أرشيف الأخبار 2001- 5/2005

       
  الخميس, 24 تموز 2014

أرسل خبراً

إحصائيات

الصفحة الرئيسة

جديد الأخبار

الصفحة الرئيسة / أمان

بحث عن خبر

English

 تحقيقات وآراء
تغيير حجم الخط --->

6- 2008 - 24: 2   (نشرها: ش.ع)
دراسة الفقر فـي الأردن

د.فهد الفانك

لما كان الفقر أحد أبرز الموضوعات التي تلقى الاهتمام باعتباره، إلى جانب البطالة، أهم التحديات التي تواجه الحكومة، فقد ارتأت دائرة الإحصاءات العامة أن تقوم بمسح الفقر في المملكة مرة كل سنتين بدلاً من أربع سنوات، لتمكين المهتمين من المتابعة وقياس النتائج والاتجاهات أولاً بأول.

خلال السنوات الأربع 2002-2006 هبط خط الفقر من 14% على 13%، وهو تحسن طفيف ولكنه يستحق الذكر فهو يدل على اتجاه صحي وإن كان بطيئاً، علماً بأن انخفاض النسبة لا يعني بالضرورة انخفاض عدد العائلات تحت خط الفقر، لأن عدد السكان الكلي زاد خلال المدة بحيث أن 13% في 2006 ليست أقل من 14% في 2002.

الدائرة اعتبرت أن خط الفقـر في بلد كالأردن يمر عند مسـتوى دخل الفـرد 556 ديناراً سنوياً أي 52ر1 دينار يومياً، أو أكثر قليلاً من دولارين في اليوم، وهو الحد الذي يأخذ به البنك الدولي في مسوحات الفقر في الدول النامية.

بهذا المقياس، وبافتراض أن متوسط عدد أفراد الأسر الفقيرة سبعة أشخاص، فإن الدخل الشهري للعائلة يجب أن يزيد على 300 دينار شهرياً لكي ترتفع فوق خط الفقر. ويذكر بالمناسبة أن متوسط الأجر الشهري في الأردن خلال سنة 2006 كان 280 ديناراً.

هذا الرقم الأخير للدخل لا يكاد يكفي لإخراج العائلة ذات الكاسب الواحد من دائرة الفقر، مما يعني أن العائلة الأردنية يجب أن تعتمد على أكثر من عامل واحد يكسب دخلاً لكي تعتبر عائلة ميسورة. والواقع أن ربع العائلات الأردنية فيها كاسبان للدخل .

يبقى سؤال عما إذا كانت العائلات المشمولة بعينة الدراسة اعترفت للعدادين بكامل دخلها من جميع المصادر، أم أنها اكتفت بذكر الراتب الصافي لرب العائلة، دون أن تضيف كل ما قد يدخل العائلة من إيجارات أو فوائد أو أرباح أسهم أو معونات من مغتربين إلى آخره، بدلالة أن متوسط إنفاق الأسرة 7550 ديناراً، ودخلها 6219 ديناراً مما يطرح علامة استفهام كبيرة.

يبدو أن الفقر الأردني ليس مدقعاً وإن حالة الفقراء ليست مأساوية، بدليل ما جاء في نفس المسـح الإحصائي من أن 8ر95% من الفقراء يملكون تلفزيوناً ، 7ر91% ثلاجة، 3ر92% غسالة، 7ر22% تليفوناً ثابتاً، 9ر70% تليفوناً خلوي، بل إن 6ر11% من الفقراء يملكون سيارات خاصة.  

 أرسل لصديق نسخة قابلة للطباعة قيم الموضوع (قراءة : 3514 | أرسل لصديق : 1 | طباعة : 236 | تقييم : 0.00 / 0 صوت)

التالي:
القضاة.. وقضايا التحرش 
شباب لا يتردّدون بالمشاركة .. هل المساواة سلوك يومي؟ 
تراجع حقوق المرأة القانونية ومكتسباتها في غزة في ظل الحصار والانقسام 
المرأة والسياب وشارع المتنبي 
الحجاب كهوية عنصرية 

السابق:
الأردن : قصور قانوني يحول دون دور الام فـي فتح حساب بنكي لاطفالها
"الماركسية وتحرير المرأة"
البحرين والخروج من القائمة السوداء
آل الشيخ: شرط عدم زواج المرأة العاملة باطل
قراءة في جهود المرأة العربية لتطوير الرياضة النسوية

أضيف حديثاً على هذه الفئة
في دراسة ميدانية : نساء الريف في الجزيرة السورية، بين التراب والشمس 
مصر : دعوات صارمة لتغيير قانون الأحوال الشخصية 
جمعية حقوق الرجال في ليبيا : عودة المرأه الى البيت 
هل المرأة إنسان؟  
مُفتية النساء في مصر د. سعاد صالح لـ الجريدة: المرأة لا تصلح لمنصب شيخ الأزهر! 
ظاهرة الانتحاريات في العراق نتاج تخلف وفقر ام مقاومة احتلال ؟ 
تهاني الجبالي: الجمع بين منصة القضاء والواجبات المنزلية ليس عبقرية  
حركة إصلاحية حقيقية ضمانة لتغيير واقع المرأة  
إنتحاريون أطفال.. آخر ماتبقّى من أوراق القاعدة في العراق 
بنت الشاطئ نموذج للمرأة المثالية 

إقرأ أيضاً ...
في دراسة ميدانية : نساء الريف في الجزيرة السورية، بين التراب والشمس
شبيكات: إغلاق 15 مكتب استقدام عاملات المنازل في الأردن وإنذار 23 منذ عامين
الأردن : مبادرة لتقديم الخدمات الاجتماعية فـي مراكز توقيف النساء
الأردن : بيت الصابون فـي عرجان مشروع لدعم وتمكين المرأة الريفية
الائتلاف الوطني لمكافحه الفقر في فلسطين يطلق فعاليات اليوم العالمي لمكافحة الفقر
في دراسة يمنية.. نجاة جمعان تدعو إلى إعادة هيكلة دور المرأة في التنمية وإدارة الأعمال
عدد العوانس في الأردن يقترب من الـ 100 ألف
بدء تنفيذ دراسة شاملة عن وضع المرأة والطفل بلبنان
الأردن : لجنة الاسرة فـي (الاعيان) تدعم مطالب المرأة بشأن قضايا تشريعية
الأردن : أمسية قصصية لجمال ناجي فـي معهد تضامن النساء

الصفحة الرئيسية

© مركز الأخبار - أمان