أرشيف الأخبار 2001- 5/2005

       
  الإثنين, 28 تموز 2014

أرسل خبراً

إحصائيات

الصفحة الرئيسة

جديد الأخبار

الصفحة الرئيسة / أمان

بحث عن خبر

English

 أخبار العالم
تغيير حجم الخط --->

7- 2005 - 11: 0   (نشرها: )
تسمين المرأة الموريتانية من أهم وسائل جذب الخاطبين

لها اون لاين

نواكشط ـ الخليج: مازال المجتمع الموريتاني يحرص على الصورة القديمة للمرأة السمينة التي تغنى الشعراء بها كثيراً واعتدوا السمنة من مقاييس الجمال لدى المرأة، ولا يزال الموريتانيون يحتفوا بسمنة النساء، ويحافظوا على المرأة السمينة بكل ما أوتي وما لم "يؤت".. ولذلك لا تزال ظاهرة "البلوح" كما تسمى محليا، أو التسمين القسري للنساء أحد المظاهر السائدة بقوة عند الموريتانيين حيث تخضع البنات الصغيرات لبرنامج غذائي مكثف من أجل تسمينهن حتى يحظين بالأولوية في الزواج لأن من "لا تسمن لا تتزوج" غالبا، وتستوي في ظاهرة ممارسة التسمين الأسر الفقيرة والغنية، بل إن الأسر الفقيرة تؤثر بناتها بكل أولوية في الطعام لاحتياجها لتزويجهن في وقت مبكر.

ومن طريف المعتقدات الاجتماعية في موريتانيا أن المجتمع يعتبر الرجل فاقداً للمروءة إذا كانت زوجته نحيفة لأنه حسب هذه النظرة لا يعطيها من الطعام والشراب ما يجعلها سمينة.

ومنطلق هذه النظرة أن الأسر لم تكن تزوج بناتها إلا إذا كن سمينات وبالتالي فوجود زوجة نحيفة دليل على أن زوجها بخيل وبلا "مروءة".

بل إن بعض المناطق خاصة المناطق الشرقية من البلاد تنظر إلى نحافة الزوجة كدليل على "قلة عقل زوجها" لأنها حسب هذه المعتقدات كلما زاد وزنها زاد جمالها. وللموريتانيين الكثير من عبارات التهكم والسخرية على المرأة النحيلة وزوجها، وكثيرا ما تسمع عبارات مثل "لديه عود مكنسة" و"راجل عريان"، أي أن زوجته غير سمينة.

ورغم أن الرجال في موريتانيا لا يباشرون عملية التسمين القسري لزوجاتهم إلا أن توفير كميات كبيرة من الأكل للزوجة ووجبات إضافية يعتبر من مقومات الشهامة والمروءة و"المودة والرحمة".

ولا يستحي الموريتاني من أن يقول لأم الفتاة "سمّنيها" أمام الملأ وتعتبر هذه الكلمة بمثابة خطوبة رسمية للفتاة الموريتانية التي ترتفع أسهمها في بورصة الزواج بمقدار ما حمله جسمها من لحم وشحم.  

 أرسل لصديق نسخة قابلة للطباعة قيم الموضوع (قراءة : 3346 | أرسل لصديق : 1 | طباعة : 579 | تقييم : 0.00 / 0 صوت)

التالي:
انطلاقة قانون مكافحة التحرش الجنسي في تشيلي 
الألمان يرفضون تولي سيدة منصب المستشار 
حقوق الإنسان تنشر الاتفاقية الدولية للقضاء علي التعصب والتمييز القائمين علي أساس الدين 
الصحافية جوديث ميلر .. حمايتها لمصدرها وضعتها خلف القضبان 
روسيا: 2000 طفل يموتون سنويا لسوء المعاملة 

السابق:
دراسة عميقة حول العنف ضد الأطفال
(الأوربي للإفتـاء) يقر أحكام الأسـرة بالغرب
الأمم المتحدة: الإيدز يخلّف أكثر من 1.5 مليون طفل يتيم في آسيا
روائيات إيرانيات يخترقن "تابوهات" الحب والجنس رغم وطأة الرقابة
كاتب بريطاني يتهم أمريكا وبريطانيا بتمويل عمليات انتهاك حقوق الانسان في العراق

أضيف حديثاً على هذه الفئة
نيجيريا : عمدة مهدد بالفصل لأنه طلق زوجته لتطعيمها أطفالهما ضد الشلل!  
السجون التركية تستفيد من التجربة السعودية في الخلوة الشرعية  
بريطانيا تقر بقانونية المحاكم الإسلامية على أراضيها  
تركاها والديها لشرب الخمر.. ابنة الـ18 شهرا تائهة في شوارع مانشستر البريطانية!  
توبيخ شركة المانية لمنتجات اللحوم بسبب اعلان تظهر فيه امرأة عارية 
الأمم المتحدة: دول غـرب آســيا لم تنجـح في تخفيـض الفـقـر المدقـــع 
اليونيسيف: وفيات الأطفال بلغت 9.2 ملايين في العام 2007  
شركة كندية تطرد مسلمة رفضت تقصير تنورتها  
جدل حول قرار منع النقاب في المدارس الهولندية 
فرنسا : إجتماع للأمم المتحدة والمجتمع المدني: "الحرب على الإرهاب" قصفت حقوق الإنسان 

إقرأ أيضاً ...
تقرير عن وضع اليمنية.. الفئات التقليدية وتحيز الأحزاب والسلطة الأبوية والتقاليد من أهم أسباب تراجعها
المرأة في الحياة... وفي وسائل الإعلام
مخيماً صيفياً لجمعية الفتاة الموريتانية لمكافحة التسرب المدرسي
الجزائر : ملتقى حول دور وسائل الإعلام في مكافحة العنف ضد المراة
صورة المرأة في وسائل الإعلام
أيهما أهم الغنم أم المرأة؟
تقرير مركز الجزيرة عن أوضاع المرأة: خطابات المتشددين من أهم معوقات رياضة المرأة
دراسة تهدف إلى الوقوف على أهم خصائص المرأة التونسية صاحبة الأعمال
فى مؤتمر بمصر : الثقافة والقوانين أهم مشكلتين تواجهان المرأة العربية
تشويه صورة المرأة في وسائل الإعلام: سلعة تستهلك لترويج بقية السلع

الصفحة الرئيسية

© مركز الأخبار - أمان