الأربعاء, 17 أيلول 2014

أرسل دراسةً

إحصائيات

الصفحة الرئيسة

جديد الدراسات

الصفحة الرئيسة / أمان

بحث عن دراسة

 
 الأقسام
أبحاث
أوراق عمل
حلقات تلفزيونية
دراسات
محاضرات

 حلقات تلفزيونية

9- 2003 - 23: 1
المرأة العراقية في ظل الإحتلال وغياب الأمن

برنامج للنساء فقط-قناة الجزيرة الفضائية/مقدمة الحلقة:-لونه الشبل-ضيوف الحلقة:شذى جعفر:ناشطة في مجال حقوق المرأة -ينار محمد:رئيسة تحرير جريدة مساواة-إيمان عبد الجبار:الرابطة الإسلامية لنساء العراق-تاريخ الحلقة:15/09/2003

- تداعيات الإنفلات الأمني على وضع المرأة العراقية

- انحسار دور الشرطة العراقية في حماية المرأة العراقية

- حدود مسؤولية الشرطة العسكرية الأميركية في الدفاع عن حقوق المرأة العراقية

- دور الأعراف العشائرية في طمس الحقائق عن وضع المرأة العراقية

- الخوف من التطرف الإجتماعي تجاه المرأة العراقية

- تأثير إنعدام الأمن على حياة المرأة العراقية الإجتماعية والسياسية

لونه الشبل: مشاهدينا الكرام، السلام عليكم.

تعرف المجتمعات البشرية عموماً آفاتٍ وإنحرافاتٍ إجتماعية تتسع وتنحسر حسب تأثير من العوامل الإقتصادية والإجتماعية والتطورات السياسية والثقافية القائمة في ظل كيان الدولة ونظامها الأمني والقضائي.

ولكن ماذا يحصل عندما تغيب الدولة وينفلت الأمن ويتلاشى القانون كما حصل في العراق؟.

لقد إنقلب الأمر أول ما إنقلب على المرأة عندما تفشت مظاهر إختطاف النساء التي وصلت -حسب التقارير الدولية- إلى حدود أربعمائة امرأة فضلاً عن حالات الاغتصاب والعنف الجنسي والاتجار في النساء والأطفال. وتكتمل المأساة عندما يجبر النظام الاجتماعي القائم على القبلية والعشائرية أسر الضحايا على الصمت خشية ما يعتبرونه وصمة عار للعائلة والأسرة.

ولا يقف عند هذا الحد، بل يمتد تأثير هذه الظواهر ليخلق أجواءً من الرعب في الشارع العراقي، تنتهي إلى الحيلولة دون التحاق الطالبات العراقيات بمدارسهن وجامعاتهن، وعودة النساء العاملات إلى مؤسسات الشغل ودوائر العمل، الأمر الذي يفرض طرح مجموعة من التساؤلات حول أسباب عدم تحمل الشرطة العراقية لمسؤوليتها في حماية المرأة، وإلى أي مدى أثرت عليها قلة الموارد في أداء مهامها؟.

ولماذا لم تسد.. لم تسد الشرطة العسكرية الأميركية هذا الفراغ الأمني الناتج عن الاحتلال، لاسيما وأن الإدارة الأميركية كانت تولي أهمية كبيرة لوضع المرأة العراقية قبل الاحتلال؟.

وما هي المسؤولية التي تقع على القوى السياسية المتواجدة في العراق للمساهمة في حماية المرأة العراقية؟.

وإلى أي مدىً كان للانتهازية السياسية دور في عدم التصدي لتداعيات الانفلات الأمني في العراق على.. على وضع المرأة العراقية؟.

للحديث عن وضع المرأة العراقية في ظل الإحتلال وغياب الأمن، نستضيف اليوم في استوديوهاتنا في الدوحة الدكتورة شذى جعفر (العضو المؤسس لهيئة المرأة العراقية من أجل السلم والديمقراطية)، كما نستضيف عبر الأقمار الاصطناعية في استوديوهاتنا في بغداد السيدة ينار محمد (رئيسة تحرير جريدة "مساواة")، وأيضاً السيدة إيمان عبد الجبار (عضو الرابطة الإسلامية لنساء العراق).

أهلاً بكن ضيفات على هذه الحلقة من برنامج (للنساء فقط).

ننتظر آراء وأفكار الجميع ونرحب بالمداخلات من الجنسين.

** تداعيات الإنفلات الأمني على وضع المرأة العراقية

ولمزيد من التعرف على تداعيات الانفلات الأمني في ظل الاحتلال على وضع المرأة العراقية أعدت لنا -بداية- الزميلة أطوار بهجت التقرير التالي من بغداد، فلنتابع معاً.

تقرير/ أطوار بهجت: بات من البديهي في حياة العراقيين ألا يأمنوا في بلدهم على أنفسهم وأموالهم، لكن الأمان على الأعراض بات مشكلة أيضاً، حوادث القتل والاغتصاب وخطف النساء أصبحت -كما يقول العراقيون- محنة حقيقية، ومن العسير على النساء الخروج إلى الشارع في وضح النهار بشكل منفرد.

راوية ناصر (طالبة): والله الوضع الأمني يعني ماكو أمان، الواحد يخاف يطلع يعني أبسط مكان يخاف يطلع، يعني إحنا أبسط دليل المدرسة دا نخاف نروح لها، ويانا أم صديقتي تودينا ودا تجيبنا.

أطوار بهجت: ورغم هذا الحديث العلني وغيره مما يتداوله الشارع العراقي همساً وتؤكده تقارير المنظمات الدولية الموجودة في العراق، فإن الجهات الرسمية مصرة على نفي الموضوع، والشرطة العراقية تقول: إن عدد حالات الاختطاف في بغداد منذ سقوط النظام إلى اليوم لا يتجاوز التسعة، ومتهمةً وسائل الإعلام بتضخيم الموضوع والبحث عن إثارة.

الجهات الطبية العدلية في العراق أكدت من جانبها هذا الحديث مشيرة إلى أن ما يردها من حالات الآن لا يتجاوز الحالة الواحدة يومياً دون أن تكون بالضرورة حالة اغتصاب أو خطف أو اعتداء، وإنما هناك أيضاً الإصابات العرضية والحوادث المختلفة، وبينما تصر تقارير المنظمات العالمية على اتهام أطباء العدل العراقي بالتغطية على هذا الموضوع، ينفي الأطباء ذلك.

د. عبد الرازق العبيدي (المعهد الطبي العدلي): وأسمع يعني آني كأي مواطن عراقي، أسمع أنهم لا يختطفوها ببغداد الجديدة بنفس السلوك هذا ما أدريش بمنطقة الكمالية، مثل منطقة المنصور، بس هو المرجع كله يعني إذا هذه البنية سوَّت دعوة، فالمرجع إنه يجب أن ترسل إلى معهد الطب العدلي في بغداد لإجراء الفحص، ولو كنا إحنا كذابين أنه دا تخفي هذا الشيء فأكو سجلاتنا اللي هي تبين عدد القضايا اللي هي تُحال، إنه يمكنكم الاطلاع عليها.

أطوار بهجت: وما بين تكذيب وتصديق فإنه لا دخان من غير نار، والمرأة العراقية التي دفعت غالياً ثمن الحروب على بلدها تدفع اليوم أغلى الفواتير، الخطف ليس ظاهرة عامة في العراق، لكنه أيضاً لم يعد أمراً مخفياً، والضحايا ليسوا ببعيدين عن مرأى البصر.

ضحية محاولة اختطاف: طلعت يوم ساحة التحرير دا وقفت كي [تاكسي] بس... بالكي على أساس يساعد ناس، ما ساعد ناس، رأساً أخذوني لمنطقة بعيدة، قلت لهم وين هاي المنطقة البعيدة؟ أنت.. أنت على أساس توصلني بباب.. باب الشرجي.. الشورجة..العفو، مو.. مو وصلني للشروجة أخذني منطقة بعيدة كلش عن الشورجة بعدين جوه بالسيارة -العفو- عرض عليَّ عروض غير مقبولة، آني ما عجبتني يعني الوضعية يعني، فرأساً -العفو- هو دا تمشي السيارة، فتحت باب السيارة رأساً وقعت.. وين وقعت على الأرض.

أطوار بهجت: كثير من الحالات تخشى مجرد الاعتراف بتفاصيل الاعتداء في مجتمع له تقاليده العشائرية القاسية تجاه قضايا العرض وشرف المرأة.

أمام تفاقم المشاكل التي تجابه حياتهم يوماً بعد آخر تنحسر أحلام العراقيين لتقتصر على أبسط حقوق البشر الشعور بالأمان.

أطوار بهجت - لبرنامج (للنساء فقط) -(الجزيرة)- بغداد.

لونه الشبل: دكتورة شذى، العراق تحت الاحتلال والأمن غير مستتب، وهناك ما نستطيع الإطلاق عليه انفلات أمني، والكل في العراق يعاني من.. من هذا الحال، ولكن ما حال المرأة العراقية في ظل كل هذه الظروف؟

د. شذى جعفر: طبعاً أوضاع المرأة في العراق تحيطه مخاوف كثيرة، وهي فاد ضحية كُلِّش يعني يحاولون Target مثل ما يقول، سريع وضعيف لأنه يعوفون المرأة والطفل أكثر شيء عادة معرضة (...) أحياناً مو الرجل، فلذلك أكو حالات اختطاف للنساء أو للأطفال، الحقيقة هذه الحالات الاختطاف.. طبعاً حالياً دا تظهر أكثر وأكثر دا نسمع بها، وهذا أكبر دليل على فشل سلطة الاحتلال على تتبيب الأمن في العراق، على استتباب الأمن، على مسألة توفير حماية الناس من.. بالشارع من ما موجودين، الحقيقة الاختطاف هذا دا يجري لأسباب كثيرة، وبعناصر معينة مثلاً عصابات من أجل المادة، أنا التقيت في طبيب عراقي في بغداد، حاولوا يختطفون مثلاً زوجته.

لونه الشبل [مقاطعةً]: أنتِ زرتِ العراق بعد.

د. شذى جعفر: بعد الاحتلال.

لونه الشبل: بعد الحرب على العراق. نعم.

د. شذى جعفر: أنا قبل فترة رجعت من العراق، فالحقيقة كانوا مختطفين زوجته من أجل المادة، طالبين كذا.

لونه الشبل: فدية.

د. شذى جعفر: كذا مليون حتى يدفع لهم أو مثلاً عصابات البعثيين السابقين دا يحاولون يختطفوا النساء حتى يسوون بلبلة بالشارع، وكذلك عصابات المتطرفين الدينيين اللي مرات يريدون يفرضون على المرأة قضايا معينة، فهذا الـ 3 أطراف اللي من.. يعني دا يسوون هذا الشغب بالشارع الحقيقة، والفشل الذريع اللي طبعاً يُلحق بسلطة الاحتلال إنه ما تقدر تقف عند هذه المشكلة.

لونه الشبل: طب دكتورة شذى، لمستي يعني ولو بشكل شخصي هذه الحالات يعني؟.

د. شذى جعفر: الحقيقة آني ببغداد كنت أخاف أمشي وحدي، دائماً عندي أحد يرافقني معي، حتى فيه حادث بسيط يعني، في طريق صغير جداً كنت أمشي وحدي وقفت سيارة، أرادوا يجروني بس أنا يعني حاولت أتفادى الموضوع، مخاوف أكو، بس النساء يتحركون، وفي أوقات أخرى نأخذ تاكسي وكنا نتحرك النساء وحدنا، زين. آني وزميلاتي نحاول كل واحدة من عندنا تأخذ أرقام التاكسي اللي نقعد به، فيعني نحاول.

لونه الشبل [مقاطعةً]: يعني هناك حركة ولكن هناك إحساس بالخطر؟ يعني متوازي هذا الكلام؟.

د. شذى جعفر: أكو إحساس بالخطر موجود جداً كبير بين النساء، مع هذا تشوفين إن النساء مجدات بمسألة الخروج من الدار ومواجهة هذه المسألة زين؟ ولا يعني الجلوس والسكوت عنها.

** إنحسار دور الشرطة العراقية في حماية المرأة العراقية

لونه الشبل: نعم، نعم، مواجهة هذه المسألة، سيدة ينار في بغداد نستطيع مما سبق القول بأن هناك حالات اختطاف أو اعتداء على المرأة، وهذه الحوادث قد تكون ليست نادرة يعني كما يقال، النساء يحاولن مواجهة هذا الواقع، ولكن أين دور الشرطة العراقية في مواجهة هذا الواقع؟.

ينار محمد: أي شرطة عراقية تتكلمين عنها؟ هل هم الأمثلة القليلة التي نراها في الشوارع من آن لآخر؟.

أين كانوا الشرطة لما اختطفت 400 امرأة؟ وهذا الرقم أقوله وأنا واثقة من الرقم إنه هذا على أقل تقدير 400 مرأة، والمصدر لذلك إنه في منظمتي.. في منظمة حرية المرأة في العراق نعقد اجتماعات أسبوعية ونجلب تقاريرنا من مناطقنا، وعلماً بأننا نُغطي ما يقارب ربع مدينة بغداد، ونكتشف أنه أسبوعياً ما يقارب ما بين 5 إلى 10 نساء تختطف، بعض منها تُهان، بعض منها تُغتصب، بعض منها تُباع، وبعض منهم يرجعون إلى بيوتهم ليُقتلون من قِبَل أهاليهم غسلاً للعار، هذه المرحلة امتازت بكونها مرحلة إبادة جماعية للنساء، مرحلة الاحتلال العسكري الأميركي للعراق امتاز بكونه إبادة جماعية للنساء، ونعتبرهم مسؤولين عن كل ما حل بالمرأة في العراق، ومن هنا ارتأينا إنه النساء هي اللي يكون عندها منظمات، إحنا اللي نتجمع، إحنا اللي نرفع أصواتنا، لما يجي الوقت راح نطالب بتوفير الأمان، واللي إحنا نعرف كلش زين إنه الحكومة العسكرية.. إنه التواجد الأميركي في العراق لا يضعها في قمة أولوياتها، أمان النساء ليس أولوية بالنسبة للتواجد الأميركي، وقدمنا رسالة إلى (بريمر) طالبنا بها بعدة مطاليب وإحنا واثقون أنه لن تكون هناك استجابة، وفعلاً لم يستجب لنا، ومع ذلك آني أحب أؤكد على نقطة إنه تواجدهم المستمر والانفلات الأمني والإرهاب المستمر راح يظل سبب للحالة المزرية اللي النساء تعيشها واللي ما ممكن تتصلح إلا إنه يغادرون الأراضي العراقية .

لونه الشبل [مقاطعةً]: نعم، سيدة ينار وأيضاً السيدة إيمان في بغداد عفواً للمقاطعة.

لونه الشبل: سيدة إيمان في بغداد، تحدثت الدكتورة شذى عن ثلاث حالات يعني أولاً الاتجار بالمرأة وبيعها وأيضاً طلب فدية، وهناك بعض المجموعات الإسلامية التي قد تفرض على المرأة ما له ضغط حول القضايا الإسلامية، أولاً: أريد أن أسمع ردك حول هذا الاتهام للجماعات الإسلامية، ومن ثم أتابع معك حوار وضع المرأة هناك.

إيمان عبد الجبار: بسم الله الرحمن الرحيم، بالنسبة للجماعات الإسلامية هي لا تضع الحدود للمرأة أو العقوبات المفروضة على إنسان في حالة ما، وإنما يضعها الشرع الإسلامي، التشريع الإسلامي يعني راعى حقوق الإنسان أيما مراعاة.

فالإنسان ما يقام عليه حد أو عقوبة إلا بعد إثبات الأدلة وشهود يشهدون، واللي يقيم العقوبة في المجتمع الإسلامي ليس الأشخاص، وإنما تقيمه الدولة على الأفراد.

لونه الشبل: نعم، كيف تقيمه الدولة، يعني اشرحي لي أكثر لو سمحتي، كيف يعني أن الدولة تقيمه؟.

إيمان عبد الجبار: يعني بالنسبة للتشريع الإسلامي إذا شخص قام بخطأ ما وهذا الخطأ يستوجب حد من الحدود، الله -سبحانه وتعالى- دائماً يقول (تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ) فهذا الحد هو عقوبة مفروضة من الله -سبحانه وتعالى- على الإنسان الذي يقوم بهذه الجريمة، لكن منفذ العقوبة يكون هو السلطة الدولة القائمة بأمر الشريعة الإسلامية لا ينفذه الأشخاص، يعني إذا.. بالنسبة للمرأة إذا كانت هي متعرضة لخطأ معين لا يقيم الحد عليها أخوها أو أبوها أو ولي أمرها، وإنما تتقدم للمحكمة، وتكون هناك أدلة وشهود، وبعد إثبات إثباتات مقنعة بالنسبة للجهة المسؤولة عن تنفيذ الحكم، يقام.. تقام العقوبة.

لونه الشبل [مقاطعةً]: نعم سيدة.. سيدة إيمان، ولكن الدولة غائبة الآن يعني، في حال غياب هذه الدولة.. من يخول هؤلاء الأشخاص بالقيام بمثل هذه التصرفات؟ إن كانوا يقوموا بها؟.

إيمان عبد الجبار: إذا كانت المرأة مسلوبة الإرادة، ومكرهة على هذا العمل ومغتصبة، لا ذنب لها ولا عقوبة عليها، يقول الله -سبحانه وتعالى- في القرآن الكريم (وَلاَ تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى البِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً لِّتَبْتَغُوا عَرَضَ الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَن يُكْرِههُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِنْ بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) المفهوم الإسلامي هو العفو عن الإنسان المكره وليس العقوبة، العقوبة تقام في حالة قيام الإنسان بعمل بإرادته وبقناعته وهو يعرف أن هذا محرم شرعاً، أما في حالة إكراهها فهو ما يُعاقب، لا يعاقب.

لونه الشبل [مقاطعةً]: نعم سيدة إيمان يبدو.. يبدو أن يعني تحولنا بالحديث إلى غير نقطة، نحن قصدنا هنا فرض الحجاب وفرض اللباس المسلم على المرأة أتحول وأبقى معك سيدة ينار سأعود إليك دكتور شذى. هناك تعليق؟ تفضلي.

د. شذى جعفر: نعم، اسمحي لي لأنه أكو كانت شغلة لازم بدقة تنطرح أنا قلت الأطراف المتطرفة اللي عندهم تطرف، مو الإسلاميين، الإسلاميين بالعكس وصوا بالمرأة زين؟ (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ).. يعني في الحقيقة لأ الإسلاميين ما يسووها، كليتنا إحنا مسلمين وكليتنا متدينين، بس الحقيقة المتطرفين اللي هم.. ترى المتطرفين مو بالضرورة يكونوا إسلاميين، ممكن أفكار أخرى يحملوها.

لونه الشبل: نعم دكتورة شذى، سيدة إيمان سنعود لفتح هذا الموضوع مطولاً حول الجماعات الإسلامية المتشددة التي قد تفرض على المرأة، ولا نعلم إن كان هذا.. هذه المعلومات دقيقة.

ينار محمد: لدي رأي.. إذا ممكن.

** حدود مسؤولية الشرطة العسكرية الأميركية في الدفاع عن حقوق المرأة العراقية

لونه الشبل: أبقى معكِ سيدة ينار.. أبقى معكِ سيدة ينار، وأعود إلى موضوع الأمني يعني في بغداد، يعني ذكرت المنظمة والمنظمة هي Human Rights Watch في تقريرها أن الشرطة العسكرية الأميركية أنت تفضلتِ بأنه أي شرطة عراقية، ليست هناك شرطة عراقية، أن الشرطة العسكرية الأميركية لم تسد الفجوة الناشئة عن امتناع الشرطة العراقية أو عجزها عن إجراء تحقيقات جادة في حالات الاختطاف والعنف الجنسي، هذا ما ورد تماماً في تقرير Human Rights Watch، لماذا لا تتحمل الشرطة العسكرية الأميركية مسؤولية وضع للمرأة يمكن اعتباره نتيجة للاحتلال؟ يعني نتيجة لاحتلال هذه القوات؟.

ينار محمد: أنا أكلمك كلام الشارع، نساء تمشي في الشارع، إحدى عضوات منظمتي كانت تمشي في منطقة الكرادة لما تعرضوا لها اثنان من الرجال، ورأت ضابط أميركي قريب واتجهت له وقالت له: أنقذني، فكان استجابته إلها: هذا ليس شغلي، أنا ما لي شغلة زين، فالمرأة تجد نفسها وحيدة في الشارع، والضابط الأميركي يلتفت بالاتجاه الآخر، طبعاً الرجال لما شافوا الضابط الأميركي هربوا، ولكن هو لم يكن مستعداً أن ينقذها، بس -ست لونه- أنا أحب أعقب على الموضوع اللي قبله، ويا ريت لو تنطيني مجال شوية، أين هم الأميركان..؟.

لونه الشبل [مقاطعةً]: باختصار لو سمحتي لأننا سنعود إليه مطولاً، يعني ليس هو أول موضوع.. أول محور في هذه الحلقة، تفضلي.

ينار محمد: أحب أقول على الإسلاميين اللي يتجهون إلى جميع المدارس إلى جميع الجامعات ويضعون شعارات على الحيطان التي تنتقص من قيمة المرأة لكونها سافرة، والتي تفرض على الطالبات والمعلمات الحجاب القسرى، وبالإضافة للحجاب القسري يطلبون ارتداء الكفوف والجواريب في درجة حرارة اللي هي50 درجة مئوية، هل في هذا حفظ لحقوق المرأة؟ ما أعتقد.

لونه الشبل: نعم، سنناقش هذا الموضوع. دكتورة شذى، في بداية الحرب كانت الإدارة الأميركية تتحدث عن حقوق الإنسان وعن الديمقراطية ووضع المرأة كيف هو في ظل النظام العراقي السابق، وكيف سيتحول إلى هذا الوضع المزدهر والمليء بالورود، ديمقراطية ووضع.. وحقوق الإنسان ووضع المرأة، والآن نجد أن القوات الأميركية تلتزم الصمت أمام هذا الوضع المأساوي الذي نتحدث عنه، ويقول العسكري الأميركي: هذا ليس من شأني، لماذا التناقض يعني؟.

د. شذى جعفر: طيب، أريد أخذك شوية إلى الوراء، الحقيقة هذا اللي قلتيه ممكن صحيح، بس الحقيقة التغيير ما يصير في ليلة وضحاها، المجتمع العراقي عانى 35 سنة، المرأة العراقية عانت 35 سنة زين، المرأة العراقية كانت من أكثر النساء المعروفات بالوطن العربي ثقافةً وتعليماً واشتراكها مع الرجل في كل أوساط العمل، زين؟.

أول وزيرة بالـ 59 كانت وزيرة امرأة زين، الحقيقة إحنا كانوا العراقيات من أبرز النساء بالمجتمع العربي، الشيء اللي رجع وضع المرأة ووضع المجتمع العراقي إلى الوراء، الحقيقة إذا نرجع (..) الحصار اللي انفرض على العراق من قبل حتى يعني هي أميركا لعبت دور فعال في مسألة الحصار، الحصار رجَّع المجتمع العراقي، خلخل بنيته الاقتصادية، من اللي استفاد من الحصار؟ صدام استفاد من الحصار، بينما المجتمع العراقي عانى من الحصار، نص مليون طفل ماتوا من الحصار، النساء العراقيات بدأن يتسولون بالشارع بسبب الحصار، عدا الحصار نرجع الحروب، الحرب الإيرانية اللي أخذت ثمان سنوات، الحرب الكويتية زين، هذه الحروب أدت بشنو؟ أدت إنه يكون عندنا بالمجتمع العراقي أرامل، الأرامل نسبتهم كُلِّش عالية بالمجتمع العراقي.

لونه الشبل: نعم، إذن.. إذن أنت تقولين دكتورة شذى بأن وضع المرأة العراقية ليس يعني لم يظهر بهذا السوء فقط بعد الاحتلال، ولكن وضعها سيئ ولا يحتمل، ولا يقبله حقوق الإنسان.

د. شذى جعفر: لأ بس لو تسمحي لي.

لونه الشبل: لو سمحتِ من.. من زمن النظام السابق وثلاثين عام.

لونه الشبل: دكتور شذى، قبل الفاصل الذي تخلله موجز الأنباء، كنا نتكلم عن واقع المرأة العراقية بعد الاحتلال، تفضلتِ بأنه هذا الواقع من قبل الاحتلال ومنذ قيام نظام.. نظام صدام حسين، ولكن أرجوكِ وضع المرأة العراقية بعد الاحتلال؟.

د. شذى جعفر: بالتأكيد، بس إحنا ما نقدر نتحدث عن وضع المرأة العراقية بعد الاحتلال إذا ما نعرف ليش صارت هذه الأمراض بالمجتمع، لأن هي حدثت بالفترة السنوات الأخيرة الثلاثين سنة الأخيرة.

لونه الشبل: كيف؟.

د. شذى جعفر: كيف نقدر نحكي فقط بعد الاحتلال إذا ما..، فآني قلت الحصار الذي انفرض الحقيقة في السنوات الأخيرة على العراق وقلت الحروب اللي..، أيضاً قضية إنه النساء اتعرضوا اللي كانت إذا ما تسجل بعثية ما يسمحوا لها بالعمل، اللي ما تسجل بعثية ما يسمحوا لها بالدراسة ما يسمحوا لها بـ..، فلذلك تدهورت أوضاع المرأة بشكل تدهور كامل، عدا هذا أمام عيون الناس أجمعين هسه دا تطلع القبور الجماعية اللي لحد أني في الشهر السابع من كنت هناك كان 102 مقبرة جماعية، من هذه المقابر الجماعية.

لونه الشبل: بعد.. بعد الحرب على العراق.

د. شذى جعفر: أيه، كانت ألوف النساء.

لونه الشبل: بعد الحرب على العراق.

د. شذى جعفر: طيب، بعد الحرب على العراق، النساء هسه (قبل) هذا الوضع من وقت صدام هسه موجود، الاحتلال موجود، الاحتلال فشل في حماية النساء، فشل في احتواء مشاكلهم، بس هذه المفروض هسه إحنا شنو اللي مطالبين؟ مطالبين إنه سلطة يعني بشكل كامل تنتقل إلى السلطة العراقية إلى مجلس الحكم، ومجلس الحكم لازم يدير العراق، حتى هذه المشاكل للنساء العراقيات تنحل بسلطة عراقية، لأنه الاحتلال ما راح يقدر يحل مشاكل المرأة العراقية.

لونه الشبل: نعم، ولكن باختصار وبجملتين لو سمحت دكتورة شذى، أنا قلت بأن أميركا ادعت الديمقراطية، وأنها ستحمل الديمقراطية للعراق، والآن وأمام أعين الأميركيين نشاهد ما نشاهد.

د. شذى جعفر: الديمقراطية لا تجلب، الديمقراطية تؤخذ ويناضل من أجلها، الأميركان ما يقدرون يجيبون ديمقراطية، هم احتلال كيف يجيبون ديمقراطية، الديمقراطية إحنا راح نصنعها.

لونه الشبل: نعم، سيدة.. سيدة إيمان.

د. شذى جعفر: فوجود المرأة في مجلس الحكم وفي الحكومة الجديدة هي اللي راح تحقق الديمقراطية والسلم في العراق.

** دور الأعراف العشائرية في طمس الحقائق عن وضع المرأة العراقية

لونه الشبل: جميل. سيد إيمان، في بغداد، للآن الشرطة لا تقوم بدورها، هناك انفلات أمني، القوات الأميركية لا تتعاطى لا من قريب ولا من بعيد مع الموضوع، والمرأة تتعدد.. تتعرض لأشكال خصبة من الاعتداء عليها سواء جنسياً أو حتى لفظياً وما إلى ذلك، ولكن أيضاً هناك نظام قبلي عشائري يعتبر الإفصاح عن مثل هذه الحالات وتحديداً الاغتصاب يمس بشرف العشيرة ويُعتبر عاراً يعني.

سيدة إيمان، إلى أي حد تساهم هذه الأعراف والتقاليد في طمس هذه الحقائق وبالتالي خنقها داخل هذا المجتمع وانتشارها أيضاً؟.

إيمان عبد الجبار: الحقيقة هي الأعراف الموجودة في المجتمع العراقي أعراف قوية جداً في الحفاظ على المرأة، وهذه هي صحيح يعني جاية من الشريعة الإسلامية لكن مغالى فيها، يعني حصل فيها انحراف عن روح الشريعة الإسلامية، فالرجل في المجتمع العراقي يشعر أنه من مسؤوليته أنه يحافظ على المرأة، فيربي في المرأة يعني الحفاظ على نفسها وعلى عفتها وعلى طهارتها، وهي يعني متمسكة بهذه التعاليم، لكن عندما تقع يعني تحت إكراه وضغط واغتصاب المفروض أيضاً نرجع إلى روح الشريعة في حل هذه العقدة، ولكن شعوره بأنه العار سيلحق به باعتبار هو المسؤول عن هذه المرأة، فيلتجئ إلى أساليب خاطئة في أنه يعني هذا الأمر لا يغسله إلا القتل، هو في ذات الوقت يرتكب خطأ أعظم من هذا الخطأ، يعني هو ارتكابه لجريمة القتل أمام المجتمع وأمام الله -سبحانه وتعالى- هو هيكون أعظم من إنه يعني تحمله للعار الذي هو لا ذنب له فيه، فالمفروض يعني الأعراف الخاطئة تتغير نحو الأحسن، وتتغير النظرة إلى.

لونه الشبل: يعني لا ذنب له ولا ذنب لها في بالنتيجة سيدة إيمان، يعني لماذا تحمل المسؤولية وتقتل فوقها؟.

إيمان عبد الجبار: هي.. هي امرأة مبتلاة ومتأذية نفسياً، وجسدياً، فالرحمة.. يعني الإسلام يطلب من الإنسان أن يتعاطف مع هذه الإنسانة ويعينها ويأخذ بإيدها، ويبعث فيها الأمل أنها لن تصبح إنسانة منبوذة في المجتمع، لأنها هذا الذنب لم تقم به بإرادتها وإنما أكُرهت عليه، فإحنا نعيد الأمل إلى نفسها، ونبعث إنه فيه يعني تربية البُنية إذا كانت هي في.. في مثل هذه الحالة ممكن أن تعيش وتأخذ حقها في الحياة، لماذا تقتل؟.

وإنما من حقها أن تعيش كأي إنسانة أخرى وتكون إنسانة نافعة في المجتمع، وإلها حرمتها، وتتقبل يعني المجتمع يكون يقبلها كإنسانة، هذه تكون عضوة نافعة، لماذا إنحنا نحرمها حق الحياة؟.

لونه الشبل: هذا ما نتمناه سيدة إيمان. نتحول إليكِ سيدة ينار، نتمنى أن.. أن يكون كما تفضلت السيدة إيمان وأن لا تقتل، ولكن الحقيقة بأن النظام العشائري القبلي يعتبر هذا عاراً لحق بالعائلة ككل، ويقوم بإخفاء هذه الفضيحة يعني التي تشكلها المرأة، إذن لا شرطة، لا أمن، لا قوات تحالف، لا قوات أميركية، وفوق كل هذا النظام العشائري الذي يعتبر أن هذه مصيبة وعار، أسألكِ ما تأثير هذا السلوك على التصدي لهذه الاعتداءات، يعني كيف سنتصدى لهذه الاعتداءات إن كانت أيضاً يعني حتى العشيرة تقوم بطمس هذه المعلومات؟.

ينار محمد: طبعاً العشيرة يعني مثلها مثل الفكر القومي اللي يؤمن بكون الشرف أهم من حياة المرأة أحد الأسباب، والفكر الإسلامي الذي يعاقب الزنا بالقتل هو سبب آخر، وأرجع أقول السبب الأساسي لقتل المرأة هو قانون أحوال.. قانون العقوبات الذي به مادة تسمح بقتل المرأة، وتكون العقوبة على الرجل مخففة جداً، المادة رقم 409 في قانون 111، إذا المرأة كانت لا تؤمن بالمساواة، ولا تحارب ولا تقوم بالنضال السياسي لمحاربة كل ها الأوضاع وضعها لن يتغير، التغيير لا يأتي من وحده، يجب محاربة العشائرية، الفكر القومي اللي يغذي دونية المرأة، الفكر الإسلامي الذي يسحق المرأة، ويجب تغيير قانون الأحوال.. قانون العقوبات.

لونه الشبل: ألا تعممين سيدة ينار.. ألا تعممين بهذه الطريقة، الفكر الإسلامي والفكر.. يعني هناك تعميم واتهامات قد.. قد ترمى جزافاً يعني على.. على هذه التوجهات وعلى هذه التيارات؟.

ينار محمد: السلطات البعثية اللي طيلة 35 عاماً غذت الفكر الرجولي الذي يؤكد على دونية المرأة، وفي العقد الأخير في العام 1990 عدَّل صدام حسين قانون العقوبات بحيث جعل قتل المرأة بدون أي عقوبة، حتى بدون عدة أشهر من العقوبات، والجميع يعرف هذا، وأيضاً قام يغازل الإسلام السياسي عندما بدأ يشجع ظاهرة الحجاب ويكرس ساعات طويلة من البرامج للبرامج الدينية التي تدفع النساء إلى داخل البيوت، وتحصرها في حيز من المجتمع بحيث محاولتها في الحصول على الحرية.. حرية يعاقب بالقتل، هذا كله يجب أن يشخص، يجب على المرأة أن تضع.. أن توجه أصابع الاتهام نحو أعدائها الحقيقيين، يجب عدم السكوت عن هذه الأمور كلها، المطالبة بالمساواة هو هدف.. الهدف الأول لمنظمتنا، وطبعاً إحنا فاهمين يعني بشكل جيد أنه المساواة لا يمكن تحقيقها إلا بفصل الدين عن الدولة، يجب إيجاد قانون جديد يقام على أساس المساواة بين المرأة والرجل، فطبعاً.

لونه الشبل: نعم، وجهة نظر سيدة ينار يعني لا نملك سوى أن نحترمها، ولكن دكتورة شذى لديها تعليق، ولكن باختصار شديد.

د. شذى جعفر: نعم، يعني هسه اللي تحدثوا عنه الأخوات هو إجا.. بنرجع again لصدام من حط هذه القوانين مال 111، وكذلك هذا مال يقطع رؤوس النساء، الحملة الإيمانية من فدائيي صدام بدءوا فعلياً يقطعون رؤوس النساء ويقتلوهم، بس بالأساس الحصة الأساسية أينما كانت.. كانت للنساء السياسيات واللي بعيدات أساساً عن يعني الدعارة، بس بحجة الدعارة كانت تقطع رؤوسهم ويحطوها بالـ.. بالمحلة لمدة أسبوع أو أسبوعين حتى النساء يأخذون عبرة لمن يعتبر، كذلك تعدد الزوجات، يعني بدأ ينطي أموال للرجال اللي يتزوجون النساء اللى أزواجهم ما توا في الحرب، وهذا بدأ يشجع.. يشجع قضية تعدد الزوجات، فهذه كل ها القوانين إجتنا في .. من الزمن الماضي.

لونه الشبل: نعم دكتورة شذى، يعني أبقى معك، ولكن اسمحي لي أن أشرك بعض المشاركات عبر الهاتف، معي إسراء الملا من الدوحة، تفضلي سيدتي.

إسراء الملا: السلام عليكم.

لونه الشبل: وعليكم السلام ورحمة الله.

إسراء الملا: ممكن مداخلتي تكون بس.

لونه الشبل: تفضلي سيدة إسراء.

إسراء الملا: أيوه، أنا بأتكلم عن السيدة ينار اللي طرحت فكرة إنه الفكر الإسلامي يسحق المرأة زين.

لونه الشبل: نعم.

إسراء الملا: لكن يبدو أن السيدة ينار غير مطلعة تماماً على الفكر الإسلامي، وغير مطَّلعة تماماً على القوانين الإسلامية اللي يمكن هي أكثر شريعة من.. من شرائع الأرض والسماوات اللي أنطت.. أعطت المرأة حقوقها.. أعطت المرأة حقوقها كاملة، فالرسول -عليه الصلاة والسلام- يقول: "استوصوا بالنساء خيراً، وخيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهله"، فالشريعة الإسلامية صانت المرأة وحفظت المرأة، المرأة العراقية الآن لم يحفظها ولم يحميها من غير شباب المساجد الذين تطوعوا في حماية المدارس وفي حماية المستشفيات وفي حماية المرافق التي.. التي ترتادها النساء بشكل مستمر، الشريعة الإسلامية.. الإسلاميون بشكل عام، المرأة العراقية ليست قاصرة وليست جاهلة، بحيث إن يعني تفرض عليها الوصاية ويفرض عليها الحجاب ولبس الكفوف ولبس الجواريب -مثل ما تقول- في درجات الحرارة العالية، المرأة العراقية متعلمة، المرأة.. المرأة العراقية فاهمة، المرأة العراقية تعمل ما تريد وتنفذ ما ترغب، ولا تنفذ فقط ما يقال لها، ولا تساق، ولا تقاد إلى ما يفرض عليها.

لونه الشبل: شكراً لكِ سيدة إسراء الملا من الدوحة. سيدة ينار، يعني سمعتِ ما.. ما قالته السيدة إسراء وهي مشاركة معنا، حقيقة يعني الهيئات والأحزاب السياسية كذَّبت هذا الكلام حول التيارات الإسلامية التي قد تضغط على المرأة لترتدي الحجاب وما يتبعه من زي إسلامي، وأيضاً لم يصدر أي تقرير لمنظمات حقوق الإنسان بهذا الشأن تحديداً، يعني لم يكن هناك شيء، ما.. ما ردك؟.

ينار محمد: أحب أقاطعك بس سيدة لونه، في عدة مناطق من بغداد دخلوا مسلحين إسلاميين إلى المدارس، جماعة من يعني تحديداً جماعة مقتدى الصدر وأيضاً غيرهم في جامعة البصرة دخلوا.

لونه الشبل: أرجوكِ.. أرجوكِ، يعني لنتحدث بالموضوع عموماً لو سمحتِ.

ينار محمد: أيه، بس أكو أمثلة يعني ممكن.. أجيب لك نساء.. عشرات من النساء اللواتي كانوا شاهدات على عملية دخولهم إلى قاعات الامتحانات، ومنعهم للطالبات إنه من القدوم باليوم الثاني إذا ما ارتدوا الحجاب، وأيضاً أذكر السيدة اللي خابرت هسه إنه ضمن الإسلام، هي لازم تكون مستعدة تشارك رجلها مع ثلاث نساء أخريات، أين حقوقها في ذلك؟ لازم أنت.. إن تكون مستعدة تحارب حرب مستميت للحصول على الطلاق بينما زوجها ممكن أن يطلقها في عدة كلمات، أين مساواة المرأة مع الرجل..؟.

لونه الشبل: يعني لا أدري سيدة ينار.. لا أدري إن كنت الآن تتهمين الشريعة الإسلامية ببعض الاتهامات، وأود أن أسمع منكِ سيدة إيمان، ما رأيك؟.

إيمان عبد الجبار: نعم، بالنسبة لحالة الضغط الجماعات الإسلامية على المدارس، هذا أمر آني أعيش في العراق، لم أسمع به مطلقاً، بالعكس الجماعات الإسلامية في العراق، والمساجد وجميع الفئات الإسلامية عملوا.. على الحفاظ.. الحفاظ على المدارس، بل على مؤسسات كثيرة، حفظها الإسلاميين شباب المساجد، كانوا يحملون السلاح، ويقفون بباب المدارس يحمون البنات أيام الامتحانات، وهذا كل المجتمع معترف به، وكذلك ما يحصل ضغط على المرأة في الحجاب، إحنا يعني الآن كنا نعيش في الشارع العراقي، يجد أنه معظم النساء العراقيات متحجبات، المرأة العراقية تعتز بالحجاب، وتلتزم به عن قناعة كاملة، ولا يستطيع أحد في الشريعة الإسلامية أن يجبر امرأة على الحجاب، هي مسألة قناعة شخصية، لأن هذه عبادة، والعبادة لا تكون بالإكراه، وإنما تكون بالقناعة.

لونه الشبل: نعم.. نعم، ولكن بعض المواقع على شبكة الإنترنت -سيدة إيمان- أصدرت بيانات ترفض مثل هذه التصرفات، ألا تدل هذه البيانات على وجود مثل هذه التصرفات؟.

إيمان عبد الجبار: هو غياب الأمن، فإذا كان هناك أشخاص يستغلون غياب الأمن لفرض أشياء هم.. هم يقتنعون بها، هذا لا يعني عمومي على الجماعات الإسلامية، قد يكون أشخاص يعني فاهمين خطأ، إنه ممكن أن ينفذ الشرع الإسلامي بالإكراه، لكن هي حقيقة الشرع الإسلامي أنه بالقناعة، ومعظم النساء المتحجبات في العراق، هي اقتنعت بالحجاب قناعة ذاتية، وتعتز به، وتفتخر به أمام الناس، وهي تلبس هذا اللباس يعني تديناً لله سبحانه وتعالى.

ينار محمد: آخذ بس مداخلة صغيرة.

لونه الشبل: نعم سيدة ينار أيضاً.. أيضاً سيدة ينار هناك من يقول.. سيدة ينار، هناك من يقول بأنه هناك معارضين لإقامة نظام إسلامي في العراق، من قوى علمانية وليبرالية، هم من يقفون وراء هذه الإتهام؟.

ينار محمد: الحقيقة الكثير من الناس رأوا على الجامعات قطعة معلقة تقول: إنه السافرات ساقطات، وهذه الحقيقة مثبتة Human Rights watgh تؤكد لكم هذا.

لونه الشبل: نعم.. نعم موضوعي ليس السافرات، موضوعي بأن هناك قوى علمانية ليبرالية لا تريد أن يقوم في العراق أي نظام قد يعتمد على الشريعة الإسلامية، فتطلق هذه الاتهامات على بعض هذه الجماعات.

ينار محمد: في العراق قاعدة علمانية تريد أن ترى مجتمع عصري حديث، المرأة فيه قوية متحدثة، لها كل الحقوق في العمل وفي الدراسة وفي كل شيء.

لونه الشبل: هل يتضارب هذا مع الشريعة الإسلامية؟.

ينار محمد: ولكنها.. هذه القوى نفسها اللي تتكلمين عنها تفضح الممارسات الإسلامية دون خوف، أما أنه تكون مغرضة، فآني أستغرب كلامك، وأنت امرأة يفترض أن تدافعين عن حقوق النساء.

لونه الشبل: لم تجيبي على سؤالي سيدة ينار، هل يتضارب مع الشريعة الإسلامية؟.

ينار محمد: التضارب قصدك تماماً علىشنو، ممكن تحدديها؟.

لونه الشبل: أنت قلت بأن هذا.. هذه القوى العلمانية تريد للمرأة أن تعيش في عدالة وبحبوحة وراحة، وتفضح الممارسات الإسلامية.. بعض.. بعض الجماعات الإسلامية، هل يتعارض عيش المرأة في بحبوحة وفي ديمقراطية مع الشريعة الإسلامية سيدة ينار؟.

ينار محمد: كل المعارضة، لأنه أحب أنه تذهبين إلى المناطق اللي تحت سيطرة الإسلاميين؟ هل ترين امرأة في الساحات الاجتماعية؟ كلاَّ، هل تريها في الساحات الاقتصادية؟ كلاَّ، تدفع إلى داخل الدار، وأيضاً في منابرهم يوصون بأن الامرأة الأنثى يجب أن تترك المدرسة من سادس ابتدائي، فكيف ممكن أن نرى مستقبل إسلامي في العراق، ونتوقع أوضاع جيدة للنساء، يعني هذا كلنا نعرف ما حدث في الجزائر، وما حدث في إيران، واللي ممكن أن يحدث في العراق إذا لم نحاربهم، وأنا أستغرب مثل هذه الاتهامات.

** الخوف من التطرف الإجتماعي تجاه المرأة العراقية

لونه الشبل: نعم.. نعم.. سيدة ينار نحن نتحدث الآن حول انفلات أمني، وحالة من الاعتداء على المرأة، ولم نتحدث عن وجودها في.. في بعض الأماكن، سيد.. دكتورة شذى العراق.. سأعطيك المجال، العراق متعلم، مجتمع متعلم، ومجتمع مثقف وحضاري ومتقدم علمياً، وهذا معروف منذ.. منذ الأزمان يعني وليس الآن، هل هناك مخاوف -حقيقة كما تفضلت السيدة ينار- من تطرف اجتماعي تجاه المرأة العراقية؟.

د. شذى جعفر: والله يعني بكل مجتمع بهيك شي ماكو به حكومة، وماكو هسه استقرار أمني، كل تطرف ممكن يكون بالمجتمع، يعني ممكن يكون تطرف، يعني تطرف ديني، وممكن يكون تطرف أحزاب أخري، وتطرف أي شيء آخر، ممكن يكون تطرف مو بس تطرف ديني، يعني.. يعني آني هذا اللي دا اسمعه الحقيقة، ما أدري هو وضع طبيعي لأنه أساساً ما موجودة حكومة، ما موجود أمان، لذلك دا يظهر ها الأشياء، مع هذا المرأة العراقية امرأة قوية ومتعلمة، آني من رحت لهناك، أول مظاهرة شفتها بالشارع يوم 3/7 كانت رابطة المرأة العراقية منظمة شو اسمها مسيرة، سارت من ساحة النصر إلى ساحة التحرير، وبدون أي وجود أي رجال داير مدايرها، ليش ما حد ما تعرض لهم؟ زين نساء بعضهن سافرات، وبعضهن لابسات حجاب، يعني كانوا من كل.

لونه الشبل: قد يكون لأنهم مجموعة من النساء، ولكن قد يكون أنهم يتعرضون لبعض النساء المنفردات.

د. شذى جعفر: يا عزيزتي، ها النساء نفسهم رحت التقيت بهم، يروحون لاجتماعات مختلفة، فترة الشهر اللي آني موجودة ما تعرضت ولا واحدة من عندهم إلى هذه المساوئ اللي دا نتحدث عنها، ممكن واحدة هنا وهناك، بس مو معناته هذه ظاهرة قوية موجودة بالمجتمع العراقي.

لونه الشبل: هل هناك مخاوف من تطرف اجتماعي تجاه المرأة العراقية؟.

د. شذى جعفر: بالتأكيد يصير تطرف اتجاه المرأة العراقية، إذا ما موجودة سلطة، إذا ما موجود أمن، من يستتب أمن يصير سلطة، يروح هذا التطرف، هذا التطرف موجود، لأنه عندنا 70% عاطلين عن العمل، رياجيل ما يعملون، موجودين بالشوارع، يراد لهم عمل، شو وقت ما يبدي الإنسان، جاي يمحي دول من الجيش، اللي كانوا يحاربون، ما موجود عندهم عمل، عندهم عوائل، عندهم أطفال، ضايقين ها السنوات الطويلة بالحروب، شي يسوون؟ طبعاً يتطرفون، ويقومون يطوشون النساء، يقومون يتحرشون بهم، زين، هسه إذا تجي أعمال بالعراق تصير، يقومون يشتغلون، يقومون يعني يطلعون لقمة عيشهم، بالتأكيد راح ينتهون بهذه القضايا، رفع الوعي مهم بيناتهم، زين، هذا مجتمع مغلوق 35 سنة، هسه إحنا نريده بليلة وضحاها يتغير.

لونه الشبل: نحن نريد الآن أن نتحدث عن الواقع الراهن، ونتمنى -كما تفضلتي- أن.. أن تتحسن الأمور، مشاهدينا أيضاً لتسليط الضوء على هذه المظاهر التي نتحدث عنها في هذه الحلقة، ولكن من قلب الواقع سَجَّلت لنا كاميرا (الجزيرة) هذا اللقاء مع واحدة من ضحايا الاختطاف، والتي عانت من التهديد والضرب والعنف اللفظي، نتابع معاً.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: طلعت في الصبح دا أتسوق أنا وأخويا، فعبرت الشارع أكو ورايا لوري مال دواجن، ما أشوف إلا سيارة برازيلي حمرا طبقت علي رأساً جروني، أنا كان.. كنت لابسه عباية والإيشارب، شدوا حلقي بالإيشارب، وخلوا رأسي.. قالوا لي دنجي، خلوا المسدس هنا، أنا بقيت متشبثة بأخويا، لازم أخويا وظليت مدنجة، ظلوا يمشون بينا مسافة طويلة، ودونا البيت يعني ونزلوني، نزلت البيت، شون يعني البيت مبني من طين.

المحاورة: منطقة ما تعرفيها؟.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: ما أعرفها لأ.

المحاورة: بعيدة.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: أي بعيدة، ظلوا (يقتلوني)، إيش عندكم بالبيت.

المحاورة: يضربوك.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: أيوه ضربوني، أيوه ضربوني هم، وقالوا إيش عندكم بالبيت؟ أبوك عنده ذهب.. فلوس، قلت لهم (كل شيء) ما عندنا، قالوا اعترفي، قلت لهم ما عنده شيء، قالوا لي أنت ما أردتي يعني بالبيت وايا، قلت لهم ما عندي شيء، ظليت 4 أيام، خامس يوم.

المحاورة: أنطوك أكل.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: لا ما أنطوني.

المحاورة: 4 أيام بدون أكل.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: بس المي قلت له أنطيني لأخويا ضربني (...) هون واحد من عندهم، دولا خريجين السجون مال أبو غريب، جسمه كله دق، من ها دول اللي يلعبون حديد جسمه كله دق.

المحاورة: أنطاكي يشرب أخوكي.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: أنا ظليت بأخويا يمكن.

المحاورة: ظلوا 4 أيام ما جابوا أكل.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: لا ما أنطوني أكل.

المحاورة: إذن كيف (بدك) تطلعي من عندهم.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: واحد من عندهم هو الرجال السايق، قالت بنتي هم مو ما طلعوا وقال أنا راح أقف (...)، أكو كشك مبني من قصب، راح أقف لك أنا وراه، أنا راح أترك القفل مفتوح، بس مدِ أيدك وأخرجي وافتحي الباب ونطي واقفليها، فأخدت أخويا وأنا ما طالعة فتحت الباب أنا وطلعت وراه ما سديت الباب، كانوا أكو بنات موجودات ويايا، بنات من مدرسة زينوني.

المحاورة: تتذكرين كام بنية.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: 15 بنية.

المحاورة: تعرفيهم.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: لا ما أعرفهم.

المحاورة: لا أنتِ حسيتي نحو الجماعة هاي لما كنت هناك نمتِ مثلاً.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: لا.. لا.. مين.. مين يخليني أنام.

المحاورة: وليش ما كنت تنامي.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: ما يخلوني .. يقتلوني.

المحاورة: إذا تنامين يضربوكِ.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: أيوه يضربوني.

المحاورة: وأخوكِ.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: هو أخوي قاعد في صفي، فمن ينام أشيله حتى في حضني، وبالليل هناك (يعيشون) بس الديابة والكلاب بالليل يعني تعوي.

المحاورة: زين، أنا يعني سمعت أنه أنتِ يعني تحاولين بها الفترة، أبوك ياخدك وراح تدلين المكان شون تصنعي، شون..، شون كنت تفكرين؟.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: ما.. ما أتذكر آني حتى من طلعني يعني الرجَّال قال لي دنجي المسافة اللي طلعناه، المنطقة اللي آني بها، بالأخير ما عرفت، طلعت.. (...) وهايا، نزلني على فاد جسر لاف من جوه طالع على أبو نواس، قلت له هذا أبو نواس، داير ضربني، دفعني قال لي عندك شو عندك أحد هنا، قلت له ما عندي أحد، فجانبي لمستشفى ابن النفيس، قلت له آني بيتنا بعيد، قال لي نقدر أن خدتك ويايا الأعظمية، أنطاني أكو نص فلوس تاكسي.

المحاورة: ورجعتي.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: ورجعت.

المحاورة: زين، (.......) تجاوزتي هذا الموضوع بعد.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: شيء عادي طبعاً بعدها.

المحاورة: ناوية تداومين هاي السنة.

فتاة تعرضت لمحاولة اختطاف: لا.

المحاورة: هتتركي المدرسة بعد هذا الموضوع؟.

لونه الشبل: هذا التقرير مشاهدينا الكرام كما رأيتم عن الحالة، عن حالة فتاة تعرضت للاختطاف، وهذا هو موضوع حلقتنا، وهي حالة عن.. عن هذا الموضوع.

لونه الشبل: واسمحوا لي قبل أن أعاود الحوار مع ضيفاتنا، أن أشرك السيد كمال رشيد من لندن معنا على الهاتف، تفضل سيد كمال.

كمال رشيد: شكراً للسيدة، وشكراً لبرنامجكم، في الحقيقة آني دا أريد أطرح بعض النقاط اللي على ما على.. على مواضيع انطرحت.

لونه الشبل: تفضل.

كمال رشيد: آني كنت قبل فترة في بغداد، وبقيت حوالي أكثر من 6 أسابيع، وشفت الدمار والهلاك على الشعب العراقي، شفت هي أساس أن هي جزء من مأساة الشعب العراقي، مرت به من خلال 35 سنة من نظام الحكم البعثي الفاشي، تدمر كل المجتمع، وتدمر العراق، أي إنساناً أرضاً وتراثاً وبيئة، هل سمعتوا قبل هذا، قبل الحرب، أن هناك اختطاف للمرأة؟ هل.. هل قمت ببرنامج معين على الاعتداءات أن تأتي على المرأة العراقية؟ هل شفتوها؟ هل طرحتم أي سبب عن الاعدامات؟ عن.. عشرات ومئات من النساء العراقيات اللي أُعدموا، واختفوا.. اختفوا في سجون النظام، هل سمعتوه، أو نشرتم ما كان يقوم به عدي صدام حسين في جرائم في حق المرأة العراقية؟ ويقوم بها، في الحقيقة معظم الجرائم اللي تقترف الآن في الظروف الحالية، هي من أثارات والبقايا النظام البعثي الفاشي لأنه طلعوا.. طلعوا من سجون أبو غريب، وقبل.. قبل شهرين للحرب العراقية، شغلة ثانية في الظروف الحالية لأنه ماكو حكم، ماكو إدارة، ماكو أي شيء، كل القوى المتطرفة بكل الاتجاهات تريد أن يفرض.. يفرض نفسه على.. على البلد، لذلك في أحسن.. أحسن حل لها المسألة هو محاولة الرجوع إلى.. إلى النضالات العميقة، أو المشرفة للمرأة العراقية، اللي قامت بها سنوات عديدة وعديدة، لأن يقوم بها من أجل حقها في.. والحق ما يجي إلا ينتزع، آلو، والحق إلا أن ينتزع، وهكذا المرأة العراقية قامت بانتزاع حقوقها وفي ظروفها الحالية ماكو أي جهة تقدر أن تفرض عليها، الحقيقة هناك جهات معينة تريد أن.. تريد أن يفرض عليهم.. ألو تسمعيني أخت؟.

لونه الشبل: نعم.. نعم.. نعم نسمعك بشكل جيد تفضل.

كمال رشيد: نعم هناك جهات معينة تريد أن تفرض ما يسمى القضايا الإسلامية على.. على المرأة العراقية، في الحقيقة ها.. هاي مجاميع القليلة المتأصلة المتطرفة، البعيدة كل البعد عن التراث الإسلامي الجيد.

لونه الشبل: نعم، سيد كمال وصلت الفكرة، شكراً جزيلاً لمشاركتك، وأتلقى مشاركة أيضاً من جوان محمد أمين من لندن، تفضلي سيدتي.

جوان محمد: آلو مساء الخير.

لونه الشبل: مساء النور، أهلاً وسهلاً

جوان محمد: والله أنا مستغربة، لماذا الآن البرنامج؟ لماذا؟ لأننا الآن عراق تحرر وديمقراطية، ولنا حرية الكلام، أين.. أين هذا البرنامج في وقت المجرمين اللي كانوا يحكمون العراق؟ أين كان هذا البرنامج؟.

لونه الشبل: يعني برأيك.. برأيك سيدة جوان الآن.. الآن لا يوجد أي مشكلة للمرأة العراقية مثلاً؟.

جوان محمد: نعم، فيه بس هادول المجموعة ينعدون على الأصابع، هادول يقومون بها الشيء، حتى يصير بلبلة في البلد، حتى يشغلون الناس، ويقومون في قضايا، في الأشياء اللي.. اللي يشغلون العالم، أما قبل.. في وقت النظام فيه المجرمين كانوا يسرقون النساء من.. من غرف نومهم، كانوا قتلوا.. قتلوا إنسانة بريئة، طبيبة معروفة، مشهورة في داخل عيادتها.. في داخل العيادة.

لونه الشبل: نعم.. نعم شكراً لك سيدة جوان محمد أمين من لندن، وأتلقى سوسن هاشم من الدوحة تفضلي.

د. سوسن هاشم: السلام عليكم أخت لونه، والسلام على الأخوات كلهم.

لونه الشبل: وعليكم السلام ورحمة الله سوسن، تفضلي.

د. سوسن هاشم: أنا بس أحب أسأل يعني على القضية اللي طرحت قتل المرأة بناءً على قضية الشرف، وربطتها حاولت تربطها الأخت اللي بتتكلم بالإسلام، الإسلام لما فرض العقاب فرضه للرجل والمرأة، وأيضاً لا تقتل إلا إذا كانت متزوجة وفعلت طبعاً عن سبق الإصرار، وفيه شهود وإلى آخره، ولم يفرض الإسلام قتل المرأة أبداً، وإنها تدعي إنه الإسلام هو السبب في المصائب اللي تحدث الآن في العراق، أما السبب الأساسي اللي أحدث المصائب هو الاحتلال الأميركي كما نعلم، والاحتلال العلماني اللي هي بتدعيه الآن، هذا اللي راح يخرب العراق، لأنه العراق .. العلمانيين هم الذين يريدون فصل الدين عن الدولة، للأسف وتكلمت عن تعدد الزوجات، وهم في نفس أميركا، في كل أوروبا، وهناك من يعددوا الزوجات ويتزوج 8، 9 نساء، ولا أحد يعلق عليهم، الإسلام أتى وحدَّد تعدد الزوجات، ما.. ما افترض إنه فيه فرض تعدد الزوجات على الناس، بل العكس هو استثناء.

** تأثير إنعدام الأمن على حياة المرأة العراقية الإجتماعية والسياسية

لونه الشبل: وصلت الفكرة دكتورة سوسن هاشم من الدوحة شكراً لك، سيدة دكتورة شذى أعلم أن لديك كثير من المداخلات والتعليقات، وخاصة على الحالة التي رأيناها قبل قليل، ولكن يعني أتمنى أن لا يكون هناك تعليق على الحالة، لأنها بدون تعليق، ولكن الآن لنصل إلى نقطة مشتركة، المرأة العراقية خائفة، قد لا تستطيع الخروج من المنزل براحتها تماماً، كما يعني يجب أن يكون في.. في أي دولة، هذا الوضع ألا يعطلها عن ممارسة حياتها؟ يعني يمنع الفتيات من الذهاب إلى المدرسة، ويمنع الأم من قضاء حاجيات المنزل، يمنع الموظفة من الذهاب إلى العمل، ألا يعتبر اعتداءً أولاً على المرأة؟ وثانياً على فعاليتها وحياتها وكرامتها؟.

د. شذى جعفر: هذه النتيجة بالتأكيد هذا كل اللي أنتِ دا تحكيه كلش صحيح، ولازم نتوقف عنده، بس هذا جرى سابقاً، ودا يجري هسه، ترى نسبة الأمية بين النساء بين الفتيات صعدت نسبة عالية جداً في زمن صدام لأن العوائل بدت ما ترسل بناتها، بس مثل ما قالوا هنانا الإخوة اللي خابروا هذه القضايا ما كانت تُنشر، ما كانت أي إذاعة تتكلم عنها.

لونه الشبل [مقاطعةً]: طيب الآن تُنشر، والآن نناقشها، لنبقى بعد الحرب على العراق.

د. شذى جعفر: الأخت الأخيرة اللي تحدثت قالت هذا الوضع العلماني دا يجيبوه للعراق راح هو اللي يدمر العراق، هذا مو صحيح، الأخت سوسن هل شافت أكو بلد بالعالم السلطة مالته باعت فتيات كرديات لبلد عربي للملاهي في البلد العربي، وموجود الوثائق موثقة بين الحكومة العراقية السابقة الصدامية والحكومة العربية اللي ما أريد أذكر اسمها، لأنه بالتأكيد دا يشوفون ودا يعرفوها.

لونه الشبل [مقاطعةً]: نعم.. هذه الحكومة.

د. شذى جعفر: هذه البنات.. طيب.

لونه الشبل: هذه الحكومة.. دكتورة شذى لو سمحتي، هذه الحكومة لم تعد موجودة الآن وانتهى الأمر.

د. شذى جعفر: الحل.. الحل.

لونه الشبل: نعم، أرجوك.

د. شذى جعفر: الحل إنه هسه أنتم مثلاً.. أنتم دا تراقبون الوضع في العراق، هذا جيد، مراقبة الوضع في العراق دا يجري مو بس من قِبَل (الجزيرة)، دا يجري من قِبَل عشرات المنظمات الإنسانية في داخل العراق، أنا من كنت بالعراق قابلت أنا بنفسي فاد ست سبع منظمات إنسانية تُراقب وضع المرأة ووضع الطفل ووضع العائلة في العراق، وهذا ضروري.

لونه الشبل [مقاطعةً]: وماذا فعلت هذه المنظمات؟ ماذا فعلت؟.

د. شذى جعفر: هذه المنظمات دا ترفع رسائل ودا ترفع تقارير للأمم المتحدة ودا ترفعها عالمياً، وهسة أنتم هذا برنامجكم دا يذاع لكل البلدان العربية والبلدان العربية نرجو من النساء والرجال والشعوب العربية إنه هسة تحاول تساندنا، كل ها السنوات المرأة العراقية ماتت مرتين، بسبب صدام وبسب سكوت البلدان العربية، هسه نريد مساندة البلدان العربية، مساندة الشعوب العربية من أجل إنه نبني عراق جديد، من أجل إنه نخرج الاحتلال من بلادنا ومن أجل إنه يصير عندنا سلم وديمقراطية في العراق وما يجينا صدام آخر.

لونه الشبل: نعم حول المرأة يعني لنبقى حول المرأة، هناك دعوة من البلدان العربية لمساعدتكم في كل هذه الأشياء ومن ضمنها المرأة، سيدة ينار من بغداد، يعني هذه ليست.. لا سرقة ولا نهب ولا أعمال كما يعني كما حدث في بداية الحرب وبداية دخول القوات الأميركية، هذه أعراض وأعراض نساء، يعني كيف يُطلب من المرأة أن تشارك في عراق ما بعد الحرب وأن تكون فاعلة في الحياة السياسية والاجتماعية وهي لا تمارس حياتها بشكل طبيعي ولا تستطيع الخروج من المنزل؟.

ينار محمد: أنا لا.. لا تنطلي عليَّ أكذوبة مشاركة المرأة بعد الحرب، لأنه قضية الديمقراطية في العراق أكذوبة أو تبرير للحرب ضد العراق، أعطيك مثال على ذلك، أقاموا المؤتمر النسوي العام في بغداد لتمثيل المرأة العراقية تحت إشراف قوات الائتلاف وحاولنا المشاركة فيه واكتشفنا إنه مؤتمر الأبواب الموصدة، وكتبنا عنه في جريدتنا "المساواة" إنه أكثر الفعَّالات النسويات اللي أعرفهم منعوا من المشاركة في هذا المؤتمر، لمن كان هذا المؤتمر؟ للنساء في العراق؟ لا أعتقد، كانت لشخصيات منتقاة معينة من قِبَل سلطات الائتلاف، فقضية الديمقراطية غير موجودة للنساء في العراق.

أما عن قضية -حسب ما ورد بأحد التليفونات- عن العلمانيون وكونهم مغرضين في مستقبل العراق، أذكر الأخت إنه ما كو بلد متطور في العالم الذي أوضاع المرأة جيدة فيه إلا ووصلت المرأة إلى ذلك الوضع عن طريق العلمانية، لدينا احترام لحرية الدين وحرية الإلحاد ولكن يجب على الدستور.. يجب على القانون أن يكون علماني ليضمن للمرأة المساواة مع الرجل، لنضع حرية المعتقد على جهة، ولكن هذه قضية حقوق، لماذا القانون يعطي للرجل حق أكثر مني؟ لماذا الرجل يكون أفضل من المرأة؟ هل يعقل.. هل من الممكن لمرأة.. لامرأة أن تقتنع بكلام كهذا؟ لماذا نسمح بعقليات رجولية أن تسيطر على الساحة الاجتماعية وتجعل النساء هن اللي تدعو لهذا الشأن.

لونه الشبل [مقاطعةً]: تبقى وجهة.. تبقى وجهة نظر تحملينها سيدة ينار، ولا.. ولا يسعنا إلا أن نحترمها، ولكن أنتِ قلتِ بأن لا أصدق أكذوبة المرأة بعد العراق، ولكن هناك وزيرة الآن في الوزارة الجديدة، يعني لا أدري دكتورة شذى كان لديك تعليق الآن حول.

د. شذى جعفر: بالنسبة للمؤتمر وعقده في العراق، آني من النساء اللي حضرت هذا المؤتمر، هذا المؤتمر صحيح ما.. يعني ما كان إله أي شيء أي أبعاد سياسية، بس الحقيقة أدَّى بالنساء العراقيات في داخل العراق إنه أكثر يتوجَّهن لقضية العمل من أجل حقوقهن، ومن أجل إنه يعملون شيء، وهم كانوا يعملون وهذا كان مطلب من العراقيات، بس مو.. مو مؤتمر أميركي وإنما مؤتمر عراقي النساء العراقيات طالبوا بتحقيقه، صحيح المؤتمر ما حقق لهم شيء، بس هم هسه دا يطالبون بأنه 40% يمثلون من النساء في كافة المؤسسات الحكومية.

لونه الشبل: نعم، ولكن هناك.. تردد بأن هناك وزارة للمرأة ستقوم على وزارتها مرأة واستمر هذا الموضوع وانتشر، وفي آخر لحظة أُخفي، لا ندري أين، كيف؟.

د. شذى جعفر: بالنسبة للوزارة للمرأة الحقيقة النساء أنا كلمتهم في بغداد قالوا إحنا رفضنا هذه الفكرة تماماً.

لونه الشبل: لماذا؟.

د. شذى جعفر: لأنه لو كانوا مسوويين وزارة للمرأة كان يسووها يعني قميص عثمان يقولون أنتم عندكم وزارة ولذلك حلوا مشاكلكم، بينما إذا هسه ما عندنا وزارة، يقدرون النساء في كل الوزارات الموجودة يمثلون بها ويكونون.. ولذلك مجلس الحكم قرر إنه خمسة من وكلاء الوزراء يكونون نساء، وهسه المفروض يعينون خمسة من وكلاء الوزراء نساء.

لونه الشبل: نعم، سنبقى حول موضوع الوزارة والتمثيل الوزاري وغيره، وسنحاول معرفة موقف السلطة المعنية حالياً بالمساهمة في حماية النساء العراقيات من هذه المظاهر وهي موضوع حلقتنا لهذا اليوم نتابع هذا اللقاء مع السيد هاشم عبد الرحمن الشبلي (وزير العدل في الحكومة العراقية).

هاشم عبد الرحمن الشبلي (وزير العدل العراقي): إن عقوبة الغصب من العقوبات الهامة جداً والخطرة جداً، وقانون العقوبات يتضمن نصوص قانونية رادعة لمن يرتكب هذه الجريمة وسوف لا نتساهل إطلاقاً على من يرتكبها، وسوف يصير تنسيق بين وزارة العدل وبين وزارة الداخلية بخصوص ملاحقة هذه الحالة، علماً أن هذه الحالات الذي تصورها وسائل الإعلام مبالغ فيها لأغراض دعائية أو لأغراض معينة، عليه نطمئنك إنه إحنا مهتمين بهذه القضايا ونلاحقها بكل شدة وبالتنسيق مع وزارة الداخلية وسوف يلاقون أشد العقوبات.

لونه الشبل: نعم، أتحول إليك سيدة إيمان في بغداد، يعني كي لا نحمل الوضع الأمني في العراق المسؤولية الكاملة، هناك من يقول أيضاً إن هناك اهتمام بالقضايا السياسية، فالقوى السياسية تتظاهر وتجتهد وتنشط من أجل المكاسب السياسية أما أمن المجتمع والدفاع عن المرأة فهي مواضيع ثانوية قد لا ينتبه إليها أحد وهي مواضيع مهملة، يعني إهمال بقضايا اغتصاب المرأة واختطافها وكل ما إلى ذلك، واهتمام بالمكاسب السياسية يعني عندما يكون هناك اجتماع قد يرشح عنه أي شيء سياسي نجد تواجد للمرأة، أي شيء.. تظاهرة أو شيء اجتماعي قد يرشح عنه ما يتعلق بأمن المرأة وحياتها لا نجد تواجد نسوي ملفت.

إيمان عبد الجبار: أمن المرةأة في العراق هو غاية كل إنسان، يعني هو كل رجل في العراق هو عنده غيرة وعنده شهامة ويحب المحافظة على المرأة وهذه يعني فاد طبيعة المجتمع العراقي، المحافظة على المرأة، فكل الجهات الموجودة في العراق فيها تنظيمات نسوية وكل هذه التنظيمات النسوية طالبت بالأمن للمجتمع العراقي بصورة عامة، يعني ليس المرأة فقط هي التي فقدت الأمن وإنما المجتمع العراقي كله فقد الأمن، الجرائم دا يتعرض لها الرجل والمرأة سواء، كثير من الرجال يخرج في سيارته ويتعرض إلى عصابة تطلب منه أن يترك السيارة ويستسلم الرجل ماذا يفعل رجل أعزل أمام مجموعة من المجرمين ومدججين بالسلاح؟ نفس.. يعني نفس الحالة يتعرض لها الرجل والمرأة، فالمطالبة بالأمن هو مطلب لكل العراقيين، كلنا أطفالنا في المدارس عندما نوصلهم يعني لا نأمن عليهم، الطفل أيضاً معرض لأن يعني يُسرق من قبل عصابات ويهدد والديه بأنه إلا بيدفع فاد مبلغ معين من المال لقاء إرجاع الطفل إلى البيت، فالأمن مفقود على مستوى المجتمع العراقي بصورة عامة، أما مسائل اختطاف النساء فأنا يعني إنسانة أعيش في هذا البلد، وأتابع الأخبار أسمع كثير من حالات الاختطاف سمعنا بها كأن أسمع مثلاً في ثانوية الحريري اختطفت بنت أتصل تليفونياً بمديرة المدرسة أو بشخص أعرفه في هذه المدرسة أو طالبة أسألها صحيح تعرضت فتاة في مدرستكم إلى هذا الاختطاف، يقولون هذه إشاعة، الناس في العراق حريصين جداً على بناتهم، تركوا أعمالهم تركوا مسؤولياتهم، واهتموا بإرسال بناتهم للمدرسة.

لونه الشبل: نعم، سيدة إيمان، لم يكن هذا سؤالي للأسف، كان سؤالي بأن هناك غياب للمرأة في الضغط أو التحصيل لحقوق المرأة، سأتوجه إليك سيدة ينار ولكن قبل أن.. أود أن أشارك سيد عبد الله مهدي من الإمارات، تفضل سيد عبد الله.

عبد الله مهدي: السلام عليكم ورحمة الله.

لونه الشبل: وعليكم السلام ورحمة الله، تفضل.

عبد الله مهدي: إن شاء الله كلامنا موجه للأخت ينار بالعراق.

لونه الشبل: تفضل.

عبد الله مهدي: أحب -إن شاء الله- إني أوضح لها أقول لها: ما فيه شيء في الدنيا دي إسلام ودين ولا شريعة كرَّم وأدَّى المرأة حقوقها زي الإسلام، واحترمها، الرسول -صلى الله عليه وسلم- عند وفاته كان بيوصي فقال:" استوصوا بالنساء خيراً" وقال صلى الله عليه وسلم: "رفقاً بالقوارير" ولما سُئل من أحق الناس بحسن صحابتي يا رسول الله قال ثلاث مرات: أمك، أمك، أمك، ثم قال أبوك، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم "الجنة تحت أقدام الأمهات"، فما فيه دين ولا غيره كرم المرأة مثل ما كرمها الإسلام، ولكن حقيقة لا.. حقيقة.

لونه الشبل [مقاطعةً]: شكراً لك سيد عبد الله مهدي من الإمارات، وأيضاً أود أن أشرك السيدة إيمان السامرائي من الشارقة تفضلي سيدة إيمان.

إيمان السامرائي: السلام عليكم.

لونه الشبل: وعليكم السلام ورحمة الله، تفضلي يا سيدتي.

إيمان السامرائي: بسم الله الرحمن الرحيم، أود أن أقدم نفسي أولاً، أنا عضوة في جمعية نسائية عراقية هي الأقدم في العراق حيث تأسست عام 55.

لونه الشبل: أهلاً وسهلاً.

إيمان السامرائي: أهلاً بك، وأقصد من ذكر التاريخ هو تشعب هذه المنظمة في مختلف شرائح المجتمع العراقي، وقدرة الجمعية على الحكم على ما يجري في العراق بالنسبة للمرأة في ظل هذه الأوضاع، هنالك حقائق يجب الإشارة إليها في هذا الموضوع، الحقيقة الأولى أنا أسأل: من أين جاءت السيدة ينار بما تقوله عن الفكر الإسلامي؟ أنا أقول لها أن تذهب للجمعيات النسائية الإسلامية وتسأل عن فكر الإسلام قبل أن تتجرأ عليه.

لونه الشبل: أرجوكي، أُشبعنا هذه النقطة حديثاً سيدة إيمان، أي شيء آخر غير معتقدات السيدة ينار. إ

يمان السامرائي: والله في الحقيقة أسمع ولا أحب.. أنا لا أريد أن أنتقد من القناة، بالعكس أنا من المتابعين لقناة (الجزيرة) ولكن في حلقة سابقة كانت أيضاً تتكلم عن موضوع المرأة العراقية كانت هناك استضافة لسيدات أيضاً أخريات، وكانت من ضمنهم السيدة ينار، أعتقد لم تكن معكم كانت على قناة (أبو ظبي) مرة كثرت.. يعني كثر سماعي لمصطلح المجتمع الرجولي أو الذكوري أو إن المرأة العراقية تعيش في مجتمع ذكوري، في حين أنا كنت يعني أعيش في العراق، وأنا قبل فترة قريبة تركت العراق، وأنا من بين النساء التي عاشت حياتها في العراق حياة طبيعية، لم تكن هنالك أي فروقات، بالعكس كانت المرأة تعاني مما يعانيه الرجل وتتمتع بما يتمتع به الرجل.

لونه الشبل: شكراً، شكراً، شكراً السيدة إيمان السامرائي، وصلت الفكرة بشكل كامل، أتلقى.. أيضاً أشارك السيد محمد ظاهر من باريس، تفضل ولكن بسرعة واختصار.

محمد ظاهر: OK، السلام عليكم.

لونه الشبل: وعليكم السلام.

محمد ظاهر: نعم، أنا مدهوش جداً من الأخت شذى، لأنه لو.. لو يعني حقيقة المفروض لا نتكلم سياسة، ولكن تدافع عن مجلس الحكم وعن القوات الأميركية، وكأن النظام.. تُحمِّل النظام و35 سنة، يجب أن تعرف أن الانفلات الأمني الكبير هو عندما أتت القوات الأميركية، يعني الذي أعرفه الآن حموا النفط.. حموا وزارة النفط (.....)، ولا يستطيعون الدفاع عن المرأة العراقية اختطاف المرأة العراقية موجود على زمان القوات الأميركية، بعدين هذه (Document) أو ما يُسمى الورقة اللي أتت فيها بأن هناك نساء عراقيات يعني النظام أعطاهم (...) لدولة معينة، أنا أقولها: الآن الكويت.. الكويتيين يشترون نساء عراقيات للأسف بعد أن سرقوا بترول العراق يسرقوا النساء العراقيات، الكويت التي تزعم أنها حررت العراق.

لونه الشبل: ليس.. ليس هذا موضوع حلقتنا لهذا اليوم سيد محمد ظاهر، والرجاء عدم التجريح بأي دولة ضمن هذا البرنامج، حموا البترول ولم يحموا المرأة العراقية، تعليقك وباختصار شديد.

د. شذي جعفر: آني قلت إنه.. يعني سلطة الاحتلال فاشلة، فشلت، فشلت في حماية مو بس المرأة، فشلت في حماية كل ما يتعلق بالتاريخ، إحنا مهد التاريخ العراقي، مع هذا ما حموا التاريخ عندنا.

لونه الشبل: سيدة ينار، أعود لأسألك السؤال الذي طرحته على السيدة إيمان، أنتم مثلاً على سبيل المثال خرجتم بمظاهرة يوم الثالث والعشرين من آب/أغسطس ضد تدهور أوضاع المرأة العراقية، كان عدد المتظاهرات -كما يرد أمامي- مائة متظاهرة، وهي باهتة يعني -اسمحي لي القول- وقليلة العدد، وليست كما يكفي، وأعلنتي في بداية الحلقة وضمن هذه المسيرة وعبر وسائل الإعلام بأن هناك أربعمائة حالة اغتصاب، أولاً: أريد أن أسألك من أين أتت هذه الأرقام؟ ولي دقيقة، وباختصار نعم أم لا، وأين الرأي العام العراقي؟ أين المرأة لتدافع عن حقوق المرأة؟ أنتم مائة متظاهرة.

ينار محمد: نعم، إحنا بلَّغنا ما يقارب الأربعمائة، ولكن فقط مائة تجرأت أن تخرج إلى الشارع مما يدل لكِ على مدى عدم استتباب الأمن في الشارع، كلهم كانوا ناويات على القدوم ولم يأتوا، أما الرقم فأنا سبق وشرحته وراح أقوله مرة ثانية، نحن النساء قررنا أن نأخذ الأمور على عاتقنا، أن نعقد اجتماعات أسبوعية وكل واحدة بنا نأتي بتقارير من منطقتها.

لونه الشبل: أقصد.. أقصد هل اعتمدتم على وثائق، على ما يكون يعني قد يكون أكثر دقة من غياب فلانة وعدم حضور فلانة.

ينار محمد: أنا أحب أن أوضح، أوضح نقطة الأم اللي بنتها بتُسحب من يدها إلى سيارة لتختطف لا يوجد أحد أكثر دقة من الأم لتبلغني بهذا التقرير، لا أنتظر إحصائيات من Human Rights Watch..

لونه الشبل: هل الأربعمائة حالة أُبلغتي بها بهذا الشكل.. بهذا القرب يعني؟.

ينار محمد: داخل شهر ونص شفنا الأرقام اللي دا تجينا أسبوعياً وأخذنا المعدل مالتها، وكانت على ربع مساحة مدينة بغداد، ولما ضربنا الرقم بعدد الأسابيع طلع عندنا الرقم أكثر بكثير من أربعمائة، فلكي لا نبالغ ولكي نحافظ على مصداقيتنا نعطي رقم 400 ونحن متأكدات من هذا الرقم.

لونه الشبل: طيب، أعود وأسألك: أين المرأة لتدافع عن حقوق المرأة؟.

ينار محمد: النساء يجب أن ينضمون إلى ساحة النضال النسوي، التضامن النسوي يجب أن يجمع العدد الكبير من المنظمات النسوية يجب أن نرفع صوتنا بدون أي خوف من المحرمات من الفئات الرجعية، من السياسيين الذي هم دا يقدمون الأسباب لتطاول لتطويل فترة التواجد الأميركي في العراق، يجب على المرأة أن ترفع صوتها.

لونه الشبل: نعم، دكتورة شذى، النظام السابق والحصار، والآن الحرب والاحتلال ومع كل هذه المراحل النظام القبلي العشائري، كيف يمكن للمرأة العراقية تجاه كل ذلك أن تتطور وأن ترتقي وأن تدافع عن نفسها وتجاه من؟ باختصار.

د. شذى جعفر: والله المرأة العراقية دا تتطور وراح تدافع عن نفسها ودا.. دا تظهر صوتها وهذا برنامجكم واحد من الأدلة إنه أنتم دا تظهرون مشاكل المرأة العراقية، دا تحاولون تسلطون الأضواء عليها، ولذلك هناك الألوف من النساء العراقيات في العراق دا يطلعن دا يروحن دا يطالبن في حقوقهن، وأرجو من كل المشاهدين لهذا البرنامج أن يسندوا المرأة العراقية في نضالها ضد الاحتلال، وفي مأساتها ضد الجرائم اللي قامها صدام حسين، المرأة العراقية لأول مرة تبحث عن أحبائها عن أطفالها اللي انفقدوا بالسجون وبالحروب، وبالـ.. ما حد ما يعرف، ولذلك نرجو أنه تساندون المرأة العراقية، المرأة العراقية الآن تبكي أطفالها، والآن فقط تحاول تلم جراحها، شكراً.

لونه الشبل: نعم، شكراً.. شكراً.. شكراً، يبقَ يبقى لدي وقت، مشاهدينا الكرام، ليس بوسعنا في نهاية هذه الحلقة سوى أن نشكر ضيفاتنا: الدكتورة شذى جعفر (العضو المؤسس لهيئة المرأة العراقية من أجل السلم والديمقراطية) وعبر الأقمار الاصطناعية في استوديوهاتنا في بغداد نشكر كلاً من السيدة ينار محمد (رئيسة تحرير جريدة "مساواة" العراقية)، وأيضاً السيدة إيمان عبد الجبار (عضو الرابطة الإسلامية لنساء العراق)، وإلى أن نلقاكم مشاهدينا الكرام في الحلقة القادمة لكم مني أطيب تحية لونه الشبل، ومن مُعِدَّة البرنامج أسماء بن قادة، والمخرج عماد بهجت، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.  

 أرسل هذه المادة الى صديق نسخة قابلة للطباعة أدلي بتقييمك (قراءة: 2142 | أُرسل لصديق: 0 | تم طباعته: 467 | تقييم: 0.00 / 0 صوت)

لاحق
دور الأسرة والمجتمع تجاه ذوي الإحتياجات الخاصة – 9- 2003 - 30: 1
سيدات الأعمال ودور المرأة العربية في بناء الإقتصاد – 9- 2003 - 24: 1
المرأة العربية والمشاركة السياسية – 9- 2003 - 24: 1
المرأة في فضائيات الغناء العربية – 0- 0000 - 00: 0
تشغيل المرأة ليلاً – 0- 0000 - 00: 0

سابق
وضع الأسرة العربية في أميركا بعد أحداث سبتمبر – 9- 2003 - 19: 1
الأم وإبنتها المراهقة – 9- 2003 - 12: 1
إستغلال الرجل لأموال زوجته – 9- 2003 - 02: 1
زواج فريند حل بديل أم مشكلة جديدة – 8- 2003 - 27: 1
المرأة والعمل الدبلوماسي – 8- 2003 - 18: 1

إقرأ أيضاً ...
مستقبل الإعلان العالمي للمدافعين عن حقوق الإنسان في ظل الأوضاع الراهنة للنشطاء العرب – 3- 2007 - 09: 0
تجربة منظمة المرأة العربية في قضايا النوع الاجتماعي – 3- 2007 - 01: 0
النوع الإجتماعي والإعلام ثلاثية التكوين والممارسة والبحث – 2- 2007 - 20: 0
الإعلام كوسيلة للضغط والتاثير في قضايا الحريات الأساسية وحقوق الإنسان – 2- 2007 - 16: 0
قراءة في دور نشرات حقوق الانسان – 2- 2007 - 12: 0
مدخل لثقافة حقوق الإنسان في ظل التطور الدولي – 1- 2007 - 22: 0
لمحات من تاريخ الحركة النسوية العراقية عودة الى بداية الصراع من أجل التحرر – 1- 2007 - 08: 0
تداعيات مجزرة بيت حانون – 2- كانون ثاني 2006 - 18: 0
حقوق المرأة العراقية في الدستور – 0- كانون ثاني 2006 - 19: 0
دور الجمعيات الأهلية في تنفيذ الأهداف الإنمائية – 9- 2006 - 27: 0

بدعم من wmnews,php,mysql  

الزوار منذ 25/4/2001

© مركز الدراسات- أمان