أرشيف الأخبار 2001- 5/2005

       
  الجمعة, 25 نيسان 2014

أرسل خبراً

إحصائيات

الصفحة الرئيسة

جديد الأخبار

الصفحة الرئيسة / أمان

بحث عن خبر

English

 نشاطات وفعاليات
تغيير حجم الخط --->

2- كانون ثاني 2005 - 14: 0   (نشرها: منير إدعيبس)
محاضرتان حول حقوق الطفل المعاق عند الأسرة والمجتمع

الراية

الدوحة - الراية :نفذ قسم البرامج والأنشطة ووحدة التثقيف الصحي بإدارة التنمية الاجتماعية بالهلال الأحمر فعاليتين بمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة يوم السادس والثامن من الشهر الجاري موجهاً الدعوة للجمهور من النساء للمشاركة بهذه المناسبة.

ناقشت المحاضرة الأولي والتي تحدث بها الدكتور عصام محمد عبده رئيس التثقيف الصحي بمؤسسة حمد الطبية ناقشت كيفية تعامل الأم مع ابنها المعاق بأسلوب صحيح والتي هدفت الي توضيح الطريقة السليمة للأم وللأسرة للتفاعل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، وقد أشار الدكتور في البداية الي توضيح مفهوم الإعاقة مبيناً أن الإنسان الذي لا يتمتع بكمال بدني وعقلي فقط هو الطفل المعاق ولكن يضاف علي ذلك الإنسان الذي لا يتمتع بسلوك سوي وأخلاق مرفوضة وعلي الأسرة أن تدرك هذا جيداً.

كما بين الدكتور كذلك أن هناك أساليب مرفوضة تمارس من قبل الأم بشكل خاص والأسرة بوجه عام في تربية الابن المعاق والتعامل معه من خلال اتباع بعض الأساليب التي يعتقد لدي الأسرة ان هذا الطفل بحاجة لها وهي التدليل والزيادة في الاهتمام وهذا أسلوب مرفوض وخاصة التدليل المفرط الذي يؤدي الي الهدم الاجتماعي في الأسرة والغيرة والحقد الذي قد يتولد لدي الأبناء الآخرين اتجاه الابن أو الأخ المعاق. كما يجب علي الأب والأم ألا يخضعوا لأسلوب الضغط الذي قد يمارسه هذا الابن عليهم لتلبية رغبات معينة من خلال إصراره علي أن لا يقوم بأداء بعض الوظائف الصحية المطلوبة منه إلا إذا لبيت رغبته.

وركز علي أن لا تكون الأسرة عامل هدم بل ان تكون قادرة علي تحقيق مبدأ المساواة بين الأبناء وضرب لذلك مثالاً عندما أشار الي أن بعض الأسر قد تهمل ابنها المعاق في المنزل في حين انها تقوم باصطحاب الأبناء الآخرين الي الأسواق أو الزيارات العائلية بحجة ان هذا الابن يشكل عائقاً لدي الأسرة عند خروجها لما قد يتطلبه من احتياجات. وردة الفعل النفسية عند الأبناء في حالة الانزواء وعدم المساواة بينه وبين أقرانه تؤدي الي الاكتئاب الداخلي والخارجي بسبب عدم ممارسة الحياة بسهولة، ذلك ان السلوك العدواني عند الطفل المعاق هو سلوك تراكمي حيث يقوم بتركيب المشاكل والمواقف القديمة والمستجدة مما يخلق حقداً كاملاً علي الأسرة والمجتمع لأنهم لم يعطوه حقه.

ان هناك الكثير من الأسر (الأم والأب) يشعرون أنفسهم بالذنب لأنهم أنجبوا هذا الطفل المعاق وهذا احساس خاطيء وبقدر ما ترتفع مسألة التثقيف الصحي عند الأسرة والمدرسة والمجتمع يرتفع أثره الإيجابي الخاص عند الأطفال.. والعكس صحيح. فعلي الأم والأسرة أن تدرك طبيعة السلوكيات التي يمارسها الطفل أو الابن المعاق مع تقدمه بالسن وأن تكون الأسرة علي دراسة بهذه السلوكيات لتنميتها. فمعرفة الأسرة والمحيط الذي يتعامل مع الطفل المعاق لأهمية القدرة علي التعليم المبكر والمهارات المبكرة قد تخلق منه انساناً فعلاً يندمج مع المجتمع بسهولة.

أما المحاضرة الثانية فقدمها الشيخ عبدالسلام البسيوني الداعية بوزارة الأوقاف تحت عنوان كيف تخلقين شخصية قوية لطفلك وأوضح ان كل انسان معوق فيه جانب عبقرية وأن هناك الكثير من المعوقين الموهوبين الذين لن ينساهم التاريخ وضرب أمثلة لذلك من تاريخ الصحابة كعبدالله بن أم مكتوم وعمرو بن الجموح، وهنا بيّن أن الانسان المؤمن دائماً ما يكون مبتلي عليه أن يصبر علي ما ابتلاه به ربه.

وأكد علي أن الإعاقة لا تشكل عائقاً إطلاقاً للوصول الي النبوغ وهنا وجه رسالة الي الأمهات وأولياء الأمور والمربين من أن الله ما خلق انسانا كلاً فالقدرات لدي الإنسان مختلفة قد تكون قدرات عقلية أو جسدية فالله اذا سلب شيئاً يعطي مقابله مئات الأشياء. وهي ذات الرسالة التي وجهت الي صاحب الإعاقة بأن الله وضع فيك سراً وقدرات فابحث عنها محاولاً استغلالها في خدمة نفسك ودينك ومجتمعك.

وقد أكد علي أهمية التواصل مع المعاق وهذا ما أكد عليه الرسول صلي الله عليه وسلم حيث لم يميز بينهم وبين الأصحاء بل فعَّل دورهم في المجتمع ووثق في قدرتهم والشاهد علي ذلك بأن جعل عبدالله بن ام مكتوم مؤذناً رديفاً لسيدنا بلال رضي الله عنهما بل اعتمد عليه بشكل أكبر أثناء السحور وأمر الصحابة بأن اعتمدوا في سحوركم علي أذان بن أم مكتوم.

إن أكبر كارثة علي المعوق هي الأسرة الجاهلة التي لا تعرف طاقاته وامكانياته بل قد تمل منه وتهمله بشكل سريع، فلابد ان تسعي الأسرة الي الاهتمام به كما تهتم ببقية أبنائها من ناحية التعليم وأن تحاول ان تكتشف مواهبه وقدراته العقلية والجسمية وتحاول أن توظف طاقاته من خلال إشراكه في برامج متنوعة تنمي مواهبه. مشيراً الي دور الدول في إنشاء مراكز كشافة تعمل علي اكتشاف طاقات الموهوبين من المعوقين والعمل علي إدراجهم ليكونوا طاقات عاملة وفاعلة في المجتمع ولا بد للأسرة أن تتعاون مع هذه المؤسسات لتوجيه قدرات ابنها المعاق، وقد استشهد فضيلته.. بالأديب وعميد الأدب العربي طه حسين الذي اكتشفت طاقته وهو صغير وأصبح يحمل 3 شهادات دكتوراه ورسالتي ماجستير.

صفحة:  [ 1 ]  2  

 أرسل لصديق نسخة قابلة للطباعة قيم الموضوع (قراءة : 2345 | أرسل لصديق : 0 | طباعة : 171 | تقييم : 0.00 / 0 صوت)

التالي:
النائب الروسان تحاضر في البحرين حول التجربة الانتخابية للمرأة الأردنية 
ورشة عمل حول حقوق الإنسان في المعهد الدبلوماسي 
جلالة الملكة رانيا العبدالله ترعى إنطلاق المؤتمر العربي الاقليمي لحماية الأسرة 
دورة لتطوير القدرات القيادية للشابات الأردنيات في الجامعة الأردنية 
في افتتاح ندوة مشاركة المرأة في الحياة السياسية: مريم جناحي: الانتخابات القادمة فرصة لمشاركة المرأة 

السابق:
الحنيطي يرعى انطلاق حملة ال16 ضد العنف الأسري
حقوقية أمريكية تشير إلى صعوبات اقتصادية تواجه المرأة اليمنية ووزيرة حقوق الإنسان تعتبرها أكثر حرمانا
المؤتمر المحلي للإصلاح في الضالع يدعو إلى عدم التحايل على حقوق المرأة اليمنية أو الإنتقاص منها
ورشة عمل حول الحد من عمل الأطفال في سورية
يناقش أساليب الوقاية من العنف الأسري الملكة رانيا ترعى غدا المؤتمر الإقليمي العربي لحماية الأسرة

أضيف حديثاً على هذه الفئة
امريكا : خمسة نشطاء بينهم نساء يربحون جائزة هيومن رايتس ووتش 
هولندا : مؤتمر دولي يدعو العزاب للزواج وفهم طبيعة المرأة  
الإمارات : "الهلال" ومفوضية اللاجئين تعلنان تفعيل نشاطات صندوق الشيخة فاطمة لرعاية المرأة اللاجئة  
اتحاد نساء اليمن بعدن يتفقد اوضاع السجينات بسجن المنصورة  
اليمن : سياج تناقش التناولات الإعلامية للاطفال المنتهكين جنسيا  
اليمن : وزير الصناعة يؤكد حرص الحكومة على تشجيع النشاط الاقتصادي للمرأة 
الأوقاف القطرية تصدر كتيباً جديداً عن أحكام المرأة المسلمة  
فلسطين : جمعية مدرسة الأمهات تخرج الفوج الأول في قرية روجيب  
الشرقية: مجلس شابات الأعمال السعودي يحدد موعد إطلاق برامجه اليوم 
فلسطين : ورشتي عمل للنساء في دير الغصون والجاروشية  

إقرأ أيضاً ...
جمعية حقوق الرجال في ليبيا : عودة المرأه الى البيت
السعودية : جمعية حماية الأسرة بمحافظة جدة تشارك في مؤتمر عالمي
دراسة بحثيه نسوية تظهر أثر الحصار على الأسرة الفلسطينية من وجهة نظر المرأة
فلسطين : ورشة عمل لنقابة الصحفيين حول "ميثاق الشرف الصحفي ودور المرأة الصحفية في النقابات"
فوزية العسولي: مس بالسلامة الجسدية للقاصرات وخرق لقانون الأسرة المغربي
حاجز الموت يقتل الطفل الفلسطيني "زيد" بعد لحظات من ولادته
رداً على ما أثير حول ولاية المرأة للوزارة (2-3)
جدل حول قرار منع النقاب في المدارس الهولندية
العراق : النسوة الكرديات يطالبن الغاء قرار الداخلية حول السفر
عصام عبد الهادي.. حقوق المرأة وحقوق الوطن

الصفحة الرئيسية

© مركز الأخبار - أمان