أرشيف الأخبار 2001- 5/2005

       
  الجمعة, 25 نيسان 2014

أرسل خبراً

إحصائيات

الصفحة الرئيسة

جديد الأخبار

الصفحة الرئيسة / أمان

بحث عن خبر

English

 تحقيقات وآراء
تغيير حجم الخط --->

5- 2008 - 21: 0   (نشرها: ش.ع)
(المعوقين) في الأردن... حياة ناقصة بانتظار من يفتح لهم باب الامل

كتبت - سهير بشناق

يختصرون معاناتهم وعجزهم بكلمات مؤلمة يقولون فيها نحن اصحاب الحلم الكبير نؤمن بالتحدي نؤمن بالقدر وبمصيرنا رغم اننا معاقون .. نحاول ان نعمل ولا نحتاج احدا لكن ظروفنا الصعبة تمنعنا من تحقيق احلامنا .

هؤلاء الاشخاص يعانون من اعاقات حركية ورغم ذلك يحاولون الاستمرار بالحياة والتأقلم مع احوالهم وظروفهم الحياتية الصعبة الا ان ارتباط الفقر بالاعاقة يزيد من صعوبة الحياة ويضعف الامل الكبير الذي يعيش بنفوسهم .

فئات المعاقين يلجأون الى وزارة التنمية الاجتماعية كونها الجهة التي تتولى مساعدة الفئات الاقل حظا والفقيرة فهم يلجأون اليها بعد ان ضاقت بهم الحياة ولا يجدون من يساعدهم خاصة فيما يتعلق بتوفير فرص عمل لهم او مساعدتهم ماليا .

مصدر مختص في وزارة التنمية الاجتماعية اشار الى ان هذه الفئات تبعث الالم في النفس خاصة الذين يعانون من اعاقات حركية تمنعهم من العمل.

واضاف المصدر ان الوزارة تحاول قدر المستطاع مساعدة هذه الفئات التي تتلخص مطالبهم بالحصول على سكن خاصة وان المعونات المالية التي يحصلون عليها في كثير من الأحيان لا تكفيهم .

محمد - شاب يعاني من اعاقة حركية متزوج ولديه طفلة يتقاضى معونة مالية من صندوق المعونة الوطنية - 96 - دينارا ويسكن في منزل مستأجر وليس له أي دخل آخر.

ويتساءل كيف سأستطيع العيش بهذا المبلغ وانا مسؤول عن اسرة ؟؟ محمد اعاقته لم تولد معه إنما - وتبعا لتقرير تشخيص اعاقته - اصيب بشلل دماغي تقلصي بسبب الولادة المبكرة ومضاعفاتها مما ادت الى اصابته باعاقة حركية متوسطة بنسبة 75 % .

استطاع محمد بواسطة التأهيل المستمر من المشي بواسطة عكازات بعد اجراء عدة عمليات وتمكن برغم ظروفه الصعبة من الدراسة للصف العاشر فقط وبسبب شدة اعاقته وعدم قدرته على استخدام مهارات اليدين لديه لم يتمكن من الحصول على عمل .

ايهاب شاب اخر يعاني من اعاقة حركية نتيجة شلل دماغي و لايمكن تأهيله لاي عمل بسيط وهو متزوج وزوجته تعاني ايضا من اعاقة حركية وليس لديهما دخل مما دفعه بطلب معونة كي يتمكن من العيش .

تختلف نوع الاعاقة لكن المعاناة واحدة اشخاص يعانون من اعاقات لا يستطيعون العمل ولا يجدون دخلا ماديا يعتاشون به او يحصلون على معونة لا تكفيهم في ظل الصعوبات الاقتصادية التي تشكل عبئا على الإنسان الذي لا يعاني من اية اعاقة فكيف سيكون حال هذه الفئة .

وزارة التنمية الاجتماعية تدرك حجم المشاكل التي تعانيها هذه الفئة المتمثلة بعدم وجود دخل مادي او عدم قدرتهم على توفير سكن لاسرهم في ظل عجزهم عن العمل او رفض جهات ومؤسسات عديدة من تشغيلهم .

لكن الوزارة كجهة حكومية تقدم خدمات كثيرة لعدد من الفئات في المجتمع لا يمكنها ان تجد حلا شاملا للعديد من المعاقين الذين يحتاجون للمساعدة الحقيقية سواء تمثلت في توفير السكن الملائم أو ايجاد عمل او زيادة نسبة معونتهم .

يؤكد مختصون في شؤون الاعاقة ان هناك دورا كبيرا يقع على القطاع الخاص لمساعدة هذه الفئات التي تحتاج الى تسليط الضوء على قضاياهم واهمها الفقر والحاجة لدخل يسد احتياجاتهم الأساسية.

واشاروا الى ان مساعدة هذه الفئة لا تقل عن مساعدة الفئات الاخرى بالمجتمع كالفقراء و الايتام و الاحداث فهم اغلبهم بلا عمل خاصة المقعدين حركيا ويعيلون اسرا ويعانون من اوضاع اقتصادية سيئة مما يتطلب تكثيف الجهود بين المؤسسات الحكومية و القطاع الخاص الذي بامكانه ان يمد لهم يد العون.

هذه الفئات بالرغم من أوضاعهم الصعبة الا ان الكثير منهم سجل قصص نجاحات حقيقية نجاحات لها معان مختلفة لأنهم تحدوا الصعاب لكنهم بالرغم من ذلك فان احلامهم لم تتحقق .

وان تحقق جزء منها فانها تبقى ناقصة بانتظار من يفتح لهم باب الامل من جديد ويمد لهم يد المساعدة اما بتوظيفهم او مساعدتهم ماليا ليتمكنوا من اعادة الابتسامة وتذوق معنى وطعم الفرح الغائب عن حياتهم التي لا يدرك حجم المها سوى من كان قدره ان يعاني من اعاقة ما وخاصة الحركية التي تمنعه من الحركة والمشي لكنها بمساعدة اهل الخير لن تمنعهم من تحقيق النجاح ولو بابسط صوره .  

 أرسل لصديق نسخة قابلة للطباعة قيم الموضوع (قراءة : 1764 | أرسل لصديق : 0 | طباعة : 162 | تقييم : 0.00 / 0 صوت)

التالي:
ليش الموظفات ما يحبون مسؤولتهم؟؟ 
واقع المرأة اليمنية في ظل الوحدة المباركة 
الأردن : القائد يولي المرأة فـي جهازي الأمن العام والدفاع المدني الإهتمام الكبير 
قانون العمل الجديد... والإمعان في مظاهر التمييز ضد المرأة 
لماذا نكتب عن المرأة وحقوق المرأة 

السابق:
الأردن : (التخطيط) تدعم مشاريع إنمائية لتمكين المرأة اقتصاديا
الكاتبة سهيلة الحسيني 65 عاماً مع الصمود الإسلامي.. اهتمت بقضايا المرأة المسلمة اهتماماً ملحوظاً
تحديات في طريق دمج ذوي الاحتياجات الخاصة
موضي الزهراني
توسيع نطاق عمل المرأة

أضيف حديثاً على هذه الفئة
في دراسة ميدانية : نساء الريف في الجزيرة السورية، بين التراب والشمس 
مصر : دعوات صارمة لتغيير قانون الأحوال الشخصية 
جمعية حقوق الرجال في ليبيا : عودة المرأه الى البيت 
هل المرأة إنسان؟  
مُفتية النساء في مصر د. سعاد صالح لـ الجريدة: المرأة لا تصلح لمنصب شيخ الأزهر! 
ظاهرة الانتحاريات في العراق نتاج تخلف وفقر ام مقاومة احتلال ؟ 
تهاني الجبالي: الجمع بين منصة القضاء والواجبات المنزلية ليس عبقرية  
حركة إصلاحية حقيقية ضمانة لتغيير واقع المرأة  
إنتحاريون أطفال.. آخر ماتبقّى من أوراق القاعدة في العراق 
بنت الشاطئ نموذج للمرأة المثالية 

إقرأ أيضاً ...
شبيكات: إغلاق 15 مكتب استقدام عاملات المنازل في الأردن وإنذار 23 منذ عامين
كويتيات منسيات... حياة لا إنسانية
عدد العوانس في الأردن يقترب من الـ 100 ألف
اليمن : حياة الناشط السياسي والحقوقي محمد مفتاح مهددة بالموت تحت التعذيب
سلطة الأخ في العوائل السعودية وتأثير ذلك على حياة أخته
الزوج ليس كل شيء في حياة المرأة!!
الأردن : بدران ترعى إطلاق شبكة الأردن لبرنامج المرأة والتكنولوجيا
بياترسي باتري تزور الأردن لإعداد تقرير حول وضع المرأة في منطقة المتوسط
تنظيم العلاقات الأسرية باب لإنجاح المستقبل
قانون الأحوال الشخصية 188 .. انعطافة تاريخية في حياة المرأة العراقية

الصفحة الرئيسية

© مركز الأخبار - أمان