أرشيف الأخبار 2001- 5/2005

       
  الاربعاء, 16 نيسان 2014

أرسل خبراً

إحصائيات

الصفحة الرئيسة

جديد الأخبار

الصفحة الرئيسة / أمان

بحث عن خبر

English

 تحقيقات وآراء
تغيير حجم الخط --->

1- كانون ثاني 2007 - 22: 2   (نشرها: ش.ع)
ظاهرة الطلاق بين الآثار المجتمعية والأسباب    

فاطمة جعفر الملا

الطلاق قنبلة موقوتة تهدد الكيان الأسري الذي يعتبر نواة المجتمع، فانهيار العلاقات الزوجية يعني تشتت الأسر وهدم كيانها وضياع أفرادها، فأطراف العلاقة المتضررون من الطلاق يلحقهم الأذى النفسي والمعنوي لفترات طويلة، مما يترتب عليه خلل في التركيبة الشخصية لبعض أفراد المجتمع.

فيؤكد علماء النفس والاجتماع أن الطلاق من أصعب المراحل التي قد تواجهها المرأة في عمرها، لأنه يقلب حياتها رأساً على عقب، وينتابها شعور بالضياع، وإذا ما فكرت في بدء حياة جديدة، فستجد ‘’الزواج الثاني’’ مجرد تجربة محفوفة بالمخاطر .

كما أن نظرة المجتمع الشرقي للمرأة المطلقة تتسم بالوجوم وطرح آلاف التفسيرات السليمة حينا والخاطئة مئات الأحيان، وهي - في أحسن الحالات - ستفوز بزوج أرمل يعول أبناءً غالبا ما يكونوا أحوج إلى دار حضانة منها إلى زوجة أب مكروهة بالفطرة والغريزة، أو مطلق عابث يبحث عن معذبة جديدة ينفث فيها رجولته التي أزهقت سابقتها.

والرجال من مختلف المستويات الاجتماعية والاقتصادية يعانون اكثر من المرأة عند حدوث الطلاق ولاسيما عندما تكون المرأة هي التي طالبت به وأصرت على تنفيذه ويعاني الرجل من اليأس والطعن برجولته لكنه يئن بصمت.

وهذا دليل على ما أكدته الدراسات بأن الرجل بعد الطلاق كثيراً ما يصاب بنوبات قلبية مميتة أكثر من المرأة لأنه يكبت حزنه ومصابه وتأثره في داخله، لكن المرأة أكثر تحملا لأنها لا تخفي ذلك مثله. أما الأطفال فهم ضحايا انهيار العلاقات الزوجية، فغالباً ما يقعون تحت رحمة ‘’زوج أم’’ قاس لا يعترف بطفولة أو حتى بحقوق إنسانية لغير أبنائه، وبين ‘’زوجة أب’’ غالباً ما تتفنن في تشويه براءتهم ودفعهم للانحراف. فقد أكدت العديد من الدراسات أن الخلافات الزوجية، هي من أهم أسباب إصابة الأطفال بمرض ‘’النشاط العدواني الزائد’’، كما يعانون من عدم التركيز، إضافة إلى أنهم يعانون من التعثر في دراستهم.

فتفشي الطلاق في المجتمع ينم عن حالة مرضية او خلل يستوطن كيان الأسرة وبنيان المجتمع، وكثيرة هي أسباب الطلاق التي أجمع عليها علماء النفس والاجتماع، منها الخيانة الزوجية وعدم الثقة من أكثر العوامل المدمرة للحياة الزوجية، كما أن الغيرة الشديدة لدى بعض الأزواج والتي قد تحملهم على فرض قيود قاسية على حركة الزوجة وتصرفاتها ومن ثم تنقلب إلى الضرب.

إضافة إلى اختلاف الثقافة بين الزوجين وما ينشأ عنه من خلافات تتطور لتصل حد الطلاق بعد ذلك، ويضيف علماء الدين إلى ذلك ضعف الوازع الديني وغياب القيم الاخلاقية من حياة الأفراد وذلك نتيجة سريان تيار الثقافة الغربية ونظرا لانعدام التوجيه الإسلامي الصحيح، وإهمال المرأة لشؤون الزوج والأبناء والمنزل وانشغالها بأمورها الخاصة.

فعلى رغم أن الشريعة الإسلامية أباحت الطلاق مادامت الحياة الزوجية قد استحال دوامها بين الزوجين لسوء العشرة، ولكن يبقى الطلاق هو الحل الذي تكثر بعده المشكلات عما كانت قبله.  

 أرسل لصديق نسخة قابلة للطباعة قيم الموضوع (قراءة : 4065 | أرسل لصديق : 0 | طباعة : 164 | تقييم : 7.00 / 1 صوت)

التالي:
اختصاصية: مساومة الأطفال على التفوق والحب اعتداء على حقوقهم 
أطفال دارفور.. إستنطاق ضمير العالم الميت 
أصغر سجينة فلسطينية تغادر المعتقل 
النجار: «دورة حقوق الإنسان» تهدف لخلق نواة مدربين حقوقيين 
هل المرأة إنسان..؟! 

السابق:
ثلاثة فتيات يفتشن عن سر الحرية !!
العنوسة تحول آمال الفتيات إلى تعاسة
متاهات ... سيدة البهجة وجوهرة العالم
أبي سبب ضياعي!!
مأســـاة دارفــــور

أضيف حديثاً على هذه الفئة
في دراسة ميدانية : نساء الريف في الجزيرة السورية، بين التراب والشمس 
مصر : دعوات صارمة لتغيير قانون الأحوال الشخصية 
جمعية حقوق الرجال في ليبيا : عودة المرأه الى البيت 
هل المرأة إنسان؟  
مُفتية النساء في مصر د. سعاد صالح لـ الجريدة: المرأة لا تصلح لمنصب شيخ الأزهر! 
ظاهرة الانتحاريات في العراق نتاج تخلف وفقر ام مقاومة احتلال ؟ 
تهاني الجبالي: الجمع بين منصة القضاء والواجبات المنزلية ليس عبقرية  
حركة إصلاحية حقيقية ضمانة لتغيير واقع المرأة  
إنتحاريون أطفال.. آخر ماتبقّى من أوراق القاعدة في العراق 
بنت الشاطئ نموذج للمرأة المثالية 

إقرأ أيضاً ...
قضايا المرأة: تأجير رحم المرأة ظاهرة أمريكية وأقوى نساء العالم
حكومات أمريكا اللاتينية: تفشي ظاهرة إخراس الصحافة
معدلات الطلاق والعنوسة تدخل مرحلة الخطر بالأردن
يرصد ظاهرة التحرش بالمرأة بالمعنى الإنساني.. «طوق الياسمين» باكورة عمل جماعي
المركز الفلسطيني يحذر من تنامي ظاهرة العنف في محيط الأسرة
في بحث سكاني في تونس: مقترحات للحدّ من ظاهرة تأخّر سن الزواج
نسبة الطلاق في فلسطين الأقل عالمياً!
لقاء مفتوح للإعلان عن الفائزين بمسابقة (بحوث في مبادرة الطلاق السعودي)
المغرب : ظاهرة الخلع تكتسح المحاكم والمهتمون يحذرون من سوء استعمالاتها
مصر: علماء الإفتاء في مواجهة ظاهرة التحرش الجنسي

الصفحة الرئيسية

© مركز الأخبار - أمان