المنطقة الوسطى بإمارتي الرياض والقصيم تليها المنطقة الجنوبية الغربية 19% في إمارات جازان وعسير ونجران والباحة ثم المنطقة الشمالية 13% في إمارات حائل وتبوك والجوف وتتوزع باقي المساحة المزروعة 11% على المنطقتين الغربية والشرقية على الترتيب وبلغت الصادرات من من السلع الغذائية كالقمح والتمور والبيض ولحوم الدواجن والالبان وبعض الخضروات ما يقار بمليوني طن في عام 1411هـ 1990م.

الثروة الحيوانية :

تتعدد عناصر الثروة الحيوانية في البلاد حيث قدرت أعداد كل من الضأن 6 ملايين رأس والماعز نحو  3.3 مليون رأس والابل 413 الف رأس والابقار نحو 200 ألف رأس وتأسست صناعة نشطة لصيد الاسماك وبلغت كميات الصيد المحلي نحو 7000 طن تم تصدير ما يقرب من نصفها الى الخارج في عام 1411هـ 1990م.

التجارة الخارجية :

بلغت صادرات المملكة العربية السعودية في عام 1411هـ 1990م نحو 44.4 بليون دولار أمريكي شكل النفطة تسعة أعشار قيمة هذه الصادرات ويتجه 39% من النفط السعودي الى أسواق آسيا والشرق الاقصى و27% الى أمريكا الشمالية و31% الى أوروبا وتتوزع البقية بين إفريقيا واستراليا ويتمثل العشر المتبقي في الصادرات غير النفطية مثل المنتجات الكيميائية والبلاستيكية والمعادن العادية ومعدات النقل والمواد الغذائية وغيرها وتتوزع بين الدول العربية 37% وآسيا والشرق الاقصى 33% وأوروبا الغربية 20% وأفريقيا واستراليا 10% وبلغت قيمة الواردات 24 بليون دولار أمريكي يأتي معظمها من أسواق اوروبا 45% وأسيا والشرق الاقصى 28% وأمريكا الشمالية 17% . وتتمثل أهم الواردات في الآلات والاجهزة والمعدات الكهربائية ومعدات المواصلات والمواد الغذائية والحديد ومصنوعاته والمنتجات الكيميائية والاقمشة والملابس والسيارات وأجزائها والذهب والحلي والمجوهرات.

 

الاسم الرسمي

المملكة العربية السعودية

العاصمة

الرياض

المساحة - كم مربع

2,240,000

السكان

17,500,000

العملة

ريال

تاريخ الانتماء للامم المتحدة

1945

 

تصميم: منير إدعيبس