نشرات أمان
البريد الالكتروني:
تصويت: مركز أخبار جديد
هل أعجبك مركز أمان الجديد للأخبار والدراسات؟
ارتفاع حالات الزواج المختلط في اليمن إلى 1149 خلال 2008 | الدول العربية | اليمن | الرئيسية

ارتفاع حالات الزواج المختلط في اليمن إلى 1149 خلال 2008

7723 - عدد مرات المشاهدة
حجم الخط: تصغير الخط تكبير الخط
image

أعلنت إحصائية رسمية أن حالات الزواج المختلط في اليمن خلال العام الماضي 2008 بلغت 1149حالة، مسجلة ارتفاعا عن العام 2007، بـ141 حالة ، حيث كانت 1008 حالات فقط.
ونقلت وكالة سبأ الرسمية عن وزارة العدل في إحصائيتها الصادرة عن إدارتها العامة للتوثيق القول: " إن موافقات الزواج المختلط "ذكور أجانب بيمنيات" بلغ 945 موافقة، فيما عدد الذكور اليمنيين المتزوجين بأجنبيات 204.
وكانت حالات الإناث اليمنيات اللاتي تزوجن بأجانب في العام 2007 م 830 موافقة فيما عدد الذكور اليمنيين المتزوجين بأجنبيات 178.
وحسب إحصائية وزارة العدل للعام 2008 حول موافقات الزواج المختلط، فإن الجنسية السعودية احتلت المرتبة الأولى بـ433 حالة زواج منها 424 حالة زواج ذكور سعوديين بيمنيات، وتسع حالات فقط زواج يمنيين بسعوديات.
فيما جاءت الجنسية الإماراتية في المرتبة الثانية بـ175 حالة منها 21 حالة زواج يمنيين بإماراتيات، واحتلت المرتبة الثالثة سلطنة عمان 48 حالة كلها حالات زواج عمانيين بيمنيات.
وحسب إحصائية موافقات الزواج فقد احتلت المرتبة الرابعة بريطانيا بـ46 حالة زواج، منها ثماني حالات زواج يمنيين ببريطانيات.
إلى ذلك سجلت إدارة التوثيق بوزارة العدل في إحصائيتها 2008, 45 حالة زواج مختلط مع كل من أمريكا والبحرين، و35 حالة في كل من قطر والصومال ومصر.
وأكد مدير عام التوثيق والتسجيل بوزارة العدل أحمد حزام القبلاني أن موافقات الزواج المختلط التي تصادق عليها وزارة العدل يتم المصادقة عليها بعد التأكد والتحقق من صحة البيانات المتعلقة بهذا الشأن من قبل وزارة الداخلية وسفارات الراغبين بهذا الزواج بالإضافة إلى التأكد من استيفاء كافة الشروط الشرعية.
وأكد القبلاني أن وزارة العدل تحرص على صحة الإجراءات القانونية والشرعية لهذا الزواج لضمان نجاحه وصون حقوق المرأة اليمنية التي وافقت على الزواج بأجنبي والإقامة معه خارج الوطن.
ولفت القبلاني إلى أن هذه الإجراءات حدت بشكل كبير من ظهور أي مشاكل قد تقع بعد هذا الزواج.
ويعزي العديد من القانونيين أسباب المشاكل التي ظهرت عقب زواج اليمنيات بأجانب في فترات سابقة ، إلى انعدام الوعي القانوني لدى بعض أسر الفتيات الذي يدفعهم للموافقة دون التأكد من استكمال هذه الإجراءات وهو الأمر الذي يتيح الفرصة أمام القادمين للسياحة في اليمن للزواج بيمنيات وتركهن بعد انتهاء رحلاتهم السياحية والذي عرف مؤخرا بالزواج السياحي.
مشيرين إلى أن تلك المشاكل اختفت تقريبا ، كون الحكومة اتخذت إجراءات حاسمة في هذا الموضوع ، بأن ألزمت الراغبين في الزواج من اليمنيات التصديق على وثائق الزواج ، للتأكد من خلالها على مكان وإقامة طالب الزواج ، ونوع عمله وقدرته على الإنفاق ، ومتابعته في حال إخلاله بتلك الواجبات والشروط.
جدير بالذكر أن وزارتي العدل والداخلية أصدرتا تعميما قضى بإلزام الأمناء الشرعيين "المأذون" بتطبيق إجراءات تشريعية خاصة لتسجيل زواج اليمنيات من أجانب، والذي يقضي بإلزام الأمناء الشرعيين باستكمال إجراءات هذا الزواج من خلال إحضار الموافقة الكلية من الوزارتين وتدعيمها بموافقة سفارة دولة طالب الزواج من امرأة يمنية.

أضف إلى: Add to your del.icio.us del.icio.us | Digg this story Digg

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
الكلمات الأكثر بحثا
لا توجد مدونات لهذا الموضوع
قيم هذا المقال
0