أرشيف الأخبار 2001- 5/2005

       
  الاربعاء, 16 نيسان 2014

أرسل خبراً

إحصائيات

الصفحة الرئيسة

جديد الأخبار

الصفحة الرئيسة / أمان

بحث عن خبر

English

 تحقيقات وآراء
تغيير حجم الخط --->

9- 2007 - 03: 2   (نشرها: ش.ع)
الشيخ شمس الدين: 'سلفيون' يطبقون رضاعة الكبار ويبيحون للخاطب رؤية عورة خطيبته!    

الشروق - نائلة.ب

كان لفتوى أحد علماء الأزهر بشأن جواز رضاعة الكبار صدى واسع النطاق في الجزائر حيث إشتكت زوجات مؤخرا من تهديدات بالطلاق بعد رفضهن طلب أزواجهن برضاعة أصدقائهن عند استضافتهم في شهر رمضان للإفطار معهم في البيت .

و قال الشيخ شمس الدين بوروبي إن الجزائر اليوم مهددة بخطر إسمه "الطائفية" بسبب ما وصفه بـ" الفتاوى المستوردة و المعلبة" بعد إباحة رؤية الخاطب لعورة مخطوبته "حتى السوأتين" و طالب بتدخل رجال الدين و الساسة ووقف الخطر "اليوم عندنا من يكتب و يعلن الحرب على الإباضية ، ماذا سيترتب عن ذلك؟ حرب أهلية ؟ الجزائر في خطر " .

إستغل العديد من الجزائريين الفتوى الذي أصدرها الدكتور عزت عطية أستاذ علم الحديث بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر حول جواز رضاعة الكبار لإستباحة بعض الأمور تحت غطاء الدين ، و كشف الشيخ شمس الدين بوروبي في لقاء أمس بـ"الشروق اليومي " ،أنه بحكم وظيفته كمفتي و ناصح عن ورود عدة إتصالات على صلة بهذا الموضوع مؤخرا " هناك العديد من الحالات التي وصلتني حول موضوع رضاعة الكبار " لكنه يذكر ما يقول "حزت في نفسي كثيرا" و تحدث عن إتصال سيدة من العاصمة "تبكي بكاء مرا و هي تقول أن زوجها السلفي المتدين الملتزم طلب منها بمناسبة شهر رمضان المبارك أن ترضع صديقه المتدين أيضا و ذلك حتى يتمكن من قضاء شهر رمضان في بيتهم و الإفطار معهم و كانت المرأة شديدة الإنفعال و التأثر " مشيرا أن زوجها هددها بالطلاق في حال عدم تنفيذ أمره "فلتسمع الجمعيات النسوية هذا الخبر" مؤكدا أنه إكتشف عند الإستفسار منها أن زوجها جزائري ليتساءل عن "النيف " الجزائري و النخوة عندما يسمح رجل لغريب بكشف زوجته عن ثديها و رضاعته و علق على ذلك بالقول "أي إسلام محرف هذا ؟" .

و تلقى الشيخ شمس الدين إتصالا آخر من رجل أعمال و تاجر من الحميز شرق العاصمة بعد أن إنتشرت الفتوى و مارافقها من ضجة إعلامية و من جملة ما أخبره "عندي موظفة في الطابق العلوي من المحل التجاري الذي أملكه و أنا معجب بهذه الفتوى فهل يمكن أن أعمل بها فأرضع منها ؟" و أشار الشيخ شمس الدين أن هذا الرجل كان يريد "رخصة" بحجة تسهيل عمله (...) .

جدير بالذكر أن الفتوى تنص على "جواز إرضاع الموظفة لزميلها في العمل حال وجودهما معا في مكتب واحد لمنع وجودهما في خلوة شرعية لتأمين السلام والأمن والاستقرار للمسلمين الموظفين كافة و لتقوية وإثارة الوشائج العاطفية بين الموظفين بهدف تقوية لحمة النظام الاجتماعي لقائم على الإسلام الدستوري وعلى الإيمان بالقدرة الفحولية للرجل المسلم" وقد أجازت الفتوى أن" يرضع الرجل من صدر زميلته متى شاء في وقت الخلوة الوظيفية.

الطائفية على أبواب الجزائر و السلفية إنشطرت إلى 220طافة تضلل و تبدع و يرى الشيخ شمس الدين أنه لا يمكن تقليد فتاوى غريبة و غير مؤسسة متسائلا "لنفترض أن الألباني أفتى بمثل هذه الفتوى فكيف يقلد ؟" و قدم نماذج عن فتاوى أخرى لكن لم يتم تطبيقها منها فتوى أبي حنيفة بجواز الوضوء بالنبيذ "فمن قلده؟" و يجيب :لا أحد كما أفتى الشافعي بجواز أن يتزوج الرجل بإبنته من الزنا "لكن من قلده ؟ لاأحد لأن لكل كبوة جواد .

لكن الشيخ شمس الدين في سياق عرضه لفتاوى هدامة ، أشار إلى ما قام به أحدهم مؤخرا في الجزائر عندما أفتى بأنه يجوز للخاطب أن يرى من مخطوبته أي شىء "حتى السوأتين" و أضاف " عندما أنكرت عليه ذلك لأنه يستبيح أعراض المسلمين رد علي قائلا بأنه يجوز للخاطب ذلك بحضور محرم و ليس في خلوة (..).

و يذهب الشيخ شمس الدين في نفس إتجاه وزير الشؤون الدينية عندما ينتقد الفتاوى المستوردة مؤكدا أن جزائريين ذبحوا بناء على فتوى و أحرقت المساجد بناء على فتوى و خربت مقابر بناء على فتوى و أغتيل أئمة بناء على فتوى أيضا "و إني لا أعجب لهذه الفتاوى التي تستبيح الأعراض " و إعتبر أن أخطر ما قد تصاب به أمة هو الحرب الدينية ليوجه تحذيرا من الأخذ بهذه الفتاوى "لأن الطائفية على الأبواب و السلفية إنشطرت إلى 220 طائفة و كل طائفة تضلل و تبدع و فيهم من يكفر و يضلل الشعب الجزائري " .

و شدد الشيخ شمس الدين على أن الفتاوى المستوردة " المعلبة" كان لها تأثير سلبي على الوحدة الدينية للأمة و يذهب للقول ان "الشعب أمي و لايفقه أمور دينه بعد سنوات من الإستعمار و التفتح و الإرهاب" في محاولة لتحليله أسباب الإقبال على هذه الفتاوى المدمرة ، قائلا أن الجزائر مفتوحة على جميع الإحتمالات أخطرها الطائفية "لأن الجزائري لم يتعود على الإختلاف الفكري و ماإن ظهرت ملامح فكرية حتى ظهر معها القتل و الذبح " ليرى الحل في التحرك العاجل للدعاة و الأئمة والقادة و الساسة لإنقاذ الجزائر مما وصفه الحرب الدينية.  

 أرسل لصديق نسخة قابلة للطباعة قيم الموضوع (قراءة : 9392 | أرسل لصديق : 0 | طباعة : 174 | تقييم : 5.00 / 3 صوت)

التالي:
رافنزبروك أشهر معسكر اعتقال نازي للنساء 
شباب يرغبون في عودة «الجواري».. وبنات يرفضن «سي السيد» 
سؤال في الطلاق 
الخلافات الزوجية تتشعب.. لكن الحل في يد كل منكما 
هدى الدغفق إلى الإنكليزية والإسبانية: قصائد عن المرأة والمجهول 

السابق:
نازك الملائكة.. رحيل الريادة والحداثة
عمل المرأة.. عملية تجميلية أم رؤية حضارية؟
تعليم البنات
الحياة الزوجية مسؤولية تستوجبها الحياة الجديدة !!
الإجهاض.. عيادات سوداء وأطباء يعملون في الخفاء

أضيف حديثاً على هذه الفئة
في دراسة ميدانية : نساء الريف في الجزيرة السورية، بين التراب والشمس 
مصر : دعوات صارمة لتغيير قانون الأحوال الشخصية 
جمعية حقوق الرجال في ليبيا : عودة المرأه الى البيت 
هل المرأة إنسان؟  
مُفتية النساء في مصر د. سعاد صالح لـ الجريدة: المرأة لا تصلح لمنصب شيخ الأزهر! 
ظاهرة الانتحاريات في العراق نتاج تخلف وفقر ام مقاومة احتلال ؟ 
تهاني الجبالي: الجمع بين منصة القضاء والواجبات المنزلية ليس عبقرية  
حركة إصلاحية حقيقية ضمانة لتغيير واقع المرأة  
إنتحاريون أطفال.. آخر ماتبقّى من أوراق القاعدة في العراق 
بنت الشاطئ نموذج للمرأة المثالية 

إقرأ أيضاً ...
المغرب: الشيخ المغراوي يعرض نفسه لمحاكمة قضائية ومجتمعية بسبب إباحته زواج بنت "التسع سنين"
المرأة الأردنية.. رؤية اقتصادية
سوريا : الشيخ البوطي في محاضرة بعنابة ''ضغوط على الدول الإسلامية لقبول الاتفاقية حول الأسرة''
فلسطين: الأسير سرور مدير مكتب رئيس التشريعي يتعرض لتعذيب وحشي منذ 45 يوم ومحروم من رؤية محاميه
السعودية : الشيخ الدباس في ملتقى ربوة الرياض: الحرمان العاطفي يفسر تزايد ظاهرة هروب الفتيات والخيانة
حنان الشيخ تحكي أزمة المرأة العربية في «حكاية زهرة»
قطر : الشيخ محمد المحمود في محاضرة تثقيفية بمركز الاستشارات بالخور: الكفاءة شرط للزواج
السعودية : إنقاذ فتاة حاولت الانتحار بسبب حرمانها من رؤية أمها
فوزية محمد شرف الدين: الرجل يرى أن المرأة لا تنفع إلا معلمة
الناقدة السعودية شمس الحور محمد المؤيد: كاتباتنا يجهلن واقع المرأة العربية وأهمية دور الكتابة

الصفحة الرئيسية

© مركز الأخبار - أمان