الرئيسية | العنف ضد المرأة | المذيعة العراقية زهراء الموسوي تتعرض للضرب وسط بغداد

المذيعة العراقية زهراء الموسوي تتعرض للضرب وسط بغداد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 شهد وسط العاصمة العراقية بغداد قبل ثمانية أيام تعرُّض المذيعة زهراء فلاح كاظم الموسوي لإعتداء بالضرب من قبل مجهولين كانوا يستقلون سيارة رباعية الدفع، وذلك أمام محط أنظار الأجهزة الأمنية وسيارات الشرطة حسب شهود عيان.

بغداد: تعرضت المذيعة زهراء فلاح كاظم الموسوي لإعتداء وسط العاصمة بغداد يوم 4-10-2009. وعلى الرغم من مرور قرابة أسبوع كامل على حادثة الاعتداء بالضرب الشديد على المذيعة، إلا أن الإعلان عن الخبر لم يتم الا يوم امس عندما بادرت قناة فضائية محلية ببث خبر مقتضب لم يتم فيه ذكر اسم الإعلامية او الأسباب التي أدت الى الاعتداء عليها.

الا ان منظمة غير حكومية محلية تعنى بشؤون الصحافيين، قامت مساء أمس بإدانة الحادثة ونشر بعض تفاصيلها. وجاء في البيان الذي صدر عن المنظمة "ان المذيعة زهراء الموسوي كانت قد تعرضت لحادث اعتداء من قبل اشخاص يستقلون سيارات دفع رباعي في منطقة العرصات وسط بغداد، في يوم الاحد من الاسبوع الماضي". وكانت هراء الموسوي العاملة في شبكة الاعلام العراقي، قد تعرضت للضرب المبرح من قبل مجهولين يستقلون سيارات رباعية الدفع، وقد لاذوا بالفرار بعد الاعتداء. وقالت الموسوي، لمرصد الحريات الصحافية، ان سيارة صالون كانت تتابعني قبل ان يهاجمني خمسة رجال يستقلون سيارة دفع رباعي، كانت قد اتخذت الاتجاه المعاكس للسير امام أنظار الأجهزة الأمنية وسيارات الشرطة.

وتضيف الموسوي، لا استبعد ان يكون الاعتداء مخطّطًا له، وان المعتدين كانوا قد تلقوا معلومات عن تحركاتي وخروجي من منزلي. واوضحت الموسوي ، انها لا تتهم جهة محددة إلا أنها تبيّن من خلال حديثها "انهم ربما من جهة متنفذة" كونهم لم يكونوا خائفين من شيء عندما هاجموني، وخاصة ان المنطقة محمية بالكامل من قبل اجهزة امن متعددة.

وقد صرح لإيلاف مصدر رفيع الشأن مقرب من المذيعة الموسوي" ان المذيعة زهراء فلاح كاظم الموسوي والتي كانت تقدم نشرة الأخبار، كانت قد أخبرت الجهات المسؤولة عن التحقيق في الحادث انها خائفة جدًا من اعطاء أي تفاصيل اكثر حول الحادث لأنها تظن ان جهات نافذة قد تكون وراء ضربها المبرح، اضافة الى انتهاك حجابها وتركها مكشوفة الراس في الشارع وامام انظار المارة والأجهزة الامنية المتواجدة في المكان.

وأضاف المصدر بتاريخ 4/10/2009 الساعة الثامنة والنصف مساء وفي منطقة المسبح مقابل العرصات في وسط بغداد ان المعتدين على زهراء فلاح كاظم الموسوي، قاموا بتجريدها من ملابسها وانهالوا عليها بالضرب المبرح وتركوها شبه عارية وغادروا المكان وكأن شيئًا لم يحدث. وأمام أنظار الأجهزة الأمنية ونقطة تفتيش العرصات التي لا تبعد عن الحادث سوى أمتار وكأن القوات لم تسمع صيحات وصراخ النجدة واصوات الاستغاثة للمذيعة التي كانت تسير بكل طاقتها في الشارع عارية أمامهم! حتى بادر احد الشبان المسيحيين وهو صاحب المحل الذي تتبضع منه المذيعة، بادر الى نزع قميصها وسترها قدر استطاعته.

وواصل المصدر "ان المذيعة كانت تتعرض منذ قرابة 7 اشهر الى مضايقات اقرب ما تكون الى التحرش الجنسي في عملها مما ادى الى نقلها من العمل كمذيعة في نشرة الإخبار الى الإذاعة بداعي انه لا حاجة لها ثم توالت الاتصالات الهاتفية على هاتفها النقال مع تلقيها للكثير من رسائل قصيرة تعرض عليها عروض غير اخلاقية". وتابع المصدر: ان المذيعة ومنذ تعرضها لحادث الاعتداء تشعر بالانهيار النفسي التام خصوصًا أنّها تتعرض منذ أكثر من أسبوع لضغوط من جهات نافذة تطالبها التزام الصمت وعدم التصريح بأي شيء حول الحادث.

لكن تقريرًا صادرًا من وزارة الداخلية بتاريخ 4-10-2009 كان قد وثق بالحادثة دون الاهتداء الى الجناة او معرفة الدوافع الحقيقة وراء الاعتداء حتى الان. ومع تواتر الإنباء عن واقعة الاعتداء، فقد استبد غضب شديد بالإعلاميات العراقيات اللواتي أصبن بالذهول والصدمة. لأن ضرب الإعلامية زهراء فلاح كاظم بهذه الطريقة وتركها شبه عارية يثير أسئلة خطيرة عن مصير الإعلاميات العراقيات، وحقيقة الوضع الأمني والأخلاقي في العراق. وعن الجهة المنفذة للاعتداء، والتي تمكنت حتى الان من الإفلات من المساءلة لمجرد ان تكون متنفذة جدا حسب تصريح المذيعة زهراء الموسوي نفسها.

وقالت إحدى الإعلاميات العراقيات" ان ما حدث للمذيعة زهراء الموسوي إنما يعيد لنا صورة سوداء عن زمن الدكتاتور صدام حسين وأبنائه وممارساتهم الشاذة بحق العراقيات. تلك الممارسات البعيدة عن الدين والأخلاق والإنسانية وحتى الأعراف الاجتماعية".

والجدير بالذكر ان المذيعة زهراء الموسوي تتعرض لضغوط لطي الموضوع والتكتم عن التصريح بمزيد من التفاصيل. علمًا ان والدها يعمل بدرجة خاصة في الحكومة العراقية-وكان قد طالبها هو الآخر بالرضوخ للأصوات المطالبة بإلتزام الصمت!!

سجّل لتصلك آخر التعليقات التعليقات (1 تعليقات سابقة):

كوااااد في 30/10/2009 15:21:53
avatar
تعليقي هو ان الكرديات العراقيات الكحاب و منهم اهل الوسط والجنوب المحبين للجنس متعطشات للجنس من زمن طويل ويريدن الجنس ولكن والكل يعلم مشتهيه ومستحيه بحكم طبيعه وعادت وتقاليد العراق الذي لطخ منذو دخول اصدقائنا الامريكان نشروا ثقافة الفراش البعيده عن خدمة المجتمع من كهرباء وماء صحي وفرص عمل وهي من ابسط احتياجات المتجمع في اي مكان في العالم على الكورة الارضيه اين الخدمات او اين الفساد الذي تذهب بملايين الدولارات من اموال الشعب من عمارات ودور في الخارج بأسماء اهل الاحزاب والحكومه ياحلاوه .... ليش كل هذا الكلام الجارح قد يقول البعض لقد حسنوا الكحرباء وطورووووو الطرق بطرق حديثة من غير تقدم الدوله بحيث من كثرة التحسينات اضطروا الى اعادة العراقين المهجرين والمهاجرين قسريا اكرر قسريا وليس طوعيا الى العراق لان البلد فرغ من العراقين لان العراقين الفقره الي لم يستطيعوا السفر والهجره قتلوا واصبحوا من الماضي وذلك لانهم ماتوااااا من المفخختات والان يعدون وعادت فلانه الى عادته القديمه ؟؟؟؟ اعيدوا العراقيين من الخارج لان البلد صار توب والامان توب اين الامان يا خوات الكحبه من خلال الكحاب في الشارع لو من سوالفكم الي يوميه تنشاف على العراقيه خصوصا قناة الفساد الاولى في العراق القناة المسمومه ....
حبي ما دام البلد بيد الكحاب والكوااااااويد المسؤوليين من اول شي الاكراد وثاني شي من العمايم السود والبيض اهل التايرات مايصير العراق بخير ابدا وابدا ولمدة 3000 سنه ياحبي كس ام العراق الي دي حكمو هسه ...
موافق غير موافق
0

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • نسخة قابلة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية كاملة
السمات الأكثر بحثاً
لا توجد سمات لهذا الموضوع
قيم هذا الموضوع
5.00
آخر التعليقات
أمان في خدمتكم دائماً
إتصل بنا