أرشيف الأخبار 2001- 5/2005

       
  الجمعة, 25 نيسان 2014

أرسل خبراً

إحصائيات

الصفحة الرئيسة

جديد الأخبار

الصفحة الرئيسة / أمان

بحث عن خبر

English

 تحقيقات وآراء
تغيير حجم الخط --->

7- 2007 - 23: 2   (نشرها: ش.ع)
علاقة الآباء بالأبناء.. حوار وتقارب أم صمت وبعاد؟

كتبت أبرار الحسن

الشباب لآبائهم: 'تكفون' احتضنونا واقتربوا من آلامنا وآمالنا

'الولد سر أبيه والبنت حبيبة أمها' مقولة اعتادت سماعها آذاننا منذ طفولتنا، واصبحت من المسلمات غير القابلة للمراجعة.

عندما تكبر الهموم وتصبح اكبر من قدرتنا على التحمل، وعندما نواجه امورا لم نألفها، او نوضع في مواقف نعجز عن مواجهتها، ساعتها نحتاج الى عقل وقدرة الاب، وحنان وحكمة الام، وساعتها ايضا نحتاج الى مراجعة مقولاتنا المسلم بها.

الحوار.. الصراحة.. التقارب.. المشاركة.. كلها مفردات يدلل وجودها على العلاقة الصحية بين الابناء والآباء، ويشير غيابها الى علاقة هشة غير صحيحة، يصبح الابناء فيها عرضة لافكار ومعتقدات ونصائح خاطئة.

عن علاقة الآباء بالابناء في عصر السرعة والتكنولوجيا، والعولمة والتغريب.. نتحدث.

عن أسباب غياب الحوار داخل المنازل، وانشغال كل فرد في الأسرة بحياته الخاصة.. نسأل.

عن تجارب الشباب الشخصية، ورؤيتهم للواقع، وتحليلهم لأسباب المشكلة.. فتحنا 'قبس شباب' لنعرف.. آراء الشباب.

تعتبر أمينة عبدالعزيز علاقتها بوالدتها علاقة صداقة، وقالت اخصص ساعة في اليوم للجلوس معها والحديث عن كل ما افكر به وما فعلته، موضحة انه من الضروري اقتراب الام من ابنائها ومبادرتها بالجلوس والحديث معهم، لان الابناء لا يحتاجون المال لاسعادهم وانما حاجتهم الاساسية للحنان والصدر الذي يحتضنهم.

وانهت امينة حديثها بقولها ان بعض البنات لا يلجأن الى والديهم خوفا من عدم تفهمهم لذلك يتجهن الى الصديقات، حيث كانت البنت بالسابق مجبورة ان تقترب من والدتها بسبب الظروف التي لا تسمح بخروجها من البيت.

التقارب.. نادر

قال يوسف دشتي أعتقد ان التعايش والارتباط بين الآباء وابنائهم يساعد على التقارب بينهم، وهذا التقارب نادر الوجود في مجتمعنا هذه الأيام، والسبب يعود الى سوء الإدارة في المنزل بخلق حاجز بين الآباء والابناء.

واضاف دشتي: بعض الآباء يرون أنفسهم أعلى شأنا من ابنائهم بحكم الأبوة والتمسك بالعادات القديمة، وبالتالي تجدهم لا يتقبلون فكرة التقارب معهم.

أهمية الثقة

واشارت منيرة فيصل الى تماسك علاقتها بوالدتها ولجوئها الدائم اليها في أوقات الفرح والحزن، مشددة على اهمية الثقة بين الأم وابنتها حتى تعطيها حافزا للتقرب اليها والتحدث معها بكل حرية.

وأوضحت ان الوالدين قادران على اعطاء النصائح وتقبل اخطاء الابناء والعمل على اصلاحهم وجعلهم يظهرون بالصورة الأفضل.

من دون خوف

وأكدت فاطمة الريش أهمية الثقة حتى تنطلق البنت بالحديث الدائم مع والديها من دون خوف أو توقع ردة فعل غير مناسبة.

وبينت الريش انها لا تلجأ لوالدتها لعدم تفهمها لبعض الأمور، ولكنها 'تفضفض' ما بداخلها لصديقاتها، متمنية ان تصبح والدتها أقرب شخص اليها.

ثقة متبادلة

وذكر نادر العجمي ان معظم الآباء يؤيدون فكرة اصلاح وتقارب الأسرة مع بعضها البعض وجعل الحوارات المشتركة لها هدفا في حياتهم.

وقال العجمي ان التقارب بين الآباء والابناء ينتج عنه علاقة متماسكة مليئة بالود والاحترام، وبالتالي يكون هناك مكان للثقة المتبادلة التي نبحث عنها دائما في حياتنا الأسرية.

الحياة تغيرت

وكان لحنان شهاب أسباب أخرى عند تفسيرها لعدم التقارب بين الآباء والابناء، حيث ترى ان الحياة الآن التي يعيشونها تغيرت عن السابق، مما حتم عليها التقرب أكثر من الصديقات ووجود خصوصية الاحترام، فلا يقال كل شيء للوالدين.

واضافت: الزمان تغير من جيل لآخر، حيث انه في السابق كانت الأم لا يشغلها الا بيتها والتقرب من ابنائها، اما الآن فهي تمارس حياة اجتماعية أخرى تسهم في ابتعادها عن ابنائها.

الحوار المفقود

وقال طلال العتيبي ان التقارب والحوار بين الآباء والابناء صعب بالنسبة للابناء، فتجدهم يبحثون عن البديل أو الوسيط الذي يقربهم من اي شخص لحل بعض الأمور، فبعض الآباء يحتاجون الى كثير من الوقت لتقبل فكرة التقرب والتعايش مع فلذة اكبادهم.

وشدد على ضرورة التقارب حتى لا نتسرع باتخاذ قرار خاطئ قد نندم عليه في المستقبل، حيث ان الحب والتفاهم والثقة من الأسباب التي تؤدي الى التقارب بين الآباء والابناء.

احترام الكبير

وتقول مريم أحمد ان خوف البنت من والدتها ولجوءها الى صديقاتها يسبب بعد الابناء عن الآباء، وبالتالي حدوث المشاكل، ومن اسباب الابتعاد هو عدم تفهم الوالدين وجهة نظر ابنائهم بعد وصولهم الى سن الشباب وعدم حصولهم على الشهادة هو من السلبيات التي تجعل عملية الابتعاد تتسع، فتصبح العائلة تقليدية وغير مثقفة لا تأبه بالتغييرات الزمنية وكل ما يشغل بالها العادات والتقاليد، عندها تصبح الأم صارمة بقراراتها ويصبح الأب كثير الرفض.

أمي.. أبي

معظم الشباب فضلوا التقرب من امهاتهم أكثر من آبائهم، وبرروا ذلك بأن الأم أكثر حنانا من الاب، وفضلت البنات البوح بكامل ما بداخلهن لآبائهن لتفهم الوالد وصرامة الأم..!

الصديقات.. خراب

قالت احدى الفتيات ان الصديقات يغرن من علاقة البنت بوالدتها فيلجأن إلى تخريب هذه العلاقة، بخلق المشاكل ومحاولة ايهامهن بأن الصديقة تتفهم الوضع اكثر من الام.

زمننا.. تغير

لم يستغرب معظم الشباب من ابتعاد الآباء عن الابناء وذلك بسبب تغير الاوضاع في جميع مناحي الحياة، الأمر الذي يترتب عليه تغير العلاقات.

نلجأ إلى.. الوالدين

قال معظم الشباب والشابات: مهما كان الابتعاد عن الوالدين وشعورنا بغرابة العلاقة، لكن عند حدوث اي مشكلة او مصيبة، فأول من نلجأ إليه هما الوالدان، لحاجتنا الى الصدر الحنون والنصائح التي لا نعرف بقيمتها عند الرخاء!  

 أرسل لصديق نسخة قابلة للطباعة قيم الموضوع (قراءة : 9944 | أرسل لصديق : 0 | طباعة : 252 | تقييم : 0.00 / 0 صوت)

التالي:
من هي السيدة العراقية التي تقود( لوري) 22 عاما؟؟!! 
شرف العراقيات.. الأقوى والأبقى 
الاعتداء علي اليتامى في بغداد! 
فنانات اليمن يحرمن من الشهرة بسبب العادات والتقاليد وعدم تشجيع الدولة 
حتى في الجامعات الخاصة الزواج عرفياً من الطلبة العرب 

السابق:
هناء السبيعي: الاعتداء على الممرضة استثنائي من بين 100 ألف زيارة منزلية
ظاهرة تتجدد كل عام.. الملل والروتين هاجس الفتيات في الصيف
فتياتنا والمسلسلات الخليجية.. خروج على التقاليد والتأثر بشخصيات مريضة
أوضاع أطفال العراق أفضل في عهد صدام حسين
وجود الخادمة لدى.. المسعدين ليس للغرض نفسه لدى.. المقردين..

أضيف حديثاً على هذه الفئة
في دراسة ميدانية : نساء الريف في الجزيرة السورية، بين التراب والشمس 
مصر : دعوات صارمة لتغيير قانون الأحوال الشخصية 
جمعية حقوق الرجال في ليبيا : عودة المرأه الى البيت 
هل المرأة إنسان؟  
مُفتية النساء في مصر د. سعاد صالح لـ الجريدة: المرأة لا تصلح لمنصب شيخ الأزهر! 
ظاهرة الانتحاريات في العراق نتاج تخلف وفقر ام مقاومة احتلال ؟ 
تهاني الجبالي: الجمع بين منصة القضاء والواجبات المنزلية ليس عبقرية  
حركة إصلاحية حقيقية ضمانة لتغيير واقع المرأة  
إنتحاريون أطفال.. آخر ماتبقّى من أوراق القاعدة في العراق 
بنت الشاطئ نموذج للمرأة المثالية 

إقرأ أيضاً ...
البحرين : طلب منها علاقة عاطفية وإلا نشر صورها على الإنترنت
طلاق أم صفقة تجارية؟
52 ألف أم نيجيرية تموت كل عام بسبب مضاعفات الحمل
السعودية : دراسة لرصد علاقة الإعاقة بالزواج من الأقارب في عسير
في حوار مع ناشطة مسلمة في المجتمع الامريكي
المرأة والطفل ومؤتمر حوار الأديان
أطفال الشوارع أم المقابر.... دراسة حاله من ارض الواقع
الأردن : يولدون فـي السجن مجهولو الآباء .. ووثائق ميلاد منقوصة !
مؤسسة فلسطينيات ومركز حوار نظما ورشة عمل حول "المراة في الاعلام الفلسطيني اشكاليات وافاق" في بيت لحم
بسبب الفقر.. أم يهودية تبيع ابنيها لعائلة مجهولة في بريطانيا

الصفحة الرئيسية

© مركز الأخبار - أمان