أرشيف الأخبار 2001- 5/2005

       
  السبت, 19 نيسان 2014

أرسل خبراً

إحصائيات

الصفحة الرئيسة

جديد الأخبار

الصفحة الرئيسة / أمان

بحث عن خبر

English

 تحقيقات وآراء
تغيير حجم الخط --->

1- كانون ثاني 2007 - 02: 0   (نشرها: ش.ع)
الرجل الشرقي يرفض تفوق المرأة عليه.. هل الزواج مقبرة لأحلام الفتاة؟

تحقيق: ميسون فؤاد

الزواج أساس الحياة البشرية فهو يحفظ الإنسان في مناخ عابق بالحيوية واللحظات الجميلة التي هي نبض الحياة الأفضل. ولكن هل يمكن ان يتحول هذا الزواج الى كابوس يطارد احلام الفتيات وطموحهن؟

يعد قرار الزواج او اختيار شريك الحياة من اهم وأخطر القرارات في حياة الانسان، وذلك لما ينطوي عليه من صعوبة بالغة جعلت البعض ينظر الى الاختيار كعامل أساسي للتوافق والسعادة الزوجية، ولا بد في هذه الحالة من تحكيم العقل لا العاطفة، حيث ان تحكيم العقل يجعل كل شخص مسؤولا عن اختياره، ويجعل قرار الزواج اراديا يتخذه الانسان وهو واع ويتحمل التبعات وما يترتب عليه من إيجابيات وسلبيات.

غالبا ما ترسم الفتاة في مخيلتها العديد من الاحلام، كاكمال تعليمها الجامعي، أو العمل من اجل الحصول على مركز وظيفي مرموق.. ولكن حينما يصبح الزواج حجر عثرة في طريق تحقيق هذه الاحلام، إما بسبب الرفض من قبل الزوج او لعدم مساندته لزوجته في مشوارها لتحقيق احلامها، فكيف يمكن لهذه المرأة ان تتصرف؟ وهل تكون محصورة بين خيارين اما احلامها واما زوجها؟ وهنا نتساءل: هل الزواج مقبرة لأحلام الفتاة؟

'القبس' طرحت هذا السؤال على العديد من الفتيات للوقوف على آرائهن، فمنهن من أكدن ومن خلال التجربة ان الزواج مقبرة للاحلام واخريات رفضن هذا الاعتقاد ونظرن إليه بشيء من الاستهجان.

تقول ام نبيل ان الزواج لا يعد مقبرة لاحلام الفتاة ما دام هناك تفاهم وتوافق بين الطرفين. فالزوج قد يكون المعين والمساعد والمساند لزوجته في مختلف ظروف الحياة، أو حتى في تحقيق بعض احلامها الشخصية التي لم تتمكن من تحقيقها قبل الزواج.

فالتفاهم هو اساس العلاقة الزوجية، وما دام التفاهم قائما فأي مشكلة يمكن حلها بسهولة. اما إذا فقد التفاهم فالحياة سوف تتحول الى جحيم ومن الخطأ ان تؤخر الفتاة زواجها من اجل تحقيق احلامها، وسوف تكتشف انها خسرت كل شيء، فإذا تقدمت بالسن ومن ثم تزوجت فسوف تواجه عدة مشاكل وصعوبات في حياتها. ففي موضوع انجاب الاطفال سيكون من الصعب أن تنجب اكثر من طفل واحد. وبالنسبة للحياة المشتركة فلن يكون هناك، على الاغلب، تفاهم بين الزوجين كما هي الحال اذا كانا أصغر سنا.. وهناك بالطبع استثناءات أو حالات معاكسة.

وتعتقد هبة عبدالله انه في بعض الاحيان يمكن ان يكون الزواج مقبرة لاحلام الفتاة، ولكن إذا توافرت لديها الارادة فلا شيء يمكن ان يقف عائقا في وجهها، واذا كان الزوج متفهما لاوضاع شريكة حياته يستطيع ان يساعدها على تلبية رغباتها وتحقيقها.

حظ الفتاة

وفي نظر ايمان الجندي ان الامر يعتمد على حظ الفتاة، فاذا كان الزوج متفهما فيعتبر دفعة لها الى الامام، اما اذا كان غير متفهم فهذا يكون مقبرة لها. والامر يعتمد على الرجل فاذا كان ذا اخلاق عالية يقدر الحياة الزوجية فلا بد للمرأة أن تضحي باحلامها في سبيل ارضاء زوجها، اما اذا كان العكس وكانت المرأة ذات شخصية قوية وكانت الظروف تساعدها، عندها يمكنها ان تطلب الطلاق في سبيل تحقيق ذاتها.

وتعتبر ايمان علي ان الزواج هو مقبرة للاحلام وغالبية الفتيات يعتقدن أن الزواج شيء جميل وعجيب ومثالي، وسوف يحققن حلمهن، ولكن الحقيقة غير ذلك فالبنت قبل الزواج يكون لديها استقلال وحرية ولكن بعد ذلك تصبح حياتها مرتبطة بشخص وتكون تحت اوامره وكأنها في قفص، وتزداد عليها المسؤولية بعد انجاب الاولاد وتربيتهم وقلما نجد هذه الايام الزوج يساند زوجته في تحقيق رغباتها.

اما فاطمة تقول ان الزواج حسب تجربتي مقبرة البنت فالفتاة قد ترتبط بشخص غير متفهم ولا يقبل الحوار، والعاطفة منعدمة بينهما فهو يريد فقط امرأة تجلس في البيت وتتحمل مسؤولية الاولاد والبيت بمفردها.

صفحة:  [ 1 ]  2  3  4  

 أرسل لصديق نسخة قابلة للطباعة قيم الموضوع (قراءة : 2076 | أرسل لصديق : 0 | طباعة : 265 | تقييم : 0.00 / 0 صوت)

التالي:
المرأة مهضوم حقها؟! 
المبدعات في الخليج.. و'النص الوسطي' 
ثقافة الإغتصاب 
بهذه المرأة؟ 
دور الحضانة.. قانون ولكن؟؟ 

السابق:
المحامي الباحث ربحي قطامش: المرأة العاملة تعاني من إجحاف بحقوقها على المستويات كافه
جريمة الاتجار بأطفال دارفور!!
سيكولوجية المدير والسكرتيرة
الخيانة الإلكترونية!
في ظلال تجربة «اليوجينيا» ودروسها... النسوية انتقدت دوماً «مغالطات» الرجال عن العلم

أضيف حديثاً على هذه الفئة
في دراسة ميدانية : نساء الريف في الجزيرة السورية، بين التراب والشمس 
مصر : دعوات صارمة لتغيير قانون الأحوال الشخصية 
جمعية حقوق الرجال في ليبيا : عودة المرأه الى البيت 
هل المرأة إنسان؟  
مُفتية النساء في مصر د. سعاد صالح لـ الجريدة: المرأة لا تصلح لمنصب شيخ الأزهر! 
ظاهرة الانتحاريات في العراق نتاج تخلف وفقر ام مقاومة احتلال ؟ 
تهاني الجبالي: الجمع بين منصة القضاء والواجبات المنزلية ليس عبقرية  
حركة إصلاحية حقيقية ضمانة لتغيير واقع المرأة  
إنتحاريون أطفال.. آخر ماتبقّى من أوراق القاعدة في العراق 
بنت الشاطئ نموذج للمرأة المثالية 

إقرأ أيضاً ...
اليمن : الأغبري ينفي استبعاد توقيع المرأة بعقد الزواج والهمداني تطالب بإلغاء التمييز
الأردن: حصول الاناث على غالبية مقاعد الجامعات هل يعني تقــدم مسيرتهــن التعليميـة ؟
رئيسة حملة المعلمات السعوديات المطالبات بالمساواة: المفتي يرفض التفرقة في الراتب
99% من العنف ضد النساء والأطفال مصدره الرجل والإدمان والأمراض النفسية أبرز الأسباب
سعودي خمسيني يرفض تطليق طفلة بزعم عدم ارتكابه محرما
الأردن : تراجع في عدد عقود الزواج في النصف الاول من هذا العام
إذا دعا الرجل زوجته!
الشثري: الزواج بأكثر من أربع موجب لإقامة الحد على المتزوج
النائية الفلسطينية مريم صالح: هل ضاعت نخوة من يرون النساء ينتزعن من بين أطفالهن؟!
علماء دين بالمغرب ينددون برفض آلاف طلبات الزواج بقاصرات

الصفحة الرئيسية

© مركز الأخبار - أمان