الجمعة, 25 تموز 2014

أرسل دراسةً

إحصائيات

الصفحة الرئيسة

جديد الدراسات

الصفحة الرئيسة / أمان

بحث عن دراسة

 
 الأقسام
أبحاث
أوراق عمل
حلقات تلفزيونية
دراسات
محاضرات

 أبحاث

9- 2005 - 07: 1
المرأة والعولمة

أنغير بو بكر

قضية المرأة من القضايا التي تطرح نفسها على كل تواق للحرية والتقد م ومع التعديلات المهمة الجديدة التي جاءت بها مدونة الاسرة يبقى وضع المرأة بائسا نظرا، لفهم معين للدين ومن طرف فهم معين للأخلاق ومن طرف فهم آخر لدور المرأة في الحياة الاجتماعية ،ولتقريب القارئ الكريم من وضعية المرأة في عصر العولمة وفتوحاتها وغزواتها،نقدم التقرير التالي الذي استقيناه من تقارير بعض المنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان ومن كتابات بعض المناضلات النسائيات اللواتي ساهمن بكتاباتهن المتميزةفي ايصال اصوات شريحة كبيرة من المجتمع الى كل الاصقاع عسى ان تجد اذانا صاغية امام ضجيج الحروب وويلاتها ومآسي التطرف الاصولي وثقل الموروث السلبي المقيد لحقوق المرأة . حقوق المرأة لا يجب ان تناضل عليها الحركات النسائية فقط انما يجب ان يكون النضال من اجل قضية المرأة في صلب النضال الديموقراطي الشامل الذي يسعى الى تكريس دولة الحق والقانون ،اي دولة يتساوى فيها المواطنون بغض النظر عن أي تمييز.

تقول الدكتورة نوال السعداوي في بحث لها ضمن منشورات دار الفكر (حوارات جديدة )تحت عنوان المرأة والدين والاخلاق :((منذ دخلت المدرسة الابتدائية وشطب المدرسون على اسم امي الذي كتبته الى جوار اسمي فوق كراستي ،وكتبوا اسم ابي .ومنذ فرق المدرسون بيني وبين زميلتي في الفصل لأنها قبطية وانا مسلمة ،منذ فصلوا بيني وبين اخي لأنه ولد وانا بنت ،منذ ميزوا ابنة المأمور عن بقية التلميذات لأن أباها يملك السلطة ،منذ ذلك الوقت بدأت أحلم بعالم آخر لا يشطب فيه احد على اسماء الامهات ،ولا احد يسألني من ابوك ؟ وما دينك ؟وما جنسك ؟او جنسيتك ،او غيرها من الاسئلة التي لا نكف عن سماعها منذ ان نولد حتى نموت .

ومنذ ان قطع قطع الموسى جزءا من جسدي وانا طفلة تحت اسم الدين او الاخلاق ،ومنذ سمعت صراخ اخي الصغير حين كان الموسى يقطع في جسده وعمره ثمانية أيام تحت اسم الدين او الطهارة ،ومنذ اشعلت ابنة الجيران النار في نفسها وماتت محترقة ،لأن رجلا خدعها ،والخادمة الصغيرة التي القت نفسها في مياه النيل ،لأنها حملت سفاحا ،والفتاة في الخامسة عشر من عمرها التي قتلها ابوها في الصعيد ،لأنها لم تنزف ليلة الزفاف. حوادث متعددة من هذا النوع نشهدها منذ ان نولد حتى نموت ،تحدث تحت اسم الدين والاخلاق في معظم الأحيان.

منذ الطفولة وانا اشك في عدالة هذه القيم السائدة التي تقطع في اجساد الاطفال والبنات الصغيرات دون ذنب ،ضحايا الاغتصاب والكذب ،او الحب ،يتغنى المجتمع ليل نهار بالحب ،وان وقعت فتاة صغيرة في هذا الحب تربص بها المجتمع ذاته دون ان يطرف له جفن . منذ ان كبرت وازداد وعيي بدأت الصلة الوثيقة بين الدين القدس والسلطة المقدسة في الدولة والعائلة.)) ص12

ذكريات الدكتورة نوال السعداوي تختزن بعض معاناة المرأة ،مع الدين الذي فسر بطريقة يجعل المرأة شئ من الاشياء يملكها زوجها كما يملك السيارة او التلفزة ،ومعاناة المرأة مع العادات والتقاليد والاخلاق المستنبطة من هذا الفهم الرجعي النصي للدين ، وقام اساس هذا الفهم على مصالح طبقية ابوية على حد تعبير نوال السعداوي ـتستفيذ من ادامة اقصاء المرأة ووصمها بالمدنس والشيطان في مقابل المقدس والملاك الذي يمثله الرجل الحاكم ،الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ؟؟

بالاضافة الى الموروث الديني الرجعي الذي يكرس دونية المرأة ،نجد كذلك المضامين التربوية تكرس هذا الاقصاء حيث ان التربية في بيوتنا ومدارسنا وجامعاتنا تحرم مناقشة الطابوهات في الدين والدولة والعائلة ،ويتكرس بهذا الخوف تضخم ثقافة الامفكر فيه بلغة محمد اركون حيث يعتبر مناقشة النص القرآني مسا بالمقدس الديني ومناقشة الخطاب السياسي للحاكم ملكا كان او رئيسا للجمهورية ،مسا بالمقدس السياسي. كما ان مناقشة الرجل في افعاله وتصرفاته في العائلة مسا بالمقدس الاخلاقي باعتبار ان الموروث الثقافي عندنا يجبر على طاعة الصغير للكبير وطاعة المرأة للزوج ..لكن المقدس لا بد ان يقابله المدنس ،فبمقابل المقدس السياسي الذي يمثله الحاكم نجد مدنسا تمثله المعارضة السياسية التي يزج بها في السجون وتحاكم بتهم معارضة التوجهات العامة للبلاد ،كأن التوجهات الكبرى للبلاد وحي يوحى الى الحاكمين المستخلفين في الارض .اما المقدس الديني فيقابله المدنس المثمثل في المعارضين لاستغلال الدين من اجل ادامة نفس العلاقات الاستغلالية او ادامة الفهم النصي للنصوص القرآنية او التوراثية او غيرها من النصوص من اجل ابقاء الوضع القائم وضعا ابديا ،والخلاص في الآخرة الموعودة. اما المقدس الاخلاقي ففي مقابل المدنس الاخلاقي الذي تمثله المرأة في الموروث الثقافي والذهني للشعوب المتخلفة ، فحسب هذه الشعوب فحواء او المرأة هي التي اكلت الثمرة المحرمة فوق شجرة المعرفة ـوتم إدانتها وعقابها ،وليست هي حواء وحدها انما كل جنسها وسلالتها. وحسب نفس الشعوب فهذه حكمة الهية تبين ان المرأة شر لابد منه.

عندما نتحدث عن المرأة فنحن نتحدث في مجال مليئ بالطابوهات والمصاعب ،ومجال يعتبره الرجال مجالا احتكاريا لهم خاصة اذا نقلنا حديثنا من شقه العام الى الشق المتعلق بالزوجة ،فالبنسبة للأزواج فالمرأة عندما تصير زوجة فلا يحق لأحد ان يتدخل في شؤونها ما عدا زوجها ،الذي يعتبر الحقوق المفترضة للزوجة تهديد لسلطته العائلية ،كما ان نقاش المرأة من شق المرأة العاملة تهديد لسلطة الرجل عندما تصبح المرأة مستقلة اقتصاديا وبالتالي فالقرارات والالتزامات المنزلية تقسم قسمة عادلة بفعل توازن القوى الاسري ، اما نقاش حقوق المرأة الموظفة فإعلان حرب مع الاصوليين ،الذين يعتبرون ان المرأة ناقصة دين وعقل وان المرأة لا تصلح للوظائف كالقضاء مثلا لأنها اكثر عاطفية ، وان أحكامها قد تتأثر بالعاطفة والنسب ،(لكننا لم نسمع بأن وزيرة الخارجية السابقة للإدارة الأمريكية مادلين اولبرايت تأثرت بالجرائم المرتكبة ضد أطفال فلسطين واتخدت موقفا لفائدة العاطفة المزعومة ،....) معطيات احصائية حول العنف الممارس ضد النساء ثم حول الفقر في العالم .

- تمتلك النساء فقط حوالي 1% من الاراضي في العالم .

- الى حد الآن فقط ست دول تحترم المعايير التالية :مساواة نسبيا كاملة بين الجنسين في التمدرس الثانوي وحصول المرأة على 30% على الاقل من المقاعد في البرلمان،وكذلك تمكن المرأة من تقلد مهام ووظائف بنسبة قريبة من 50% في مجموع الوظائف والمهن المتوفرة خارج الفلاحة .

- 24 امرأة فقط استطاعن ان ينتخبن كرئيسات للدول او الحكومات منذ 100 سنة و فقط 10.5 % من المقاعد البرلمانية في العالم تحتلها النساء.

- حوالي 80% من مجموع عدد اللاجئين الذين تم احصاءهم عالميا والبالغ عددهم 27 مليون نسمة، هم من النساء.

- ثلثي 300 مليون تقريبا من الاطفال الذين لم يتمكنوا من ولوج المدارس من الفتيات.

- ثلثي مليار من الاميين في العالم من النساء.

- اكثر من 200.000 من النساء يمتن سنويا بفعل عمليات الاجهاض السرية.

- تنتج المرأة حوالي 80% من التغدية المستهلكة في المناطق الاكثر فقرا في العالم ،وفي بعض الاحيان تصبح النسبة 95% في مناطق اخرى.

- رسميا 110 مليون فتاة مابين 5 و14 سنة يتم تشغيلهن في العالم وهذا العدد لا يأخد بعين الاعتبار العمل المنزلي.

مؤامرة الصمت تجعل العنف المؤسس على اساس التمييز الجنسي مستفحلا :الجناة طلقاء وجرائمهم تندرج في اطار المسموح به.

ملايين النساء عبر ارجاء العالم ،باختلاف اوضاعهن السوسيو -اقتصادية الخاصة وتكوينهن وثقافاتهن ودياناتهن ،يتعرضن لاعمال عنف وتمييز على اساس جنسي ،تختلف درجاته حسب المناطق .لكن هذه الاعتداءات لا يمكن ان تبررها التقاليد او الديانات او ممارسات ثقافية معينة او سلطة سياسية في أي بلد. هذا العنف الموجه اساسا الى النساء يمارس كذلك داخل العائلات والاسر (العنف الجنسي الزوجي ،العنف المشرعن من طرف العادات والتقاليد كختان البنات ..)كما تتعرض النساء لعنف المجتمع (الاغتصابات التحرش الجنسي خصوصا في اماكن العمل ، استغلال النساء جنسيامن طرف مافيات متخصصة في تهريب الفتيات والنساء للاستغلال الجنسي في تجارة الجنس). كل هذه الاعتداءات التي تتعرض لها النساء غالبا ما يتم التسامح مع مرتكبيها من طرف الحكومات وتستفحل كثيرا اثناء فترات الحروب .

لذلك تطالب قوى حقوق الانسان بصفة عامة والقوى النسائية بصفة خاصة بالاعتراف القانوني الصريح بالعنف الزوجي ،وكذا التنصيص علىتجريم العنف النفسي والاقتصادي الممارس في بيت الزوجية.

** بعض الارقام الاحصائية الخاصة بالعنف الزوجي:

-في النرويج ،ربع النساء يتعرضن لعنف جسدي او جنسي من طرف ازواجهن.

-اكثر من اربعة ملايين امرأة امريكية يتعرضن سنويا لعنف نفسي وجسدي من طرف ازواجهن او اصدقائهن .

-في روسيا 14000 امرأة تقتل سنويا من طرف ازواجهن او احد افراد العائلة .

-20%الى 50 % من النساء في العالم هن ضحايا العنف الزوجي بدرجات مختلفة.

** جرائم الشرف:

بغض النظر عن الاسم الذي يمكن ان نعطيه لهذه الجرائم إلاأنها ترتكب في جميع اقطار العالم ،وهي ذات علاقة بالسلطة الابوية التي تعيشها مختلف الاقطار بدرجات متفاوتة او ما يسمى بالنظام البطريكي ،حيث يعتبر الرجل ،المرأة من ممتلكاته الشخصية ويبحث عن جميع الوسائل التي تمكن له تحقيق هذا المبتغى بما فيها الوسائل العنيفة والقاتلة التي تندرج ضمن اطارها جرائم الشرف .

الجريمة من اجل الشرف ممارسة قديمة ،وتتمثل اساسا في قتل احد الازواج او الاباء زوجته او بنته ،عندما تمارس ممارسة جنسية خارج مؤسسة الزواج ، حتى لو تمت هذه الممارسة بالعنف أي باغتصاب المعنية .

-في سنة 1997 ،حوالي 300 امرأة قتلن باسم الشرف في ولاية باكستانية .

-حسب الاحصائيات المتوفرة لسنة 1999 ،اكثر من ثلثي الجرائم المرتكبة في قطاع غزة والضفة تندرج ضمن جرائم الشرف.

-في الاردن يبلغ معدل جرائم الشرف المرتكبة معدل 23 جريمة من هذا النوع في السنة.

-36 جريمة شرف بلبنان ما بين 1996 و1998 وخاصة في المدن والبلدات الصغيرة.التقارير تفيد بأن الجناة لا يتجاوز سنهم 18 سنة وان محيطهم الاجتماعي يعتبرهم من بين الابطال.

-في اليمن ،على الاقل 400 جريمة من اجل الشرف ارتكبت في سنة 1997.

-في مصر 52 حالة قتل من اجل الشرف في سنة 1997.

-في العالم اجمع يصل عدد النساء ضحايا جرائم الشرف الى 5000 سنويا.

**جريمةالاغتصاب "الاغتصاب هو جريمة بطريكية ضد النساء"

تتعرض النساء للاغتصاب عادة من طرف الازواج او الاقرباء ،لكن للأسف فالاغتصاب الزوجي غير معترف به قانونا الا في 17 دولة في العالم .كما ان عدد حالات الاغتصاب المصرح بها من طرف الضحايا يقل 50مرة عن العدد الحقيقي ،لكن التعامل الدولتي مع هذه الجريمة تختلف من دولة الى اخرى ويبلغ ادنى معدل التعاطي القانوني مع جريمة الاغتصاب 3% في جنوب افريقيا و16% تقريبا في الولايات المتحدة الامريكية.

للاسف لاتوجد معطيات موثقة حول حالات الاغتصاب على الصعيد العالمي ،لكن التقديرات تفيد ان :

- اليونيسيف تعتبر ان امرأة من كل عشرة في العالم تعرضت للاغتصاب على الاقل مرة واحدة في حياتها.

-معظم البحوث والدراسات المتعلقة بالاغتصاب تفيد بأن الجناة من المحيط العائلي ومن معارف الضحايا.

-في الولايات المتحدة الامريكية ،حسب الاحصائيات الوطنية ،تغتصب امرأة في كل ست ثوان. تقول الدكتورة نوال السعداوي :"ان علاقة الاخلاق اوالشرف بالسياسة او بالقوى المسيطرة في المجتمع قديمة في التاريخ منذ نشوء الرق .اصبحت المرأة الزوجة تعاقب بسبب اخطاء سيدها الرجل ،فإن اغتصبها هذا الرجل ضد ارادتها تصبح مسؤولة عن هذا الاغتصاب ،لأنها هي التي تفقد عذريتها (او غشاء بكارتها) وهو مقياس الشرف في بلادنا اليوم .خلال العام الماضي دار جدل في مصر حول حالات الاغتصاب ،وكيف يكافأالرجل الذي يغتصب فتاة بالزواج منها ،اذ تسقط عنه التهمة اذا تزوجها ،طبقا لنص المادة 291 من قانون العقوبات......اغلب العائلات في بلادنا لا تزال حتى اليوم تدفع بالبنت المغتصبة ،لأن تتزوج من اغتصبها حفاظا على ما يسمى شرف العائلة ،وبهذا ينجو الجاني من العقاب....فكيف تعاقب الفتاة التي تغتصب بعمليتين جراحيتين هما عملية الاجهاض ،ثم عملية اعادة العذرية ،ولماذا نربط مفهوم الاخلاق او الشرف بغشاء رقيق في جسم البنت ،يمكن اعادته سليما بمشرط الجراح ؟ اذا لم يكن للرجل هذا الغشاء فكيف نحكم على شرفه وأخلاقه؟

وان ارادت الفتاة التي اغتصبت ان تحتفظ بطفلها ولا تجهضه فهل نفرض عليها الاجهاض ؟ظلماذا نسلبها حقها الامومي ،ونحن نتغنى ((بالجنة تحت اقدام الامهات )) لمجرد انها التقت بالصدفة مع رجل هرب من مسؤولية الابوة ؟ولماذا يعاقب طفلها بالموت اوبالعار ويحمل لقب (لقيط) او طفل (غير شرعي ) لمجرد ان الاب لم يعترف به ،واليس لاسم الام شرف؟؟

** الإعتداء على فسيولوجية المرأة:

تمارس عملية الختان في اكثر من اربعين دولة ،خاصة في شرق وغرب افريقيا وفي الجزيرة العربية وفي اسيا ،وفي الجاليات المهاجرة في استراليا وكندا والولايات المتحدة واوروبا ،يظاف الى عملية الختان تغييرات اخرى تعقد عمليات الولادة الاولى الى جانب هذه الممارسات تظاف ممارسات اخرى تتعلق بالموروث الثقافي او لادعاءات صحية.

-عدد النساء اللواتي تعرضن للختان يقارب130مليون في العالم أي بمعدل 2 مليون سنويا أي بمعدل 6000 امرأة يوميا ،اي بمعدل 5 فتيات في الدقيقة.

تقول الدكتورة نوال السعداوي :"يرجع ختان البنات في التاريخ الى بداية النظام الطبقي ،ونشوء النسب الأبوي وفرض نظام الزواج الأحادي على النساءفحسب.لقد ادرك المجتمع العبودي منذ نشوئه ان الابوة لا يمكن ان تعرف الا بفرض النظام الاحادي على النساء ،وترك للرجال حرية تعدد الزوجات ،ولم يمكن فرض مثل هذه الازدواجية دون قوانين ،وعمليات لقمع النساء داخل البيت وخارجه ،بحيث لا يشك الرجل في ابوته للأطفال .ومن هنا نشأت عملية الختان لحرمان المرأة من العضو الجنسي الاساسي في جسمها ،وبالتالي تتفرغ للخدمة في البيت دون ان تعطلها الرغبة الجنسية عن اعمالها المنزلية او تشجعها على التطلع الى رجل آخر غير زوجها .

ان عملية الختان ليست الا واحدة من عمليات اخرى قانونية واقتصادية تم ابتداعها لعزل النساء عن الحياة العامة تحت سيطرة الزوج الواحد .لقد فرض على المرأة قوانين زواج تحدد اقامتها بالبيت فلا تخرج الى العمل بأجر او تسافر الا بإذن زوجها .لقد فرض عليها العمل دون اجر حتى تظل عالة على زوجها يفرض عليها الطاعة مقابل الانفاق .وفرض على المرأة الحجاب حتى لا يراها رجل آخر غير زوجها."ص84

** تجارة الجنس:

"عند الحديث عن تجارة النساء ،فهذا يقر حقيقة ،هي ان الذي يتاجر به هو اصلا مملوك " تجارة النساء والفتيات بلغت اليوم معدلات مخيفة ،خاصة في بلدان اسيا و وبشكل حديث في اوروبا الشرقية .

-اكثر من 70 مليون امرأة وطفل في جنوب شرق اسيا ،ضحايا تجارة ما بات يعرف بالرقيق الابيض. منذ عشر سنوات .

تعتبر السياحة الجنسية في اتجاه الدول النامية اكثر تنظيما في الولايات المتحدة الامريكية ،وفي العديد من الدول الاوروبية ودول اخرى مصنعة .

-تدر تجارة انساء 7ملايير دولار سنويا للشبكات الاجرامية المنظمة.

حسب التقديرات المتوفرة فإن 4 ملايين امرأة وفتاة تم بيعها في العالم اجمع لأزواج مفترضين او للشبكات المتخصصة في الدعارة.

** أفضلية الاولاد على البنات:

جريمة قتل المواليد الانثوية هي جريمة تقوم على اساس التفضيل الجنسي للمواليد الذكور على المواليد الانثوية،نتحدث عن الافضلية للأولاد للتعبير عن القيمة التفاضلية التي تعطى لهم على جميع المستويات الاقتصادية والاجتماعية .هذه الظاهرة لها تجليات مختلفة منها اجهاض النساء في حالة تبين فيها ان المولود انثى ،او قتل الجنين -الانثى-بعد ولادته مباشرة،تفضيل الذكور في التغدية على النساء ،وفي العناية الصحية وفي التعليم .

رغم المنع الرسمي للتجارب الطبية التي تتغيأ ،اختيار جنس المولود ،فإن هذه التجارب تعرف تطورا متصاعدا في الصين والهند والجمهورية الكورية.

-اكثر من 100 مليون فتاة تعاني في العالم بفعل التمييز القائم على اساس الجنس.

-في العالم اجمع ،عندما يقرر الزوجان عدم انجاب اكثر من طفلين ،يفضلان انجاب على الاقل طفل واحد ذكر ،اما في البلدان التي تحدد عدد المواليد فالحاجة الى الذكر من طرف الزوجين تبقى متعاظمة.

** الإغتصابات في زمن الحروب:

"الصراعات المسلحة اذكت ما عجز السلام الى الآن تجاوزه وهو اعتبار الجسم الانثوي غنيمة."

استخدام الاغتصاب كسلاح من اسلحة الحرب ،مسألة مشهورة وقديمة . -مابين 250000 و400000 امرأة اغتصبن اثناء حرب استقلال بنغلادش في 1972 .في رواندا مابين ابريل1994 وابريل1995 ، تقديرات عدد النساء والفتيات اللواتي تعرضن للإغتصاب يتراوح مابين 15700 واكثر من 250000 *اثناء الحرب في يوغوسلافيا السابقة عشرات الآلاف من المسلمات المحتجزات في معسكرات الاعتقال ،والمعدة اساسا للانتقام والاغتصاب تعرضن للاغتصاب الجماعي ، نفس الشئ وقع في رواندا وعلى نطاق واسع وحديثا تعرضت النساء من اصل صيني اثناء الاحداث الدموية في اندنوسيا 1998 لإغتصاب. *في الوقت الراهن تعتبر النساء والاطفال الضحايا المباشرين للحروب اكثر من الجنود .،وهنا يجدر الاشارة الى ان الدول السبعة الكبرى التي تتميز بحق الفيتو في مجلس الامن تصدر اكثر من% 85 من مبيعات السلاح في العالم.

** التمييزوالعنف والانتهاكات الممارسة ضد المرأة على اساس الجنس:

المرحلة نوع الانتهاك ماقبل الولادة العنف الممارس اثناء فترة الحمل او الحمل الناتج عن الاغتصاب ،الاجهاض على اساس جنس المولود الطفولة الاولى قتل الجنين الانثوي،الانتهاك الفيزيولوجي والنفسي للجنس الانثوي ،ممارسة التمييز ضده بالمقارنة مع المواليد الذكور الطفولة الختان ،دعارة الفتيات ،تجارة الجنس المراهقة العنف الممارس من طرف الشبان (التحرش الجنسي ) الاتصالات الجنسية المفروضة بفعل الوضعية الاقتصادية التحرش الجنسي في اماكن العمل ،الدعارة ،..... النضج العنف الزوجي ،الاغتصاب من طرف الازواج ،القتل من اجل الشرف ،التحرش الجنسي في اماكن العمل ،التعامل الغير منصف مع النساء المعوقات ،التجارة الجنسية ،الفقر... الشيخوخة عدم الرعاية الكافية للمسنين والمسنات ،وتعتبر النساء اكثر تعرضا للاهمال .

** الفقر والجنس :تأنيث الفقر:

"اتريدون ان تعرفوا كيف نعرف الفقر ؟ التعريف هو تحديدا امامكم . لاحظوا معي :اعيش وحيدا ،لا اتوفر على ما اقتات عليه ،لا اتوفر على سكن ولا على ملبس،لا وجود لماء صالح للشرب بالقرب مني ،ويكلفني الشرب قطع مسافات طويلة ،اي تعريف اكثر بلاغة مما تلاحظون بأم اعينكم؟ ."

الفقر ليسا قدرا محتوما ،انه مؤنث فعلا حيث ان نسبة النساء الفقيرات يتجاوز 70 % من الفقراء في العالم ،رغم ما يثيره المسلسل الدراماتيكي للعولمة الاقتصادية من تنديد ومناهضة الا ان المرأة والعولمة لا زال لم يحظ بما يستحقه من اهتمام وخطورة،رغم ان السياسات الماكرو اقتصادية التي يتم نهجها على الصعيد الدولي تمس بتأثيراتها السلبية الرجال والنساء.

** كيف توزع الثروة في العالم ؟

-يتقاضى رئيس شركة نايك ، دخل يتجاوز 4.5 مليار دولار ،اي بمعدل مدخول سنوي يقدر بمليون دولار.

- عاملة اندنوسيةتعمل لدى شركة نايك في احدى فروعها المنتشرة في العالم (الشركة تشغل 75000 عامل وعاملة ،وتمثل النساء 70 % يتراوح اعمارهن ما بين 17 و21 سنة) ،تتقاضى 360 دولار سنويا .يجب عليها ان تعمل 15 قرنا لتحصل على قيمة مدخول الرئيس!.

-حفنة من الرأسماليين يملكون ثروة تعادل الناتج الوطني الخام ل56% من ساكنة العالم .

- في اقتصاد عالمي يروج فيه 30000 مليار دولار ،تستحوذ الدول الصناعية الكبرى على 24000 مليار دولار ،اي ان 20% من ساكنة العالم يسيطرون على 80% من الثرواث.

-تبلغ ساكنة العالم حوالي 6 مليار نسمة . حسب تقارير البنك الدولي ،مليار ونصف نسمة يعيشون بأقل من دولار في اليوم الى غاية حدود سنة 1999 .ويعيش حوالي ثلاثة مليار نسمة ،بأقل من دولارين في اليوم.

-70% من 4.5 مليار نسمة الذين يعيشون بأقل من دولارين في اليوم من النساء.

-تحصل النساء على اقل من %1 من ثرواث العالم ، يعملن 70% من مجموع الساعة التي فيها عمل ،لكنهن لا يحصلن الا على 20% من المداخيل.

** عمل النساء في القطاعات التصديرية :

في العالم اكثر من 850 منطقة تصدير .ويقدر عدد العاملين في معامل التعليب بحوالي 27 مليون عامل وعاملة.

تمثل النساء حوالي 90% من العاملين في هذه الصناعات ،وبأجور زهيدة وساعات عمل يومية تتراوح ما بين 12 و14 ساعة ،وغياب ابسط الشروط الصحية والخدمات الاجتماعية ،كما ان العمل في هذه الصناعات محفوف بالمخاطر وبكثرة حوادث الشغل،خاصة اذا علمنا ان ابسط شروط الصحة والسلامة غائبة تماما،بالاظافة طبعا الى غياب الحقوق النقابية . والاذكى في الامر ان بعد عمل العاملات في هذه الشروط اللاانسانية يتم تسريحهن ،والاقتطاع من اجورهن ،الى غير ذلك من الممارسات المنافية لابسط حقوق الانسان.

** استغلال النساء في القطاع الغير مهيكل او كمياومات:

يستغل عمل النساء في الساعات الاظافية في البلدان المصنعة بشكل متماثل تقريبا مع الاستغلال الذي يتعرضن له في القطاع الغير مهيكل في البلدان النامية ،ففي كلتا الحالتين تحرم العاملات من حقوقهن ويستغل عملهن للضغط على سوق الشغل لتخفيض الاجور وتكوين الرأسماليين لثواث هائلة على حساب حقوق الطبقة العاملة ،كما يستعمل العمل المؤقت للنساء في البلدان المصنعة كحل جزئي لتقسيم الشغل ،كحل جزئي للبطالة المستشرية.

** العمل الغير معلن ،الغير مؤدى عنه ،الغير محسوب:

اكثر من 70% من العمل الذي يتم القيام به في العالم ،هو عمل غير مؤدى عنه ،تقوم به النساء :البحث عن الماء والغداء ثم التربية الاولية ،العمل في الحقول والفلاحة البورية التقليدية وتربية المواشي .

فقط ثلث العمل الذي تم القيام به من طرف النساء يتم الاداء عنه.

حسب احصائيات منظمة العمل الدولية ،تخصص النساء في الدول النامية ما بين 31 و42 ساعة في الاسبوع للعمل الغير مؤدى عنه ،في الوقت الذي يبلغ فيه عدد الساعات الغير مؤدى عنه بالنسبة للرجال ما بين 5 و15 ساعة.

من سن 5سنوات تبدأ النساء في العمل في البلدان النامية ،وتعمل الفتيات ما بين 4 الى 16 سنة في اليوم في الاعمال المنزلية.

** عمل النساء المعترف به لكن اجره زهيد جدا:

الامساواة في الاجور بين النساء والرجال مسألة قديمة متأصلة في البلدان المصنعة.فعلى سبيل المثال تبلغ نسبة اجور النساء في القطاع الغير فلاحي 84 % من اجور الرجال ،فيما تبلغ نسبة اجور النساء في اليابان 51 % من اجور الرجال. في العالم تربح النساء ما متوسطه 50% مما يربحه الرجال.

** الشروط الصحية :

حوالي 585000 من النساء يمتن سنويا بفعل انعدام الشروط الصحية عند الولادة او بفعل عمليات الاجهاض في ظروف غير صحية ،وهي وفيات يمكن التخفيف منها لو توفرت الامكانيات الصحية والارادة السياسية لدى الحكومات .

فارتفاع معدلات الوفيات اثناء الوضع التي تعرفها 99% من بلدان الجنوب ،شرق اسيا تحتل الطليعة في نسبة هذه الوفيات متبوعة بافريقيا وامريكا اللاتينية ،نسبة النساء اللواتي يمتن بفعل الحمل يبلغ في افريقيا 1 الى 21 مقابل 1الى10000بالنسبة الى اوروبا. .في مجموع بلدان الجنوب تموت 1 من اصل 48 امرأة بفعل مشاكل الحمل او اثناء الوضع ،ففيما تبلغ النسبة في اوروبا 1من صل 1800 .

حسب مركز الامم المتحدة للبنايات الانسانية ،فإن عدد السكان الذين يعيشون في بنايات آيلة للسقوط او في مشقوقة يبلغ 600 مليون في العالم ،وبما أن النساء والاطفال هم الاكثر قضاءا للأوقات في هذه البنايات فإن نسبة تعرضهم للحوادث والامراض بفعل الوضعية الصحية لهذه البنايات كثيرة.

** الإختيارات المالية والسياسية الكبرى:

حسب برنامج الامم المتحدة للتنمية فإن دول جنوب الصحرلء تعطي للدول التي اقترضت منها 4 مرات ما تنفقه في الاستثمارات الخاصة بالصحة العامة ،وتعاني 20 % من النساء في هذه المناطق من قلة الخصوبة ومن الامراض المنتجة للعقم.

جدول يقيم مقارنة بين نفقات التطبيب والصحة ونفقات خدمة الدين خلال 1990 .

الدول نفقات الصحة خلال السنة1990 بملايين الدولارات مجموع خدمات الدين خلال السنة1990 بملايين الدولارات

نيجيريا 960 3375

كينيا 375 720

ساحل العاج 334 720

زامبيا 117 586

في تنزانيا ،يبلغ الدخل السنوي 140 دولار . طفل من كل عشرة يموت قبل سنته الاولى ، لكن نسبة مساهمة السكان في خدمة الدين الخارجي تبلغ 250دولار .

في التمانينات ،ما بين 30 و40 % من الديون الخارجية لدول امريكا اللاتينية عبارة عن نفقات السلاح .

خلال احدى السنوات الماضية اقر البرلمان الفرنسي 200 مليار فرنك فرنسي من اجل تطوير اسلحة فرنسا الجوية ،انما لم يخصص سوى مليار فرنك فرنسي للممرضين الذين قاموا باضراب لمدة اكثر من شهر.

في سنة 1998 قدرت الامم المتحدة والبنك العالمي مبلغ 225 ملياردولار سنويا كمبلغ اساسي للقضلء على الفقر المدقع ومن اجل حماية البيئة . فيما تبلغ السيولة المالية الدولية اكثر من 292 ملياردولار سنويا.

** بعض المطالب الاساسية للمرأة المغربية ( الجمعية المغربية لحقوق الانسان)

-تصديق المغرب على كافة المواثيق والعهود الدولية والجهوية لحقوق الانسان التي توفر الحماية لحقوق المرأة ،وعلى الاتفاقيات الخاصة بحقوق المرأة وفي مقدمتها الاتفاقية بشأن جنسية المرأة المتزوجة ،واتفاقية الرضا بالزواج ،وتحديد سن الزواج وتسجيل عقود الزواج ،والبرتوكول الاختياري الملحق باتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المرأة ،والاتفاقيات الصادرة عن منظمة العمل التي تهم حقوق المرأة وخاصة الاتفاقيات 156،142،171،3،103 والبرتوكول الملحق بالعهد الدولي حول الحقوق المدنية والسياسية.

. -رفع التحفظات على اتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز ضد المرأة.

-ايلاء الاعتبار اللازم للنصوص التي لا تتخذ صورة اتفاقيات ومعاهدات كإعلان مناهضة العنف ضد النساء ،وغعلان فيينا واعلان مؤتمر بيكين ،والتزامات المغرب في مؤتمر بيكين ،واعلان الحق في التنمية.

-اعمال مبدأسمو المواثيق الدولية لحقوق الانسان على التشريع المحلي ،والتنصيص على ذلك دستوريا ،وملائمة القانون الدولي مع مضمونها بدأ بتطبيق مقتضيات المادتين 3 و23 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية المتعلقة بالمساواة بين الرجل والمرأة في هذه الحقوق وفي الاسرة سواء قبل الزواج او اثناءه او بعد انحلال ميثاق الزوجية والمادة 3 من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية المتعلقة بالمساواة في الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بين النساء والرجال ،والغاء كل القوانين التي تتضمن تمييزا ضد المرأة ومراجعة كل النصوص التي تكرس الحيف والدونية اتجاه النساء.وتغييرها.

-اقرار دستور ديموقراطي يضمن بالخصوص المساواة القانونية والعملية بين النساء والرجال في الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية والسياسية.

-نزع القدسية عن مدونة الاحوال الشخصية واعتبارها شأنا عاما كباقي القوانين الوضعية المعمول بها ،وتغييرها على قاعدة المساواة الفعلية بين الرجال والنساء في الحقوق والمسؤوليات.والعمل اساسا على :

-الغاء جميع البنود التي تكرس التمييز بين الرجال والنساء داخل المدونة وحذف جميع الصيغ والعبارات التي تمتهن وتحط من كلرامة المرأة.

-تغيير المقتضيات التي تحد من الاهلية القانونية للمرأة ،لتصبح مساوية لأهلية الرجل القانونية.

-الغاء واجب الطاعة واقرار المساواة بين الزوجين في الحقوق والمسؤوليات -منع تعدد الزوجات.

-الغاء الولاية في الزواج بالنسبة للفتاة الراشدة.

-جعل الطلاق بيد القضاء يلجأاليه الزوجين على السواء .

-الغاء التطليق والحرص على سرية جلسات الطلاق.

-التنصيص على حق المرأة المطلقة والارملة في نصف الممتلكات المراكمة اثناء الزواج.

-حذف حق الارجاع الذي يملكه الرجل على المرأة المطلقة واخضاع العودة لرغبة الطرفين وتجريم الاكراه.

-وضع نفس الشروط للحاضن سواء كانت الام او الاب ،وتوحيد سن الحضانة بالنسبة للطفل او الطفلة ،وجعل الحق في بيت الزوجية لفائدة الحاضن او الاطفال طيلة المدة التي تسري فيها الحضانة.

-حذف الفصل القاضي بحق تزويج المجنون والمعتوه.

-جعل النفقة من واجب الرجل والمرأة على السواء.

-تعجيل تنفيذ الحكم وملراقبة المرشدين القضائيين والاجتماعيين لمدى استفادة المحضون من النفقة.

-اقرار المساواة في الارث.

-اعطاء المرأة حق التزوج بغير المسلم.

-اخضاع اية مخالفة لمقتضيات قانون الاحوال الشخصية لعقوبات زجرية .

-اعطاء المرأة حقا مساويا للرجل في اكتساب جنسيتها او الاحتفاظ بها او تغييرها ،ونفس الحق المساوي لحق الرجل فيما يتعلق بجنسية اطفالها.

-تغيير القانون الجنائي وقانون المسطرة الجنائية في اتجاه الغاء التمييز القائم بين النساء والرجال في عدد من المساطر والاحكام والجزاءات في اتجاه تجريم العنف ضد المرأة وكل اشكال العنف الزوجي والتحرش الجنسي وكل الاعتداءات الجسدية والمعنوية ،وبما يضمن صون حقوق وكرامة المرأة والطفلات القاصرات.

-منع تشغيل الطفلات

-احترام حقوق العاملات والمصادقة على كافة اتفاقيات منظمة العمل الدولية الخاصة بالمرأة وملائمة قانون الشغل المغربي مع مقتضيات هذه الاتفاقيات.

-القضاء على الاتجار المنظم بالنساء والاطفال لأغراض الاستغلال الجنسي.

-تحسين اوضاع السجينات ومراعة القواعد النموذجية لمعاملة السجناء والاهتمام بصحتهن وصحة الامهات منهن.

-توفير الرعاية الضرورية للنساء المعاقات.

-جعل يوم ثامن مارس من كل سنة عطلة مؤدى عنه.

** المراجـــع:

- نوال السعداوي :حوارات لقرن جديد (دار الفكر المعاصر ).

-تقرير اليونيسيف حول النساء ضحايا العنف لعام 1997.

-تقرير الامم المتحدة المقدم من طرف المقرر الخاص المكلف بقضية العنف ضد النساء والمتضمن لنتائج واسباب العنف تطبيقا للتوصية 44/1997 الصادرة عن لجنة حقوق الانسان بالامم المتحدة .

-تقارير مركز الدراسات القانونية والدفاع عن حقوق الابداع.

-دراسة حول التشريع الخاص بالختان بالولايات المتحدة الأمريكية اكتوبر1997.

-تقرير نساء فيدرالية كيبيك المعد استعدادا للمسيرة الدولية للنساء عام 2000.

-كتاب ليلى الصبار :l’hymne,butin de guerre .  

 أرسل هذه المادة الى صديق نسخة قابلة للطباعة أدلي بتقييمك (قراءة: 7740 | أُرسل لصديق: 9 | تم طباعته: 744 | تقييم: 0.00 / 0 صوت)

لاحق
حقوق المرأة في النصوص الدولية – 9- 2005 - 28: 1
الأوضاع السيئة للمرأة في العالم – 9- 2005 - 28: 1
العنف الجنسي ضد الأطفال – 9- 2005 - 22: 1
أثر العرف في فهم المجتهدين لمسألة قضاء المرأة – 9- 2005 - 12: 1
حق الإنسان في اكتساب الجنسية – 9- 2005 - 08: 1

سابق
حقوق الإنسان فى التعليم – 8- 2005 - 31: 1
حقوق المرأة المتعلقة بكرامه جسدها – مقاومة العنف – 8- 2005 - 31: 1
انتهاك حقوق الطفل في سوريا – 8- 2005 - 24: 1
المرأة وقانوني الإنتخابات العامة والمحلية – 8- 2005 - 24: 1
مبحث تعدد الزوجات في النصوص القرآنية – 8- 2005 - 23: 1

إقرأ أيضاً ...
تجربة منظمة المرأة العربية في قضايا النوع الاجتماعي – 3- 2007 - 01: 0
النوع الإجتماعي والإعلام ثلاثية التكوين والممارسة والبحث – 2- 2007 - 20: 0
الإعلام كوسيلة للضغط والتاثير في قضايا الحريات الأساسية وحقوق الإنسان – 2- 2007 - 16: 0
قراءة في دور نشرات حقوق الانسان – 2- 2007 - 12: 0
تداعيات مجزرة بيت حانون – 2- كانون ثاني 2006 - 18: 0
دور الجمعيات الأهلية في تنفيذ الأهداف الإنمائية – 9- 2006 - 27: 0
الحماية القانونية والإجتماعية للمرأة العاملة في اليمن – 4- 2006 - 24: 1
تجربة المرأة الأردنية السياسية ونظام الكوتا – 4- 2006 - 19: 1
تجربة الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالأسرة و قضايا المرأة -الجزائر – 2- 2006 - 21: 1
دور وسائل الإعلام في تنمية المرأة وتطوير الوعي بحقوقها ومسؤولياتها المجتمعية – 7- 2005 - 05: 1

بدعم من wmnews,php,mysql  

الزوار منذ 25/4/2001

© مركز الدراسات- أمان