أرشيف الأخبار 2001- 5/2005

       
  الخميس, 24 نيسان 2014

أرسل خبراً

إحصائيات

الصفحة الرئيسة

جديد الأخبار

الصفحة الرئيسة / أمان

بحث عن خبر

English

 تحقيقات وآراء
تغيير حجم الخط --->

2- كانون ثاني 2006 - 07: 1   (نشرها: منير إدعيبس)
طبيبة عانس ومحامية عانس , على من يضعن اللوم الاكبر ؟    

15 مليون عانس عربية

تشير الدراسات إلى وجود 15 مليون عانس عربية، كما تشير هذه الدراسات إلى أن أكثرهن من المثقفات وصاحبات الشهادات العالية، مما قد يدلنا أن الغرور يلعب دورا كبيرا في نشوء هذه الظاهرة.

تقول إحداهن، وهي طبيبة عمرها 35، إن غرورها بمستواها العلمي والمادي أدى بها إلى رفض من تقدم إليها لاعتباره دون المستوى المطلوب، وهي الآن وحيدة لا يطرق بابها سوى أرمل أو مطلق.

محامية تضع اللوم على الأهل، فهي تقول إن أحد زملائها تقدم إليها لكن مطالب الأهل في المهر وتجهيز الشقة أدّى بخطيبها إلى الابتعاد عنها لثقل الحمل عليه، وهي تشعر الآن أن العمر سرقها لا تجد فرصة للزواج.

وهنا يعلق أحد المشايخ قائلا إن كثيرا من الأسر خرجت على سماحة الإسلام واستبدلت بمعانيها الفاضلة معاني مادية مبالغا بها., كما يحذر من الفتن والأغراض غير الأخلاقية التي يمكن أن تحدث نتيجة تأخر سن الزواج.

بعض الشباب يجد صعوبة في الحصول على زوجة بسبب الفروقات الاجتماعية التي تقف عائقا أمام بعض محدودي الدخل، ونفس الحالة قد تواجه الفتيات أيضا.

أحد الآباء الذين يعملون في مهنة متواضعة قاسى الأمرين من ابنته، إذ إنها لا ترى في مهنته إلا الخجل والكراهية. فكثيرا ما تعاتب والدها على الفقر وصعوبة الحياة.

ويقول الأب: "عندما اسمع إهاناتها أتمنى لو لم تولد".

لكن، ليس الكثير من الأبناء هم ناكري الجميل، فهنالك مَن يقدّر كل ما ينبع من الأب، الحنان،المحبة، التعب والتضحية. فإحداهن تقول عن والدها أنه ليس لصا أو متسولا حتى اخجل من ذكره. لقد رباني جيدا ولم يحرمني من شيء، فلماذا أحرمه من حبي وحناني وتقديري ورعايتي له".

التربية والإعلام هما سبب الحرج من المهن الفقيرة والبسيطة. فنجد مثلا في الكتب الدراسية والبرامج الإعلامية، الكل يركز على مهنة الطبيب والمهندس والمحامي، دون ذكر باقي المهن، التي يحتقرها المجتمع والتي بفضلها تقدمت وتطورت الكثير من الدول. ويقول د. يسري عبد المحسن، اختصاصي في الطب النفسي، إن الخجل من الفقر هو عقدة نفسية، وهو يتفاوت تبعا للحي. 

 أرسل لصديق نسخة قابلة للطباعة قيم الموضوع (قراءة : 827 | أرسل لصديق : 0 | طباعة : 199 | تقييم : 5.00 / 2 صوت)

التالي:
دراسة تدعم موقف الممرضات البلغاريات الموقوفات في ليبيا 
تقرير التنمية الإنسانية العربية: "نهوض المرأة شرط ضروري للنهضة العربية" 
تمكين الشباب ضرورة ملحة ولبنة في التغيير 
ارتفاع نسبة القيادات النسائية فـي التربية للعام الحالي 
تيسير المشهداني..أول امرأة عراقية يتم اختطافها قضت 58 يومًا لدى المختطفين من مخبأ إلى آخر 

السابق:
قضية خطف وإغتصاب فتاة القطيف الحلقة الثانية
تقرير حقوقي يدعو إسرائيل إلى وضع حد لانتهاكاتها للقانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية
في تقرير اعده "الطب الشرعي"خادمات المنازل يتعرضن لعنف واعتداءات جنسية وجسدية تفضي احيانا الى الموت
مطالب النساء المطلب الخامس (الرعاية الإجتماعية)
السويدان: نظم التعليم العربية عقيمة وتغيير فكر المرأة ضروري

أضيف حديثاً على هذه الفئة
في دراسة ميدانية : نساء الريف في الجزيرة السورية، بين التراب والشمس 
مصر : دعوات صارمة لتغيير قانون الأحوال الشخصية 
جمعية حقوق الرجال في ليبيا : عودة المرأه الى البيت 
هل المرأة إنسان؟  
مُفتية النساء في مصر د. سعاد صالح لـ الجريدة: المرأة لا تصلح لمنصب شيخ الأزهر! 
ظاهرة الانتحاريات في العراق نتاج تخلف وفقر ام مقاومة احتلال ؟ 
تهاني الجبالي: الجمع بين منصة القضاء والواجبات المنزلية ليس عبقرية  
حركة إصلاحية حقيقية ضمانة لتغيير واقع المرأة  
إنتحاريون أطفال.. آخر ماتبقّى من أوراق القاعدة في العراق 
بنت الشاطئ نموذج للمرأة المثالية 

إقرأ أيضاً ...
مسح سكاني يؤكد وجود عانس بين كل 16 فتاة سعودية
مجلة.. ارملة الشهيد او زوجة الاسير تتحمل النصيب الاكبر في عملية الاصلاح والرعاية
مصر : «القومي للطفولة والأمومة» يقاضي طبيبة الختان الهاربة إلي السعودية
رغم الحظر.. طبيبة مصرية تجري ٦٠ عملية ختان في أسبوع.. وتسافر إلي السعودية
مصر : إحالة طبيبة أمراض نساء للجنايات لتسببها في وفاة مولودة
معرفة شريك الحياة قبل الزواج هل هو ضروري لاستمرار العلاقة الزوجية ؟ !
كيف ينظر الفرنسيون للعنف الزوجي ؟ .. كتاب جديد
جائزة ملتقى نسائي عالمي لنوار فريز أول طبيبة أشعة أردنية
صبي ولا بنت ؟ أكيد صبي ؟؟
87 ألف عانس في الاردن

الصفحة الرئيسية

© مركز الأخبار - أمان