نشرات أمان
البريد الالكتروني:
تصويت: مركز أخبار جديد
هل أعجبك مركز أمان الجديد للأخبار والدراسات؟
جرائم قتل النساء تتزايد في غزة تحت ذريعة "الدفاع عن شرف العائلة" | الدول العربية | فلسطين | الرئيسية

جرائم قتل النساء تتزايد في غزة تحت ذريعة "الدفاع عن شرف العائلة"

3417 - عدد مرات المشاهدة
حجم الخط: تصغير الخط تكبير الخط
image

نددت مؤسسات حقوقية عاملة في قطاع غزة بظاهرة جرائم القتل التي تستهدف النساء الفلسطينيات تحت ادعاء شرف العائلة معتبرة أن الحصانة التي يمنحها القضاء الفلسطيني من خلال الأحكام المخففة التي يصدرها بحق مرتكبي جرائم ما يسمى "بشرف العائلة" تقف خلف تزايد تلك الجرائم.
ورصدت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان العديد من الجرائم التي راح ضحيتها نساء من  قطاع غزة معربة عن قلقها البالغ من تزايد مثل هذه الجرائم خاصة وأن الادعاء بالقتل على خلفية الشرف أصبح ذريعة للإفلات من العقاب في ظل عدم التحقيق والتأكد من الاتهامات التي قد توجه للنساء.
وأشارت الضمير في بيان تلقت الغد نسخة منه إلى أنه عثر مساء أول من أمس على جثة امرأة فلسطينية تبلغ من العمر (28 عاماً) ملقاة في حقل للزيتون بمنطقة السوارحة بقرية الزوايدة وسط قطاع غزة بعد تعرضها للخنق على يد شقيقها.
وبينت أن معلومات الشرطة المقالة كشفت النقاب عن أن شقيق الضحية قد سلم نفسه للشرطة واعترف بأنه قتل شقيقته بخنقها بيده داخل منزلها.
وعثر الخميس الماضي على جثث ثلاثة فلسطينيين من عائلة واحدة  من سكان مدينة غزة وهم (ف.ع)، (49 عاماً)، وزوجته (م)، (35 عاما) وهي حامل بشهرها السادس، وابنهما الطفل (ج)، (4 أعوام) وقد لقوا مصرعهم وهم نائمون على يد شقيق المجني عليه "الزوج" الذي اعترف طواعية بفعلته للشرطة، زاعما أن دافعه لارتكاب الجريمة كان على خلفية ما يسمى بشرف العائلة.
ولفتت الضمير إلى ان جريمة أخرى سجلت قبل عدة أيام ان امرأة تدعى (ع.ص)، (31 عاما) وصلت جثة هامدة مساء الثلاثاء الماضي إلى مشفى شهداء الأقصى بمدينة دير البلح وسط القطاع، بعد تعرضها لعدة طعنات بالسكاكين في الظهر والرقبة داخل منزل والدها الكائن في مخيم المغازي حارة البطانة على أيدي أربع شبان مقنعين يعتقد بأنهم من أقاربها وأن الجريمة تمت على خلفية ما يسمى بشرف العائلة.
وأعربت الضمير عن بالغ قلقها من إمكانية تزايد مثل هذه الجرائم بحق النساء خاصة وأن الادعاء بالقتل على خلفية الشرف أصبح ذريعة للافلات من العقاب في ظل عدم التحقيق والتأكد من الاتهامات التي قد توجه للنساء.. موضحة أن المرأة يجب أن يتوفر لها الحماية القانونية والمجتمعية في مواجهة الاتهامات التي قد لا تكون واقعية أو صحيحة.
من جهته حذر مركز الميزان لحقوق الإنسان من "تصاعد" حالات قتل النساء، مشيراً إلى أن هذه الحالة تعد الثالثة خلال أقل من شهرين مطالبا النيابة العامة باتخاذ التدابير الكفيلة بالكشف عن ملابسات هذه الجريمة وإحالة من يثبت تورطهم فيها إلى العدالة.
إلى ذلك أعربت الشرطة في الحكومة المقالة عن بالغ قلقها من حدوث مثل هذه الجرائم. وقالت أنها تنظر بخطورة بالغة إلى بعض الأشخاص الذين يحاولون أخذ القانون باليد مشددة على أنها ستضرب بيد من حديد ولن تتهاون مع كل من يحاول أخذ القانون باليد.
واعتبر إسلام شهوان الناطق باسم الشرطة الفلسطينية المقالة أن القتل على خلفية شرف العائلة هو إرث حسب العادات والتقاليد ولكنه إرث قديم وبه الكثير من الأعباء على النسيج الاجتماعي.
وشدد على أن الشرطة ستضرب بيد من حديد كل من يحاول أن يأخذ القانون بيده كما أنها ستفرض أقصى درجات العقوبة على كل من يقوم بمثل هذه الجرائم، لافتا إلى أنهم في الشرطة سجلوا عددا من حالات القتل على خلفية الشرف ولكنها طفرة تحدث بين الفينة والأخرى.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0